4 خطوات تتيح التعامل بشكل متوازن مع الخوف من اتخاذ خطوة الزواج

2020/04/02

العديد من المقبلين على الزواج يشعرون بالخوف من اتخاذ خطوة الزواج
ولكنهم لا يعرفون كيف يتخلصون من مشاعر الخوف بداخلهم
وهناك عدة خطوات تتيح التعامل بشكل متوازن مع الخوف من اتخاذ خطوة الزواج ومنها ما يلي :

1- تقبل التغيير أول خطوة من أجل التحرر من الخوف من اتخاذ خطوة الزواج :

تقبل التغيير أول خطوة من أجل التحرر من الخوف من اتخاذ خطوة الزواج

التغيير هو حقيقة من حقائق الوجود
ولكن التغيير مؤلم في بدايته وغير مريح بالمرة
ولذلك على الفرد الذي يشعر بالخوف من اتخاذ خطوة الزواج ألا يرى ان التغيير هو عبارة عن عقاب
ولكن التغيير في الحقيقة هو عبارة عن فرصة للنمو
كما ان التغيير فرصة من أجل تعلم مهارات جديدة
فعندما يقوم الفرد بربط التغيير بمعنى ايجابي فإنه يعمل على نسف مشاعر الخوف
مما يعمل على التعامل مع مشاعر الخوف بشكل مناسب .

2- التعلم من الأخطاء من أجل التعامل مع الخوف :

التعلم من الأخطاء من أجل التعامل مع الخوف

من أكبر المخاوف المرتبطة بمشاعر الخوف من اتخاذ خطوة الزواج هو الخوف من الفشل
والطريقة الوحيدة لتجنب الفشل هو عدم اتخاذ اي خطوة
ولكن ارتكاب الأخطاء هو مرحلة من مراحل التعلم واكتساب خبرات جديدة
ولكن الأشخاص الناجحين في حياتهم الزوجية هم من يشعرون بمعدل أقل من الخوف من الفشل
لأنهم يعلمون تماما انه في كل يوم أيام حياتهم يتعلمون أشياء جديدة .

3- الاحتفال بالانجازات الصغيرة يقلل معدل الخوف من اتخاذ خطوة الزواج :

الاحتفال بالانجازات الصغيرة يقلل معدل الخوف من اتخاذ خطوة الزواج

الاحتفال بالانجازات مهما كانت صغيرة على المستوى العاطفي يعمل على التقليل من معدل الخوف من الزواج
كما انه يعمل على شحن الفرد بطاقة ايجابية تساعده على الاستمرار في المضي بخطوات نحو تحقيق أهدافه على الصعيد العاطفي
ولكن عدم الاحتفال بالانجازات الصغيرة يعمل على اضعاف الهمة لدى الفرد
مما يجعل من الصعب الاستمرار في السعى نحو الأهداف على المستوى العاطفي بروح ايجابية
نتيجة الوقوع في فخ الخوف من التغيير .

4- الصبر وسيلة من أجل التعامل مع الخوف :

الصبر وسيلة من أجل التعامل مع الخوف

الصبر من أهم مقومات التعامل بشكل صحي مع الخوف من الزواج
لأنه في بعض الأحيان لابد من الصبر على الذات من أجل تعلم الدروس التي تعلمها لنا الحياة
فالصبر هو وسيلة للنمو واكتشاف المهارات
كما ان الصبر يعلمنا الامتنان لما في أيدينا من نعم
ولذلك لابد من الصبر على الذات في رحلة اصلاح عيوب النفس
لأن التعامل بشكل متوازن مع توأم الروح يتطلب التعامل بشكل متوازن مع عيوب النفس
وكل هذا يقلل من معدل الخوف

فيقول الله تعالى في سورة الرعد : " إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ ".

ومن مجمل هذا يتضح ان الخوف من الزواج هو عبارة عن خوف مؤقت
وسرعان ما سوف يزول هذا الخوف نتيجة تعلم خبرات جديدة
كما ان الوعي بأسباب هذا الخوف يعمل على التحرر منه
ويمكنك معرفة معلومات أخرى بخصوص الخوف من الزواج عن طريق قراءة مقالة بعنوان أسباب الخوف من اتخاذ خطوة الزواج في مدونة موقع مودة للزواج الاسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا