نتائج العلاقات المندفعة

2020/09/26

العلاقات المندفعة هي العلاقات التي تقوم على أساس الاندفاع وعدم التفكير في عواقب الدخول في هذه العلاقات
فالفرد الذي يدخل في علاقات مندفعة يفتقر إلى التفكير قبل التصرف مما يقود إلى الدخول في علاقات غير صحية وغير مناسبة تعمل على استنزاف طاقته النفسية والعاطفية لأمد طويل
وهناك عدة علامات تتميز بها هذه العلاقات ومنها ما يلي :

  • اتخاذ قرارات مصيرية بشكل سريع
  • الشعور بالندم والذنب
  • الشعور بعدم الاستحقاق العاطفي
  • الشعور بالألم العاطفي
  • العلاقات المندفعة تؤثر على جوانب أخرى من حياة الفرد

1- اتخاذ قرارات مصيرية بشكل سريع من علامات العلاقات المندفعة :

اتخاذ قرارات مصيرية بشكل سريع من علامات العلاقات المندفعة

الفرد الذي يدخل العلاقات المندفعة يعمل على إتخاذ قرارات مصيرية تخصه هو والطرف الآخر بشكل سريع جدا بدون التفكير في عواقب قراراته هذه
فهو لا يفكر في مميزات أو عيوب القرار الذي سوف يتخذه وإنما يقوم فقط بإتخاذه
فالفرد الذي يدخل في علاقات مندفعة يكون دافعه الوحيد هو الاحتياج للتغيير واكتساب خبرات جديدة .

2- الشعور بالندم والذنب :

الفرد الذي يدخل في علاقات مندفعة بدون تخطيط او البحث عن التوجيه يشعر بعد ذلك بالندم والذنب لما اقترفه من تصرفات غير ملائمة
فالفرد هنا يتجه إلى التصرف قبل التفكير في العواقب مما يجعله يقع فريسة للندم والذنب وتلقي اللوم من الآخرين على سوء تصرفاته على الصعيد العاطفي
فالعلاقات المندفعة تعمل على خسارة الوقت والجهد والمشاعر والمال بسبب تصرفات غير مناسبة .

3- الشعور بعدم الاستحقاق العاطفي :

الشعور بعدم الاستحقاق العاطفي

الفرد الذي يدخل في علاقات مندفعة يشعر على المدى الطويل بعدم الاستحقاق العاطفي
فهو يشعر بأنه لا يستحق الدخول في علاقة محبة وصحية لأنه يختار بشكل مندفع شركاء غير مناسبين على الصعيد العاطفي ويصارع من أجل البقاء معهم في علاقة مستقرة ثم تبوء العلاقة بالفشل
فهذه العلاقات تقف كحجر عثرة في طريق الاستمتاع بعلاقة بها مودة ورحمة وأمان .

4- الشعور بالألم العاطفي :

الشعور بالألم العاطفي

العلاقات المندفعة التي تبدأ سريعا وتنتهي سريعا تترك الفرد يشعر بالألم العاطفي
لأنه يتخذ قرارات مصيرية على الصعيد العاطفي غير محسوبة العواقب
مما يجعله يشعر بالندم ويقع في فخ اللوم والمقارنة والانتقاد
فهو يشعر بالاستياء وعدم الرضا على الصعيد العاطفي نتيجة كثرة تلك العلاقات التي يدخل بها
ولذلك فإنه من الأهمية بمكان التروي عند الدخول في علاقات عاطفية
ويمكنك التواصل مع مرشد أسري لمساعدتك في التخلص من الألم العاطفي الناتج عن الدخول في علاقات مندفعة حتى تستطيع الدخول في علاقة محبة وصحية مع توأم الروح

5- العلاقات المندفعة تؤثر على جوانب أخرى من حياة الفرد :

العلاقات المندفعة تؤثر على جوانب أخرى من حياة الفرد

الفرد الذي يدخل في علاقات مندفعة على الصعيد العاطفي يجد أن اندفاعه العاطفي هذه يؤثر بشدة على كل جوانب حياته
فمسار العلاقات تؤثر على المسار الوظيفي للفرد والوضع المالي له
لأن هذه العلاقات تكون علاقات غير مستقرة ولذلك فإن عدم الاستقرار هذا يؤثر على الفرد لأنه يشعر بأن حياته تنقلب رأسا على عقب في كل مرة يتخذ قيها قرارا بدون تخطيط
ويمكن معرفة خطوات التمتع بالاستقرار العاطفي في العلاقات عن طريق قراءة مقالة بعنوان عدم الاستقرار العاطفي في العلاقات في مقالات مدونة مودة للزواج الاسلامي.

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا