هل الدخول في علاقة عاطفية يشفي ألم الانفصال ؟

2022/04/15

بعض المقبلين على الزواج يقومون بالدخول في علاقات عاطفية بعد انتهاء علاقتهم بالشريك السابق، لأن هذه طريقتهم في التعامل مع ألم الانفصال
لأن بداية العلاقة العاطفية التي تبدأ بعد انتهاء علاقة سابقة تجعل الفرد يشعر بأنه مسيطر على حياته العاطفية
كما أنها تجعله يشعر بالزهو والانتصار والفخر تجاه وضعه العاطفي

الاعجاب بعد الانفصال :

تقبل مرحلة ما بعد الانفصال

بعد الانفصال يشعر الفرد بأنه قد تحرر من سجن العلاقة العاطفية التي انتهت
ولذلك فإنه يشعر بالراحة لأن الشريك السابق لم يعد موجودا في حياته العاطفية
ولذلك فإنه ينجذب إلى العديد من الأنشطة التي لم يجد لها وقتا لأنه كان مرتبطا في علاقة عاطفية
كما أنه يجد أن هناك العديد من الأشخاص الجذابين حوله
ولذلك فإنه يجد نفسه منجذب بشدة إلى أحد هؤلاء الأشخاص الجذابين الذين لديهم مواصفات مختلفة تماما عن الشريك السابق
وهذا لأن الفرد يريد تكوين علاقة مختلفة تماما عن العلاقة السابقة
ولذلك فهو يرغب بشدة في الدخول في علاقة عاطفية بأسرع ما يمكن
لأنه يريد أن تنتهي المشاعر المؤلمة داخله تجاه العلاقة التي انتهت
ولذلك فهو يشعر بالحماس لأنه يستطيع الآن أن يشعر بأنه محبوبا داخل علاقة عاطفية مليئة بالمشاعر .

العمى بعد الانفصال :

الاشتياق ما بعد الانفصال

بعد الانفصال والدخول في علاقة عاطفية جديدة يميل الفرد إلى تنزيه الطرف الآخر عن أي عيوب أو نقائص
فهو يستمتع بالتواجد معه والحديث معه لساعات طوال
كما أنه يرى الطرف الآخر أفضل بكثير من الشريك السابق
ولذلك فهو يرغب بتطوير العلاقة معه سريعا جدا
فهو يجد ذاته مندفع جدا في مشاعره تجاه الطرف الآخر .

رؤية الحقيقة بعد الانفصال :

العيش في لحظات الماضي بفعل ألم الانفصال

بعد الاندفاع الشديد في المشاعر تجاه الطرف الآخر تأتي مرحلة رؤية الحقيقة بعد الانفصال
لأن الفرد هنا يكتشف أن الطرف الآخر مختلف عنه تماما
ولذلك فإن هناك العديد من الصراعات داخل العلاقة يمكنها أن تظهر في هذه المرحلة
لأن الفرد هنا يكتشف أن الطرف الآخر لديه عيوب
فهو الآن يرى ما كان ينكره في المرحلة السابقة
ففي هذه المرحلة ينفذ الصبر وتتلاشى المشاعر الجميلة سريعا
كما أن الفرد هنا يفعل نفس السلوكيات التي اعتاد عليها عندما يشعر بعدم الأمان تجاه العلاقات العاطفية
فمثلا إذا كان يقوم بالتهديد بالانفصال في علاقاته السابقة عندما يشعر بعدم الأمان فإنه سوف يقوم بتهديد الطرف الآخر بالانفصال في هذه العلاقة الجديدة
وإذا كان يقوم بالتصرف بعدوانية في علاقاته السابقة عندما يشعر بعدم الأمان فإنه سوف يتصرف بشكل عدواني في هذه العلاقة الجديدة
وإذا كان يعمل على مقارنة علاقاته السابقة عند الشعور بعدم الأمان فإنه سوف يقوم بمقارنة العلاقة الجديدة بالقديمة عندما يشعر بعدم الأمان العاطفي .

الندم بعد الانفصال :

ضعف القدرة على التركيز بفعل ألم الانفصال

بعد رؤية الحقيقة بخصوص هذه العلاقة الجديدة فإن الفرد يشعر بالندم تجاه الانفصال والارتباط في علاقة جديدة
ولذلك فهو يشعر بخيبة الأمل وجرح القلب
لأنه أمام علاقة أخرى فاشلة
كما أنه يجد نفسه قد ضيع وقته في علاقة غير متوافقة
ولذلك فإن مشاعر الندم هذه سوف تدفعه إلى اصلاح العلاقة مع الطرف الآخر حتى لا يجد نفسه أمام فشل عاطفي آخر
أو أن مشاعر الندم هذه سوف تجعله يخرج من هذه العلاقة سريعا حتى لا يقوم بتضييع المزيد من الوقت والجهد والمشاعر في علاقة محكوم عليها بالفشل
ويمكن التواصل مع مرشد أسري للمساعدة في اتخاذ قرار حكيم على الصعيد العاطفي سواء بإصلاح العلاقة أو تركها
ويمكن معرفة المزيد حول مشاعر ما بعد انتهاء العلاقات عن طريق قراءة مقالة بعنوان : ” هل تشعر بالندم لأنك اتخذت قرار الانفصال ؟ ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا