5 تحديات للحياة الزوجية

2015/12/04

الحياة داخل الزواج الاسلامي تنطوي على العديد من التحديات ، وهذه التحديات تعمل على تقوية العلاقة بين الزوجين ، في حالة التعامل الجيد معها ، وتعمل ايضا على إضعاف العلاقة بين الزوجين ، نتيجة التعامل السيء معها ، وهناك عدة انواع من التحديات الخاصة بالحياة الزوجية ، ومنها ما يلي :

1-الخيانة الزوجية :

الخيانة الزوجية ربما تكون جسدية او عاطفية ، وفي الحالتين تكون الخيانة بمثابة مسمار ينخر في جسد الحياة الزوجية ، وهذه الخيانة تقتل مشاعر المودة والرحمة بين الزوجين ، نتيجة انعدام الثقة بين الطرفين .

2- المال والعلاقة الحميمة :

تشير الابحاث ان مشكلات العلاقة الحميمة تؤثر على مشاعر الزوجين داخل علاقة الزواج الاسلامي ، لأنه عندما لا تقوم العلاقة الحميمة بإشباع حاجات أحد الطرفين فإنها تعمل على خلق جو من التوتر وشحن العلاقة بمشاعر سلبية جدا ، وايضا المشكلات المادية تعمل على خلق جو مشحون بالتوتر داخل المنزل ، لأن المال وحده لا يسبب مشكلة ، وانما تداخل المال في كل جوانب الحياة هو الذي يسبب المشكلة ، فالمشكلة تقوم على اساس اختلاف اولويات الانفاق المالي بين الزوجين ، فإذا كان أحد الطرفين مبذر والاخر بخيل هنا نكون امام مشكلة حقيقية تلقي بظلها على كل جوانب الحياة داخل هذه الاسرة .

3- عدم القدرة على التسامح :

التسامح من الاليات الهامة جدا في إنجاح العلاقات ، ولكن المشكلة الحقيقية تحدث عندما لا يستطيع الزوجين التعرف على الطريقة السليمة للتسامح مع الاخر ، فالعديد من الناس ينظرون إلى التسامح على انه ضعف ، وانما التسامح قوة ، لأن عدم التسامح مع الطرف الاخر ، والتركيز على الاخطاء السابقة يمنع الفرد من مداواة جروحه ، كما انه يعمل على التمسك بالمشاعر السلبية تجاه الطرف الاخر ، مما يمنع الفرد من التمتع بحياته مع الشريك ، مما يؤدي إلى نسف مفهوم المودة والرحمة في العلاقة بينهما .

4- تجاهل مشاعر الطرف الاخر :

من اهم مقومات العلاقة الناجحة بين الزوجين هو التعاطف ، والقدرة على الشعور بمشاعر الطرف الاخر والتعاطف معه ، ولكن تكمن المشكلة في انكار مشاعر الطرف الاخر ، وعدم احترامها وتصنيفها على انها اقل اهمية ، مما يجعل الطرف الاخر يشعر بالظلم والغبن وعدم الارتياح ، وهذا يجعله يستثار انفعاليا بسبب أتفه الاشياء في العلاقة مع الاخر ، لأن هناك مشاعر من الغضب المكتوم تجاه الاخر ، مما يعرقل مسيرة هذا الزواج نحو النجاح .

5- المراحل الانتقالية :

المراحل الانتقالية مثل ولادة طفل جديد او تغيير العمل او الترقية او وفاة شخص عزيز .. الخ ، فهذه المراحل الانتقالية تجعل الفرد مشوش الذهن ، وايضا تجعله يشعر بالحيرة ، كما انه يكون على غير طبيعته ويتصرف بشكل لم يعهده من قبل ، وكل هذا يشكل مصدر ضغط على الشريك وعلى الحياة الاسرية ككل .

ومن اجل معرفة تفاصيل اكثر وضوحا وتنوعا عن العلاقة مع الشريك في ظل حياة زوجية ناجحة ، وايضا معوقات نجاح العلاقات ، وطرق التغلب عليها ، يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا