3 مشاعر يستخدمها شريكك المبتز للسيطرة عليك

2016/08/22

التعرض للابتزاز العاطفي من قبل شريك الحياة امر مؤلم ويصعب التعامل معه والتحرر منه ، نتيجة قرب الشريك من النفس ، وهذا يجعل من الصعب التعارف على طبيعة الابتزاز العاطفي في العلاقة مع الشريك ، وهناك عدة مشاعر يستخدمها شريكك المبتز للسيطرة عليك ، ومنها ما يلي :

1-الشعور بالخوف :

شريكك هو اكثر شخص يعرفك اكثر من نفسك ، وبالتالي فهو يعلم تماما من انت وماهي مخاوفك ، ولذلك يقوم بإستغلالها ضدك ، ومن اكثر انواع الخوف التي يستخدمها الطرف المبتز هو الخوف من الهجر ، لذلك فهو يعمل على تقوية الشعور بالخوف عن طريق الانفصال او الطلاق ، لأنه يعلم ان هذا ما يؤلمك ، فالخوف من الهجر يؤلم جميع الناس ، لأن البشر بطبعهم كائنات اجتماعية ، وخاصة اذا تعرض الشخص في طفولته للاهمال والوحدة فإن معدل خوفه من الهجر منذ فترة التعارف يزداد بشكل مبالغ فيه ، وهذا يصب في مصلحة الطرف المبتز ، وايضا الخوف من غضب الطرف المبتز يجعلنا نستسلم لمطالبه بدون إعمال العقل او المنطق ، لأن مشاعر الخوف مؤلمة ، والنفس البشرية تفعل ما تفعل من اجل تجنب الالم .

2- الرغبة في الالتزام :

النفس البشرية بطبعها ترغب في الالتزام تجاه شيء او اشخاص معينين ، وترغب في الانتماء لفكرة او مؤسسة او عائلة ما ، وهذا لأن الحياة هي عبارة عن اخذ وعطاء ، ولكن الطرف المبتز يرغب في الاخذ دون العطاء ، فهو يرغب في اشباع حاجاته على حساب حاجات الطرف الاخر ، ويتم هذا عن طريق إشعار الطرف الاخر انه مقصر في حق الطرف المبتز ، فبالتالي يزيد من عطاءه داخل العلاقة ، ويقوم بإنكار حاجاته من اجل تحقيق حاجات الطرف المبتز ، فهنا يقوم الشخص بتنفيذ ما يرغب به الطرف المبتز ليس بدافع الاقتناع وانما بدافع الواجب ، فهو يرى ان ضميره يجبره على التنفيذ ، لأن الطرف المبتز يخبره دوما بأن عليه ان يطيعه فيما يأمر ، ومن اكثر الاشخاص المعرضين لهذا هو الشخص الذي يحب مساعدة الاخرين على حساب نفسه ، ويتضح هذا في فترة الخطبة .

3- الشعور بالذنب :

الشعور بالذنب هو الذي يجعل عملية الابتزاز العاطفي مكتملة الاركان ، فنحن نشعر بالذنب عندما نشعر اننا قد جرحنا شخص ما ونرغب في تصحيح ما فعلناه من اجل ان نتخلص من الالم النفسي ، ولايهم اذا كان الاذى الذي يتحدث عنه الطرف الاخر منطقي ام لا ، ولكن الذي يشغل بالنا حقا هو ان نتخلص وبسرعة من الشعور بالذنب ، وبالطبع يستغل الطرف المبتز هذا الشعور اسوء استغلال ، من اجل تحقيق اهدافه ، ويستخدم المبتز حدث معين في إشعار الطرف الضحية بالذنب ، واذا لم يكون هناك حدث قد حدث منذ فترة قريبة فإنه يستخدم حدث قد حدث منذ سنوات حتى يجعل الطرف الضحية يشعر بالذنب ، وهذا يتضح في فترة الخطبة .

ومن مجمل هذا يتضح ان الابتزاز العاطفي عملية لا تحدث بشكل عشوائي ، وانما هي عملية منظمة ولها اركان واسس وضوابط ويستخدمها الشريك المبتز بنجاح من اجل إحكام السيطرة على الطرف الاخر .

ومن اجل معرفة تفاصيل اكثر وضوحا عن الابتزاز العاطفي و الادوات التي يستخدمها المبتز للتأثير عليك يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا