3 خطوات تساهم في تعزيز مشاعر الأمل في العلاقة العاطفية

2019/10/29

القلق بخصوص المستقبل بسبب أحداث حدثت في الماضي ينزع الأمل من النفوس
وهذا بسبب النظرة السوداوية للمستقبل التي تم بناءها على أساس أحداث ماضية
وهذه النظرة السوداوية للمستقبل تجلب الإحباط وذلك نتيجة انخفاض معدل الأمل في أن غداً أفضل
وهناك عدة خطوات تستطيع بها التخلص من مشاعر الاحباط و تعزيز مشاعر الأمل في العلاقة العاطفية
بخصوص جروح الماضي من أجل زيادة مشاعر الأمل في التمتع بعلاقة حب صحية مع شريك الحياة
ومنها ما يلي :

1- تقبل الأزمات العاطفية يساهم في تعزيز مشاعر الأمل في العلاقة العاطفية :

تغيير البيئة المحيطة يساهم في تعزيز مشاعر الأمل في العلاقة العاطفية

الأزمات العاطفية جزء من طبيعة الحياة ، فرفضك للمرور بأي أزمة عاطفية يجعلك عالق في هذه الأزمة ولا تستطيع التحرر منها
مما يزيد من معدل التشاؤم بخصوص العلاقات العاطفية في المستقبل , مما يقلل من مشاعر الأمل لديك
وكل هذا لا يساعدك في التعامل مع الأزمة العاطفية التي تمر بها , فالتقبل هو أول خطوة من أجل الشعور بالأمان
وتعزيز مشاعر الأمل في العلاقة العاطفية , فرفضك لما حدث على الجانب العاطفي يزيد من مشاعر القلق
بخصوص المستقبل فلابد من التقبل من أجل الحصول على الأمل

فيقول الله تعالى في سورة الطور :” وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا

فما تمر به من أزمات لن يدوم وإنما سوف يمر بإذن رب العالمين وعليك فقط التحلي بالصبر والأمل .

2- التخلي عن النتيجة يساهم في تعزيز مشاعر الأمل في العلاقة العاطفية :

التخلي عن النتيجة يساهم في تعزيز مشاعر الأمل في العلاقة العاطفية

العديد من المقبلين على الزواج يرون أن فترة التعارف هي فترة إجبارية قبل الارتباط الرسمي
فهم يضغطون أنفسهم بشدة ويصارعون الزمن من أجل دفع العلاقة نحو الارتباط الرسمي
ولكن في بعض الحالات تكون العلاقة من الأفضل لها ان تنتهي قبل مرحلة الارتباط الرسمي
لأن الطرفين غير مناسبين لكي يكونا زوجين ولذلك فإنه من الهام جدا التخلي عن نتيجة هذا التعارف
لأن فترة التعارف هي مرحلة لا يكون نتيجتها الارتباط الرسمي بالضرورة
وعليك تقبل أن تمر بفترة تعارف وتكتشف أنه عليك أن تتخلى عن فكرة ارتباطك الرسمي بالطرف الآخر
فكل هذا يساهم في تعزيز مشاعر الأمل في العلاقة العاطفية لديك .

3- تغيير البيئة المحيطة يعزز مشاعر الأمل :

تقبل الأزمات العاطفية يساهم في تعزيز مشاعر الأمل في العلاقة العاطفية

إذا كنت تعيش في بيئة محملة بأفكار سلبية ومشاعر سلبية بخصوص الارتباط والعلاقة مع شريك الحياة فهذا سوف يعمل على قتل مشاعر الأمل بخصوص دخولك علاقة حب صحية مع شريك حياة
ولكن إذا كنت تعيش في بيئة محملة بأفكار ومشاعر ايجابية بخصوص العلاقات العاطفية فإن معدل نجاحك في جذب شريك حياة مناسب يزداد
ولذلك عليك أن تحيط نفسك بأشخاص إيجابيين مفعمين بالأمل في جذب شريك حياة مناسب
من أجل زيادة فرصتك في جذب علاقة حب صحية .

إقرأ ايضا :  فوائد قوة الأمل في العلاقة العاطفية

3 خطوات تساهم في تعزيز مشاعر الأمل في العلاقة العاطفية

ومن مجمل هذا يتضح أن التشاؤم بخصوص العلاقات العاطفية وإنعدام الأمل لن يفيد في تخطي الأزمات العاطفية
وإنما يعمل على زيادة ألمك العاطفي
كما ان التشاؤم يعمل على إضعاف صحتك الجسدية والنفسية
فالتشاؤم وإنعدام الأمل يجعل جسدك يقع فريسة للأمراض
ولذلك فإن الحل هنا في التحلي بالأمل
فالأمل لديه قدرة شفائية هائلة من أجل التحرر من الأمراض النفسية والجسدية
كما انه يفيد حتماً على مستوى العلاقات العاطفية
فالعلاقات المفعمة بالأمل يكون معدل نجاحها أكبر من العلاقات التي تقوم على أساس التشاؤم وافتقاد الأمل .

ومن أجل معرفة تفاصيل أخرى بخصوص العلاقة الصحية مع شريك الحياة يمكنك قراءة مقالة بعنوان عقبات توازن علاقة الزواج الاسلامي .في مدونة  موقع مودة للزواج الاسلامي

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا