مراحل الألم النفسي التي يمر بها الاطفال بعد طلاق الوالدين

2017/07/05

يقول الله تعالى في سورة البقرة : ” وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ” ، وقال الله تعالى في سورة الاحزاب : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا ” ،ومما لاشك فيه ان الطلاق وانفصال الوالدين يؤدي إلى متاعب نفسية عند الطفل ، والطفل بعد الطلاق بمر بالعديد من مراحل الألم النفسي ومنها :

1-الحيرة والارتباك :

اول مرة من مرحل الألم النفسي التي يمر بها الاطفال بعد الطلاق وبعد انهيار مؤسسة الزواج الاسلامي هي الشعور بالحيرة والارتباك ، فيشعر الطفل بالذهول ويرغب في معرفة ما الذي فعله من اجل ان ينتهي زواج أمه وأبيه ، ويتساءل عن ذلك كثيرا بينه وبين نفسه .

2- الانكار :

الانكار هو حيلة دفاعية لا شعورية هدفها محاولة الذات للتكيف مع الاحداث الضاغطة في الحياة ، وهنا ينكر الطفل وجود مشكلة ، ويقول في نفسه ان أمي وأبي سيعودان مجددا للحياة معاً ، فهو رافض فكرة الطلاق من الاصل ، والتعارف على هذه المرحلة سهل جدا ، لأنها مرحلة واضحة جدا عند الطفل .

3- التشويش :

فوالده ووالدته يخبرانه دائما انهما يحبانه ، ولكن الان بعد تفكك مؤسسة الزواج الاسلامي وبعد حدوث الطلاق لابد وان ينفصل أحدهما عن المنزل ، ولابد وان يعيش أحدهما في مكان آخر ويتركه ، فهنا يشعر الطفل بالتشويش والتخبط .

4- الغضب :

يغضب الطفل جدا من أحد والديه أو كليهما ، لأنهما بذلك قد هددا عالمه الذي اعتاد عليه ، فهو اعتاد على ان يكون والده ووالدته معه في المنزل ، ولكن الان على أحدهما ان يرحل ، فيشعر الطفل بالغضب بسبب ذلك .

5- الشعور بالوحدة :

يشعر الطفل بالوحدة ، لأنه الان في وضع جديد عليه ، ويشعر بأنه وحيد ولا أحد يهتم به ، حتى وان كان في محيطه أشخاص كثيرين ، لأنه فقد الاهتمام من الطرف الغائب من والديه ، وليس الطفل فقط من يشعر بالوحدة بعد الطلاق ، بل ان الاب او الام يشعران بالوحدة ايضا ، وقد يلجأ أي منهما إلى التعارف على اشخاص آخرين من اجل التعامل مع الشعور القاتل بالوحدة .

6- المساومة :

بعض الاطفال يقومون بالمساومة من اجل ان يرجع والديهما معاً ، فالطفل يعتقد انه عندما يحصل على تقديرات جيدة في المدرسة ، فإنه بذلك يمكنه إقناع والديه بالعيش معا مرة أخرى .

7- الخجل :

بعض الاطفال يخجلون من انهم ينحدرون من اسرة قد تم الطلاق فيها ، وقد يخفي الطفل خير طلاق والديه عن أقرانه ، خوفا من رد فعلهم ، وخوفا من عدم تقبلهم لحقيقة وضعه .

8- الحزن :

الحزن مرتبط بفكرة فقد شيء معين ، وعندما يفقد الطفل استقرار الاسرة فهذا يكون سبب قوي جدا لإشعاره بالحزن .

9- التقبل :

مرحلة التقبل هي آخر مرحلة في هذه السلسلة من الألم النفسي ، وهنا يتقبل الطفل وضعه ويتقبل ما حدث لأسرته ، ولكنه لكي يصل إلى هذه المرحلة لابد وان يمر على كل المراحل التي قبلها .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا