4 علامات تشير إلى أنك تتبني منظور تشاؤمي بخصوص العلاقات

2020/07/06

تبني منظور تشاؤمي في العلاقات العاطفية يعمل على انتزاع السعادة بين الطرفين فالتشاؤم ربما يكون حالة عابرة يمر بها الفرد ولكن هناك بعض الناس متشائمين بشكل عام
فهم عالقين في براثن التشاؤم بلا أي فرصة للتحرر منه
وهناك عدة علامات تشير إلى أنك تتبني منظور تشاؤمي بخصوص العلاقات ومنها ما يلي :

1- خيبة الأمل بخصوص النجاحات في العلاقات العاطفية :

الوقوع في الحب في العلاقات التي تقوم على إدمان الحب

كل فرد منا يمر بالعديد من النجاحات
ولكن الفرد التشاؤمي يجد نفسه بدون وعي منه أنه يشعر بمشاعر سلبية تجاه النجاح في العلاقات
فهو عندما ينجح في التقدم خطوة للأمام على الصعيد العاطفي فإنه يشعر بالقلق بخصوص مستقبل العلاقة
كما انه يشعر بالتخوف من أن يقوم الطرف الآخر بكسر قلبه
فالنجاحات في العلاقات تشعره بالخوف
فهو يخاف جدا من نجاحه على الصعيد العاطفي مما يجعله يبحث بشكل مستمر عن أي شيء سيء بخصوص العلاقات .

2- التشاؤم يقف وراء الاستسلام بسهولة في العلاقات :

الأعراض الجسمية للتعرض للتجاهل العاطفي

الفرد الذي لديه مزاج تشاؤمي بخصوص العلاقات يجد نفسه لا يستطيع الوقوف أمام التحديات التي تعترض طريقه مع شريك حياته
فهو ليس لديه أدنى أمل في أن يتمتع بعلاقة صحية مع شريك حياته
ولذلك فإن الفشل في العلاقات دوما يكون حليفه
ولذلك فهو عندما يكون لديه مشكلات مع شريك حياته فإنه يشعر بالعجز عن تحسين الوضع
كما انه لا يحاول تعلم أي مهارة من أجل تغيير سلوكه مع الطرف الآخر
ولكن لابد من أن نقوم بتكييف أنفسنا عندما تتغير الأوضاع في العلاقة مع شريك الحياة
فالتحلي بالمرونة يجعلنا قادرين على امتطاء التغيير بشكل إيجابي
مما يساعدنا على فهم الإشارات الربانية والحكمة من الأحداث التي تحدث لنا
مما يزيد من أملنا في أن يساعدنا رب العالمين في تحسين أوضاعنا

فيقول الله تعالى في سورة الطلاق : ” لا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا  ” .

3- التشاؤم بخصوص العلاقات يعمل على إيجاد صعوبة في التسامح :

انعدام التوافق من أسباب الفشل المتكرر

كلما زاد التشاؤم داخل الفرد كلما وجد صعوبة شديدة في التسامح مع الطرف الآخر في العلاقات العاطفية
لأن الفرد المتشائم يفكر دوما في كل ماهو سيء
ولذلك فإنه عندما يتسامح مع الطرف الآخر في العلاقات فإنه هنا يفقد متعته في التفكير بخصوص شيء سيء في العلاقة معه
ولذلك فإن الفرد المتشائم منتفع جدا من عدم قدرته على التسامح
ولكن عدم القدرة على التسامح مع الآخر يجعل الفرد يتألم جدا نتيجة إعادة تفكيره مرات ومرات في ألمه ووجعه بخصوص العلاقات
مما يجعله يفكر في الانتقام وتصيد الأخطاء للطرف الآخر .

4- التشاؤم بخصوص نوايا الآخرين في العلاقات :

النظر للمميزات والعيوب بعد انتهاء العلاقة العاطفية

الفرد الذي لديه مزاج تشاؤمي بخصوص العلاقات يجد نفسه يشك في نوايا الآخرين
فهو يتوقع أن يؤذيه الطرف الآخر
فهو متوقع دوما التعرض للخذلان وخيبات الأمل في العلاقات
مما يجعله لا يصدق أن هناك شخص ما في هذا العالم يحبه كما هو
فهو يشعر من داخله أنه لا يستحق الحب ولذلك تواجهه صعوبات في جذب شريك حياته
ويمكنك معرفة المزيد حول المزاج المتشائم في العلاقات يمكنك قراءة مقالة بعنوان نتائج التشاؤم في العلاقات العاطفية في مقالات مدونة مودة للزواج الاسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا