مظاهر الشعور بالمرارة تجاه الفشل على الصعيد العاطفي

2020/12/12

الشعور بالمرارة تجاه الفشل على الصعيد العاطفي أمر مؤلم جدا لأن الشعور بخيبة الأمل تجاه ما حدث على الصعيد العاطفي يزيد من مشاعر الاستياء والغضب تجاه الحياة بشكل كامل ولأن الشعور بالمرارة يقتل الشعور بمتعة الحياة
وهناك عدة مظاهر للشعور بالمرارة على الصعيد العاطفي ومنها ما يلي :

1- الشعور بعدم الرضا يحفز الشعور بالمرارة :

الشعور بعدم الرضا يحفز الشعور بالمرارة

الشعور بعدم الرضا عن الحياة العاطفية والنظر لما حققه من حولك ولم تحققه أنت والشعور بالغضب تجاه ذلك يزيد من الشعور بالمرارة
فالفرد هنا يتألم من أن من حوله قد وجد علاقة محبة وصحية ولم يجد هو إلا الوحدة والفراق والألم
فالفرد هنا عليه أن يسأل نفسه هل أتخذ خطوات فعلية من أجل الحصول على ما اريده على الصعيد العاطفي أم أني اجلس مكتوف الأيدي فقط ؟
فعدم اتخاذ أي خطوات فعلية من أجل الاستعداد لعلاقة قوية وصحية مع الطرف الآخر يزيد من الشعور بالمرارة .
اقرأ أيضا ” الرضا كخطوة هامة في علاقة زواج سعيد بين طرفين

2- الشك في نوايا الآخرين يزيد من الشعور بالمرارة :

الشك في نوايا الآخرين

الشك في نوايا الآخرين وعدم الثقة في الأفراد من الجنس الآخر يزيد من الشعور بالمرارة على الصعيد العاطفي
لأن الفرد هنا لا يعطي نفسه فرصة من أجل التعارف على أفراد بهدف الزواج وإنما يرفض مجرد فكرة التعارف
مما يجعله ينغلق على ذاته ويبني أسوار وحواجز أمام قلبه تدفعه بالحب بعيدا عنه
مما يزيد من الشعور بالمرارة داخله لأنه يرى من حوله قد نجحوا في جذب شركاء حياة وهو لم ينجح مثلهم .
اقرأ أيضا ” الشك في الحياة الزوجية

3- التواصل من أجل الانتقاد يزيد من الشعور بالمرارة :

التواصل من أجل الانتقاد

التواصل مع شريك الحياة أمر هام جدا من أجل إنجاح العلاقة
ولكن التواصل بشكل يغيب عنه الاحترام والتقدير يعمل على الإقلال من مشاعر المودة والرحمة داخل العلاقات
مما يزيد من المشاعر السلبية بين الطرفين كالكراهية والحقد والغضب والاستياء
وكل هذا يساهم في زيادة الشعور بالمرارة على الصعيد العاطفي
فكل فرد يرغب في أن يتم تقديره من قبل الطرف الآخر وإذا لم يجد هذا التقدير فإن الشعور بالمرارة يجد طريقه لقلب الفرد
ولذلك فإن الانتقاد والكلمات الجارحة والساخرة تضر بالعلاقات العاطفية على المدى الطويل .
اقرأ أيضا ” 6 أفكار للتواصل كل يوم

4- التركيز على السلبيات يزيد من الشعور بالمرارة :

التركيز على السلبيات

التركيز على سلبيات العلاقة وسلبيات الأحداث العاطفية يزيد من الشعور بالمرارة
لأن الفرد يهمل الإيجابيات التي حدثت له في حياته ويركز فقط على ما يراه ناقصا في حياته العاطفية
مما يجعله يشعر بالحقد والغيرة من الأشخاص الناجحين على الصعيد العاطفي
فهو يرى نفسه لا يستحق النجاح العاطفي
فهو يعتقد أنه شخص لا يستحق الحب ولا يستحق تكوين علاقة محبة صحية مع شريك حياة
مما يزيد من ألمه وحزنه ويزداد الشعور بالمرارة داخله .
اقرأ أيضا ” التفكير السلبي و العلاقة مع شريك الحياة

ومن مجمل هذا يتضح أن الشعور بالمرارة هو عبارة عن طريقة تفكير معينة وإذا قمت بتغيير طريقة التفكير هذه فإن الشعور يزول
ويمكنك التواصل مع مرشد أسري لمساعدتك في التحرر من الشعور بالمرارة الذي يقيد حياتك العاطفية
فيقول الله تعالى في سورة الرعد : ” إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ ” .

اقرأ أيضا ” عقبات داخلية تقف في وجه الحب ” في مدونة مودة للزواج .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا