مفتاح التواصل في العلاقات

2021/12/06

العلاقات العاطفية والأسرية تتطلب توافر قدر من التفاهم والتناغم، ولذلك فإن التواصل من ضمن المكونات الهامة لتكوين أسرة سعيدة وصحية، ولذلك فإن تعلم فن الحديث مع الطرف الآخر له مفعول قوي في هذا الأمر
لأن التعبير عن المشاعر بشفافية يجعل هناك تدفق من المشاعر الإيجابية داخل العلاقة مع الآخر

الانصات والتواصل :

الانصات واستخدام الأسئلة

من أهم طرق التواصل مع الآخر هو الانصات
فعلى الرغم من أن كل البشر يحبون الحديث عن أنفسهم إلا أنه لابد من الاستماع للآخر باهتمام
وذلك لأن هذا يجعل الفرد يكتشف العديد من المعلومات عن الطرف الآخر مما يؤدي إلى تحسين عملية التواصل
ولذلك فإنه لابد من التعبير عن الاحتياجات والرغبات والمشاعر عند الحديث مع الآخر
كما أنه لابد من الاستماع إلى احتياجات الآخر ورغباته عند حديثه عن أحلامه وما يرغب في تحقيقه .

تجنب التردد عند التواصل :

التواصل العاطفي

لابد من تجنب التردد ومحاولة قراءة عقل الطرف الآخر وما الذي سوف يفكر به قبل التواصل معه
لأن هذا يمنع الفرد من التواصل بحرية وشفافية
لأن الفرد هنا يشعر بالخوف والقلق بخصوص مناقشة موضوعات معينة مع الطرف الآخر
مما يؤدي إلى فقد المصداقية في التواصل
ولذلك فإنه لابد من اتخاذ قرار جريء بالتواصل والقيام بتنفيذ هذا القرار
بدلا من محاولة تخمين ما الذي سوف يظنه الطرف الآخر بخصوص موضوع الحديث .

ضبط النفس عند التواصل :

التواصل

الوقوع فريسة لمشاعر الغضب يجعل التواصل مع الآخر أمرا عسيرا وصعبا للغاية
لأن هذا يعمل على عرقلة عملية التواصل
ولذلك فإنه لابد من التحكم في مشاعر الغضب وذلك من أجل بناء تواصل صحي وسليم مع الطرف الآخر
لأن هذا يجعل الطرف الآخر يشعر بالأمان عند الحديث
مما يدفعه إلى مناقشة ما يحلو له بحرية تامة
لأن مشاعر الخوف بداخله سوف تتلاشى تماما
وهذا يجعله متحفز دوما لكي يتواصل ويعبر عما بداخله .

الصبر عند التواصل :

الصبر وسيلة من أجل التعامل مع الخوف

ليست كل قضية لابد وأن تحل فورا
ولكن بعض الموضوعات تتطلب وقتا لكي تحل
ولذلك فإنه لابد من الصبر عند التواصل مع الآخر بخصوص قضية شائكة أو لها العديد من الجوانب
لأن مناقشة القضية بصحبة الكثير من المشاعر المشتعلة يعمل على إضعاف عملية التواصل
لأن الفرد هنا سوف ينظر للمشكلة على أنها تهديد بالنسبة له
ولذلك فإن مشاعر المودة والرحمة سوف تغيب عن المشهد هنا
ولذلك فإنه لابد من الصبر لكي يتم مناقشة القضية في وقت آخر عند تحلي الطرفين بهدوء النفس واستقرار الروح .

التواصل مع متخصص :

البحث عن مساعدة متخصص من اجل التخلص من الشعور بالوحدة

في بعض الأحيان يتطلب توافر تواصل جيد داخل الأسرة أن يكون هناك متخصص في العلاقات الأسرية
لأن هناك بعض القضايا التي لا يستطيع الزوجان التعامل معها بمفردهما
ولذلك لابد من تدخل متخصص للمساعدة في ذلك
وهذا المتخصص يعمل على توفير الوقت والجهد الخاص بحل مشكلة ما
لأنه لديه العديد من النصائح الذهبية التي يمكنها أن تعمل على إصلاح علاقة الطرفين داخل الأسرة
ويمكنك معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان :” طرق التواصل السليم بين الزوجين ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي.

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا