5 طرق تمكنك من التعامل مع الشعور بالإستياء في العلاقة العاطفية

2020/12/02

الشعور بالاستياء داخل العلاقات يجعل طرف ما يشعر بأنه مظلوم وقد تم تعرضه لخيبة الأمل على الصعيد العاطفي
كما ان عدم التقدير على الصعيد العاطفي يحفز الشعور بالاستياء
وهناك عدة طرق تستطيع بها التعامل مع الشعور بالاستياء وقتما يظهر داخل العلاقة عن طريق ما يلي :

  1. الوعي بالشعور بالاستياء
  2. التواصل بخصوص الشعور بالاستياء
  3. التواصل بخصوص التوقعات
  4. الشعور بالامتنان
  5. الاستماع للطرف الآخر

1- الوعي بالشعور بالاستياء :

الوعي بالشعور بالاستياء

أول خطوة للتغلب على الشعور بالاستياء هو الوعي به
ولذلك عليك أن تجلس مع ذاتك وتتواصل مع نفسك من أجل التركيز مع القضايا التي تشعرك بالاستياء في علاقتك بالطرف الآخر
فكتابة أفكارك ومشاعرك تعمل على تهدئة مشاعر الاستياء بداخلك تجاه حياتك العاطفية
كما ان الكتابة تكسبك شعور بالراحة لأنك تتخلص من أفكار ترهقك وتثقل كاهلك
بالاضافة إلى أن الكتابة تعمل على اكسابك وضوح الرؤية بخصوص مشكلاتك مع الطرف الآخر .

2- التواصل بخصوص الشعور بالاستياء :

التواصل بخصوص الشعور بالاستياء

إذا قمت بإخفاء الشعور بالاستياء فإنه لن يختفي وإنما سوف يكبر وينمو ويقوم بتنغيص حياتك العاطفية
لأن الطرف الاخر لا يعي أنك تشعر بالاستياء من تصرفاته
ولذلك فهو سوف يستمر في ممارسة الأفعال التي تولد لديك الشعور بالاستياء
ولذلك فإنه من الأهمية بمكان التواصل مع الطرف الآخر بخصوص القضايا التي تؤلمك
وذلك حتى تتحرر من سوء الفهم الذي يسود العلاقة ويولد المزيد من مشاعر الاستياء
ولكن لابد من البدء في مناقشة قضية صغيرة أولاً
لأن البدء بمناقشة أكبر قضية تشعرك بالاستياء يعمل على قتل المشاعر الجميلة بينكما
فعليك ممارسة التواصل مع الطرف الآخر في القضايا التي تؤلمك عن طريق مناقشة قضية صغيرة في كل مرة
وذلك من أجل زيادة مشاعر الثقة في التواصل وحل القضايا بينكما .

3- التواصل بخصوص التوقعات يخفض من الشعور بالاستياء :

التواصل بخصوص التوقعات

الشعور بالاستياء تزداد كثافته عندما لا يعي الطرف الآخر توقعاتك وبالتالي لا يقوم بتحقيقها فتشعر أنت بخيبة الأمل وعدم الثقة في الطرف الآخر
لأنك ترى أن الطرف الآخر لا يحترم احتياجاتك ويقوم بتجاهل مشاعرك
ولذلك عليك أن تخبر الطرف الآخر بوضوح عن توقعاتك منه
وذلك حتى تتضح له الرؤية ويمكنكما التوصل لطريقة يقوم فيها بإشباع احتياجاتك بدون أن يشعر هو بالاستياء
فالتواصل الفعال الحكيم يخفض من مقدار الشعور بالاستياء داخل العلاقات .

4- الشعور بالامتنان يقلل من الشعور بالاستياء :

الشعور بالامتنان

الشعور بالاستياء يولد المزيد من مشاعر الاستياء داخل العلاقات
ولذلك فإن الامتنان يعمل على إشعار الطرفين بمشاعر جميلة تزداد مع الوقت
مما يقلل من الشعور بالاستياء الذي يشعر به الطرفان على الصعيد العاطفي
فعليك إخبار الطرف الآخر بأنك تقدره وتقدر تواجده في حياتك وأنك ممتن جدا لما يفعله من أجلك ومن أجل استمرار العلاقة
فهذا يعمل على تشجيعه لبذل مجهودات أخرى من أجل إنجاح العلاقة التي تربطكما
فإشعار الطرف الآخر بالتقدير له مفعول السحر في هذا الصدد .

5- الاستماع للطرف الآخر يقلل من الشعور بالاستياء :

الاستماع للطرف الآخر

شعور الطرف الآخر بأنه مهمل ومنبوذ في العلاقة يعمل على زيادة الشعور بالاستياء داخله
ولذلك فإنه عندما تستمع للطرف الآخر وتعرف أهدافه وطموحاته ومايريده في العلاقة وما يرفضه في العلاقة فإن العلاقة كلها تتغير للأفضل
لأن الحوار البناء والتواصل الحكيم يبني علاقات قوية جدا على الصعيد العاطفي
فتقبل رأي الطرف الآخر يقلل من الشعور بالاستياء داخل العلاقة
كما انه لابد من أن تتبنى أسلوب حواري إيجابي من أجل مساعدة الطرف الآخر على فتح قلبه أمامك

فيقول الله تعالى في سورة آل عمران : ” وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ”

اقرأ أيضا ” الشعور بالاستياء داخل العلاقات ” مي مدونة مودة للزواج .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا