هل الحب مؤلم أم لا ؟

2023/12/30

مما لاشك فيه أن العلاقة بين الرجل والمرأة تملء القلب بالعديد من المشاعر، ولكن الحب يجعلنا نرى الجيد والسيء في هذا العالم، فهو يعلمنا العديد من الدروس في هذه الحياة
ولذلك فإن الحب من الممكن أن يسبب لنا الألم، وكلنا قد مررنا بهذا على مدار حياتنا .

الحب مخاطرة :

في اللحظة التي تعترف فيها للطرف الآخر بأنك تحبه فإنك هنا على موعد مع المخاطرة
فأنت باسم الحب تعطي الطرف الآخر جزء من قلبك ربما لا تستطيع استرجاعه مرة أخرى
كما أن استقبال الحب من الطرف الآخر يعتبر مخاطرة أيضا
لأن العديد من المقبلين على الزواج لديهم خوف من استقبال الحب
لأنهم يخافون من فقد حريتهم واستقلاليتهم
ولكن الحب هو استثمار ومكافأة
فهو يعمل على تقوية العلاقة بين الطرفين
كما أن الحب يعتمد على الالتزام طويل المدى والاحترام الذي يخلق الاستقرار
فهذا يجعل كلا الطرفين يساهمان بشكل متوازن في العلاقة
لأن كل طرف يعطي الطرف الآخر ما يحتاجه من العلاقة .

الحب والتوقعات :

عندما نقع في الحب نرى العالم باللون الوردي
ولذلك فإننا نتوقع الكثير من العلاقة ومن الطرف الآخر
و نتألم كثيرا عندما لا نرى هذه التوقعات متحققة على أرض الواقع
ولذلك فإن الشعور بالاحباط أمر وارد جدا في العلاقة
لأننا سوف نمر بالكثير من التوقعات التي لم تتحقق
ولكن الشعور بالرضا والامتنان يساعدنا في التحرر من الشعور بالفشل لأننا سوف نستمتع بما لدينا في العلاقة
مما يجعلنا نشعر بالسعادة والفرح
كما أنه يؤلمنا عندما نتوقع أن يحبنا الطرف الآخر لأننا نحبه ولكنه لا يحبنا
لأننا هنا لن نستطيع التعبير عن مشاعرنا للطرف الآخر
كما أننا لن نستطيع استقبال الحب منه .
اقرأ أيضا : ” 6 توقعات تدمر حياتك الزوجية “.

الحب والعطاء :

عندما نعطي الكثير للطرف الآخر وللعلاقة ونرى أننا لا نحصل على ما تمنيناه يوما فإننا نشعر بالألم
لأننا نتعب من كثرة بذلنا لمجهودات من أجل إنجاح العلاقة
مما يجعلنا نشعر بالخواء الداخلي
 ولذلك فإننا نتوقف عن العطاء وعن بذل مجهود من أجل هذه العلاقة
أو ربما نستمر في العطاء ولكن بداخلنا ألم دفين يؤلم كل خلية داخلنا .

الحب والاختلاف :

هناك العديد من الاختلافات بين الرجل والمرأة
مما يجعل كل طرف يعبر عن مشاعر الحب داخله بطريقة مختلفة
مما يقود إلى ظهور العديد من المشكلات بين الطرفين
لأن كل طرف ينتظر من الطرف الآخر أن يعبر عن مشاعره بطريقته
ولذلك فإنه لا يتقبل أن يعبر الطرف الآخر عن مشاعره بطريقة مختلفة عنه
ولذلك فإنه لابد من زيادة التواصل من أجل تعميق التفاهم بين الطرفين
مما يؤدي إلى ذوبان هذه الاختلافات
هذا في حالة التعامل الصحي مع الاختلافات
لأن الرغبة في الفوز في النقاشات يضعف من مشاعر الحب بين الطرفين
لأن كل طرف يرغب في أن يفوز على حساب الآخر .

ومن مجمل هذا يتضح أن مشاعر الحب التي تربط بين الرجل والمرأة تقلب عالميهما رأسا على عقب
ولذلك فإنه لابد من التأني في اختيار شريك الحياة
لأنك عندما تختار شريك حياتك فإنك تختار حياتك
ولذلك فإنه لابد من التواصل مع مرشد أسري من أجل التخلص من العقبات التي تمنع الفرد من الاستمتاع بعلاقة قوية وصحية مع شريك الحياة
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان :” معتقدات زائفة حول الزواج ” .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا