4 خطوات لجعل الحب يدوم

2022/02/22

الجميع يرغبون باستمرار و دوام الحب في العلاقة الزوجية، فإذا كنت قد تم خداعك في الماضي أو فشلت في جعل العلاقة العاطفية تستمر فإنك سوف تتشكك في مدى قدرتك على الاستمرار في علاقة محبة مع شريك حياتك
لأنك ترى أنك لا تستطيع جعل مشاعر الحب تدوم لفترة طويلة بينك وبين الآخر
ولكن يمكنك في أي وقت شئت أن تتخذ خطواتك نحو علاقة أحلامك، فلا يهم هنا إذا كنت مرتبط أو غير مرتبط
لأنك تستطيع جذب علاقة أحلامك وتستطيع تغيير علاقتك الحالية لكي تكون علاقة أحلامك .

تقبل مشكلات الحب :

مشكلات الثقة تتسبب في الفشل المتكرر في العلاقات

عندما تمر بمشكلة مع الطرف الآخر وعندما يكون هناك اختلاف في وجهات النظر هذا ليس معناه أن علاقة الحب هذه علاقة مضرة أو مؤلمة
ولكن هذا معناه أن هذه تعتبر فرصة للنمو وتطوير الذات
ولذلك فإن الخطأ هنا هو التشكك في قدرتك على مواصلة هذه العلاقة
كما أن العديد من المقبلين على الزواج يعتقدون أن علاقة الحب الصحية هي الخالية تماما من أي صراعات أو مشكلات
ولكن هذا غير حقيقي بالمرة، لأن أي علاقة حب لابد لها أن تمر بالتحديات والمشكلات والصراعات
من أجل اكتشاف طباع كل طرف ومن أجل استمرار مشاعر الحب حية داخل كل منهما .

البعد عن الانتقاد في الحب :

التعرض للانتقاد في علاقتك بالطرف الآخر

الانتقاد والسخرية والتحقير تعمل على تدمير علاقة الحب
لأنها تجعل الطرف الآخر يشعر بالسوء تجاه ذاته وتجاه تواجده في علاقة عاطفية
ولذلك فإنه لابد من تجنب ذلك تماما
وذلك عن طريق تشجيع السلوك المرغوب من أجل زيادة فرص تكراره في المستقبل
وبذلك يقل السلوك غير المرغوب بشكل تدريجي
ولكن التركيز فقط على السلوك غير المرغوب يعمل على زيادة المشاحنات بين الطرفين .

تجنب التهديد بالانفصال عن علاقة الحب :

التهديد في علاقات الحب المؤذي

من أكبر مدمرات علاقة الحب بين الطرفين هو التهديد المستمر بالانفصال
لأن هذا يجعل الطرف الآخر لا يشعر بالأمان معك
لأن شبح الوحدة يطل من بين ثغرات هذه العلاقة
ولذلك فإن مشاعر الاستياء والغضب يمكن التعامل معها بطريقة أخرى تختلف عن التهديد بالانفصال
فيمكن مناقشة المشكلة بهدوء
ويمكن طرح حلول من أجل حل المشكلة
ولكن لابد من البعد تماما عن التهديد بالانفصال
لأن هذا يغلق مسارات الحب والأمان والسلام والطمأنينة داخل العلاقة .

تطوير الذات في الحب :

الصدق مع الذات

الحب من أقوى المحركات التي تساعدك في تغيير سلوكك وتطوير ذاتك
لأنك من أجل الحفاظ على شريك حياتك ومن أجل رغبتك في الاستمرار معه فإنك تتعلم مهارات جديدة وتبدأ في تجربة خبرات جديدة
وذلك لأن السلوكيات القديمة التي كنت معتاد عليها لن تساعدك في إنجاح علاقتك بالطرف الآخر
ولذلك فإنه لابد من تقبل التغيير من أجل التكيف مع التحديات التي تمر بها العلاقة والتي تساعدك على تطوير وإصلاح ذاتك
كما أنه لابد من الصبر على ما تمر به داخل العلاقة
فكل حدث تمر به يحمل في طياته درسا لابد لك أن تتعلمه  
كما أن حياتك قبل الدخول في علاقة الحب تختلف تماما عن حياتك بعد ارتباطك العاطفي
لأن قراراتك تختلف باختلاف حياتك العاطفية
ويمكنك معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان :” كيف تتغير القرارات بتغير حالتك العاطفية ؟ ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي.

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا