4 خطوات للتحرر من الحب

2021/08/13

الدخول في علاقات عاطفية أمر مؤثر على شخصية الفرد
لأن الوقوع في الحب يجعلك تشعر وكأن واقعك أجمل بكثير مما حلمت به
مما يجعلك تشعر بأنك تريد العيش في هذه الحالة إلى الأبد
ولكن العلاقة المرتبطة بالسعادة هي مرتبطة بالألم أيضا عند حدوث الانفصال
وهناك عدة خطوات يمكنها أن تساعدك في شفاء قلبك من ألم الانفصال ومنها ما يلي :

تقبل ألم فقد الحب :

تقبل الماضي من أجل التغلب على تأثير حب الامتلاك

من الصعب تخيل حياتك بدون الطرف الآخر
ولكن لابد لك أن تتقبل حقيقة أن علاقة الحب التي جمعتكما معا قد انتهت إلى غير رجعة
فأنت أصبحت حياتك الآن منفصلة تماما عن حياته
والآن تشعر وكأن قلبك قد تحطم من الخسارة
ولذلك فإنه من الطبيعي جدا أن تشعر بالحزن لأنك فقدت شخص كنت تنوي تمضية كل يوم من أيام حياتك معه
كما أنه ربما تشعر وكأنك لن تصبح سعيدا مرة أخرى طوال حياتك وأنك سوف تعيش تعيس فيما تبقى من عمرك
ولكن هناك دوما حب بعد فقد الحب
ولابد لك أن تعلم أنه من حقك أن تعيش سعيدا في حياتك حتى وإن كانت مختلفة عن توقعاتك .

اكتب مشاعر الحب :

التعامل بشكل صحي مع المشاعر

في بعض الأحيان ربما تشعر بأن داخلك ألم لا تستطيع تحمله ولا تستطيع البوح به
ولذلك فإنه يمكنك التعبير عن هذه المشاعر المؤلمة عن طريق الكتابة
فيمكنك كتابة مشاعرك المتعلقة بعلاقة الحب هذه في ورقة ثم تقوم بتمزيق هذه الورقة ورميها في سلة المهملات
فذلك سوف يجعلك تشعر بالراحة لأنك قد عبرت عن مشاعرك بدون أن تفقد خصوصيتك
مما يجعلك تزيل حجر عثرة في طريق مضيك نحو مشاعر أكثر إيجابية .

التحلي بالقوة عند الحب :

قوة الامتنان تنعكس بشكل إيجابي على الصحة العامة

لابد لك أن تتحلى بالقوة الكافية لكي تترك علاقة الحب هذه
لأن التفكير في الطرف الآخر بشكل متكرر يجعلك تفقد متعة الحاضر
لأنك منغمس تماما في التفكير في الأحداث التي جمعتكما معا
مما يزيد من سيطرة مشاعرك السلبية عليك
فهذا يجعلك تريد هذه العلاقة بمعدل أكبر
ولكن هيهات
هذه العلاقة قد انتهت تماما
ولذلك فإن مجرد التفكير في محاولة التواصل مع الطرف الآخر بهدف إعادة الارتباط مرة أخرى أمر سوف يعمل على ضياع وقتك
ولذلك فإنه لابد لك أن تكون أقوى مما حلمت به من أجل تخطي هذه المرحلة بنجاح

تقييم علاقة الحب :

إعادة تقييم مسار العلاقة

بعد انتهاء العلاقة لابد لك أن تجلس مع ذاتك وتعيد تقييم علاقة الحب التي انتهت
ولابد لك أن تكون أمين وصريح مع ذاتك حتى تكتشف أسباب فشل العلاقة
ولابد أن تعي الدروس التي علمتك إياها هذه العلاقة لأن العلاقات هي أكبر معلم
فذلك يجعلك تؤمن أن فشل هذه العلاقة هو أكبر محفز لك لكي تعمل على تطوير ذاتك واصلاح شخصيتك
وذلك يزيد من فرص نجاح علاقاتك في المستقبل
ولكن لابد من ألا تقوم بالتركيز على اللحظات المؤلمة حتى لا تزيد من مشاعرك السلبية
ولكن عليك تقبل أحلك لحظات هذه العلاقة من أجل تعلم المزيد من الدروس والعبر
ويمكنك قراءة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان: ” 4 دروس متعلمة في الحياة العاطفية ” في مدونة موقع مودة للزواج الإٍسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا