هل الدراما تفيد العلاقات الرومانسية ؟

2023/01/25

هناك بعض المقبلين على الزواج والمتزوجين يبحثون عن الدراما في حياتهم، فتجدهم يستمتعون بالكثير من المعاناة والمشكلات والظروف السيئة التي يعيشونها في حياتهم العاطفية .
مما لاشك فيه أن العلاقات الرومانسية التي تربط بين الرجل والمرأة تعمل على إشعار كلا الطرفين بمشاعر غاية في الجمال والعذوبة والرقة
وذلك نتيجة اندفاع هرمون الدوبامين والاندورفين

ادمان الدراما :

الدراما والمشكلات المتلاحقة في حياة الفرد تمنعه من أن ينظر داخل ذاته ويكتشف نفسه
فهو يركز فقط على المشكلة التي يواجهها في حياته العاطفية بدون النظر إلى ما بداخله الذي تسبب في إحداث هذه المشكلة
ولذلك فإن محب الدراما تجده يجيد إلقاء اللوم على الطرف الآخر عند حدوث أي مشكلة
وذلك لأنه يرى أن تركيزه مع ذاته ومشاعره أمر مؤلم تماما
لأنه قرر منذ زمن طويل أن يقوم بكبت مشاعره السلبية حتى لا تظهر على السطح .
اقرأ أيضا : ” 5 علامات تدل على ادمان الدراما في العلاقات العاطفية ” .

اعتياد الدراما والفوضى :

هناك العديد من محبي الدراما في العلاقات اعتادوا على أن يعيشوا في أسر مفككة مليئة بالفوضى
ولذلك فإنهم لا يستوعبون معنى كلمة سلام أو راحة أو هدوء أو حياة هنيئة
فهم قد اعتادوا على عدم الاستقرار وعدم اليقين
ولذلك فإنهم يفتعلون المشكلات في علاقتهم العاطفية لأنهم يريدون خلق ظروف اعتادوا على العيش فيها
وهذا بشكل غير واعي بالطبع .
اقرأ أيضا : ” إدمان دراما العلاقات العاطفية ” .

الدراما والشكوى :

ادمان الدراما يجعل الفرد محب للشكوى بخصوص علاقته بالطرف الآخر
مما يجعله يقوم بكتابة منشور على صفحات التواصل الاجتماعي يتحدث فيه عن معاناته وألمه
وهذا يتم بشكل متكرر لنفس الحادثة أو لنفس الموضوع
فهو يتحدث مرارا وتكرار بشأن قضية ما
كما أنه يرفق ملفات فيديو وصور توثق مشاعره المتألمة .

الشك والدراما :

الفرد محب الدراما لديه شكوك كثيرة على الصعيد العاطفي والزوجي
مما يجعله يفكر في أسوء السيناريوهات المحتملة لعلاقته بالشريك
مما يجعله لديه أفكار سلبية دوما في مخيلته
كما أنه يتخيل دوما المستقبل أسود بين عينيه
مما يجعل العلاقة متوترة بينه وبين الآخر
وذلك لأنه يتهمه بأفعال لم يرتكبها من الأساس
فهو لا يستطيع العيش في اللحظة
لأنه يفكر فيما حدث في الماضي من أحداث سلبية
ولذلك فإنه يحمل مشاعر خوفه هذا إلى المستقبل
مما يجعله يخاف من المستقبل ومن نوايا الطرف الآخر .
اقرأ أيضا : ” ملكة الدراما ” .

ومن مجمل هذا يتضح أنه لابد من تنظيف المشاعر السلبية للفرد الذي يحب الدراما
أو يتم تنظيف المشاعر السلبية للفرد الذي يرتبط معه في علاقة طويلة المدى
وذلك عن طريق التواصل مع مرشد أسري للمساعدة
لأن ترك هذه الدراما تتحكم في العلاقة من وراء الكواليس أمر يجعل هذه العلاقة هشة
كما يزيد من الفجوة العاطفية بين الرجل والمرأة
لأن كل هذا يتم بشكل غير واعي
فالفرد لا يكون على وعي به
كما أن الشريك يجد نفسه في علاقة مليئة بالفوضى ولا يفهم كيف يسيطر على هذه الفوضى بطريقة متوازنة
مما يخلق الكثير من التوتر والضغط النفسي داخل العلاقة
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان : ” ما هو شكل العلاقات الدرامية ؟ “.

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا