3 أسباب تقف وراء نقص الترابط العاطفي بين الأزواج

2020/07/14

القدرة على مواجهة التحديات التي يمر بها الزوجين تتوقف على قدرتهما على الترابط العاطفي
ولكن نقص الترابط العاطفي بين الأزواج داخل العلاقة يعمل على إشعار الطرفين بالوحدة والرغبة في الانعزال والابتعاد عن الآخر وهناك عدة أسباب تقف وراء نقص الترابط العاطفي بين الأزواج وهي كالتالي :

1- نقص الوعي بالذات ينتج عنه صعوبات في الترابط العاطفي :

نقص الوعي بالذات ينتج عنه صعوبات في الترابط العاطفي

كل منا لديه احتياجات يرغب في إشباعها عن طريق الزواج
ولكل منا احتياجاته التي تختلف عن احتياجات الطرف الآخر تماما
مثل الرغبة في الحب والرغبة في الحصول على الاهتمام أو الرغبة في الحصول على التقبل من الطرف الآخر والرغبة في الشعور بالأمان أو الرغبة في الاستمتاع بالحنان والحب .. الخ
ولكن عدم وعي الفرد بإحتياجاته العاطفية التي يرغب في إشباعها يعمل على منع الفرد من الشعور بالترابط العاطفي مع الآخر
لأنه يواجه صعوبات في معرفة احتياجاته وبالتالي سوف يجد صعوبات في إشباع احتياجات الطرف الآخر
مما يقلل من الترابط العاطفي بين الزوجين .

2- الخوف من التعبير عن المشاعر يقلل من الترابط العاطفي :

الخوف من التعبير عن المشاعر

في الكثير من الأحيان يكون لدى الفرد مشاعر كثيرة جدا تجاه الطرف الآخر ولكنه لا يقوم بالافصاح عنها لأنه يخاف من أن يخسر الطرف الآخر
مما يضع حجر عثرة في طريق الترابط العاطفي بين الطرفين
ولكن الحل هنا هو أن يقوم الفرد بالافصاح عن مشاعره بطريقة مناسبة وأولا بأول
لأن تراكم المشاعر تجاه الطرف الآخر يعمل على إضعاف العلاقة بينهما نتيجة غياب الترابط العاطفي بشكل تدريجي .

3- التعامل السيء مع الخلافات يقلل من الترابط العاطفي :

التعامل السيء مع الخلافات يقلل من الترابط العاطفي

الخلافات أمور طبيعية جدا في علاقات الزواج
ولكن التعامل مع الخلاف يمكنه أنه يقوي أو يضعف الترابط العاطفي بين الأزواج
فالخلافات هي عبارة عن سلاح ذو حدين
فيمكن للخلاف أن يعمل على تقوية الترابط العاطفي إذا تمت إدارة الخلافات بحكمة وروية وتواصل جيد وإستماع فعال للآخر
ويمكن للخلاف أن يعمل على إضعاف الترابط العاطفي بين الأزواج إذا كانت هناك إهانة للآخر وانتقاد وسوء تصرف وهمجية في التعامل مع الآخر .

ومن مجمل هذا يتضح أن الترابط العاطفي مكون هام جدا من مكونات إنجاح الزواج الاسلامي

الترابط العاطفي مكون هام جدا من مكونات إنجاح الزواج

فنقص الترابط العاطفي بين الزوجين له العديد من النتائج على مستوى النفس والجسد والعلاقة مع الآخر
مثل العزلة الاجتماعية والاصابة بالاكتئاب والشعور بعدم الاستقرار العاطفي والنفسي والمهني والمادي والاجتماعي
ولذلك يمكنك التواصل مع مرشد أسري لمساعدتك على زيادة مقدار الترابط العاطفي بينك وبين شريك حياتك
لأن المرشد الأسري سوف يساعدك على إزالة العقبات التي بداخلك التي تمنعك من استشعار طاقات الحب والسلام في العلاقة مع شريك حياتك
مما يزيد من استمتاعك بالعلاقة مع الطرف الآخر والشعور بالأمان معه
ويمكنك معرفة معلومات أخرى حول الترابط العاطفي بين الرجل والمرأة عن طريق قراءة مقالة بعنوان 4 أمور تسبب دفع الترابط العاطفي بعيداً في مقالات مدونة الزواج في موقع مودة .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا