متى يصبح الصمت علاج للعلاقة ؟

2022/03/12

حدوث الخلافات أمر طبيعي جدا داخل العلاقات، ولذلك فإن استخدام الصمت في التعامل مع الطرف الآخر يقوم بتغيير مسار الخلافات في بعض الأحيان ، لأنه يعطي كل طرف فرصة لإعادة تقييم ما حدث في العلاقة
كما أنه يعطي كل طرف الوقت اللازم للتواصل مع ذاته والتفكير في اتخاذ خطوات مناسبة قادمة بخصوص العلاقة .

الصمت لتقليل التوتر :

هل تستطيع التعبير عن مشاعرك في العلاقة

الصمت في بعض الأحيان يتم استخدامه كأداة عقابية
ولكنه في الحقيقة أداة فعالة جدا لتقليل التوتر داخل العلاقة
لأنه عندما يكون الطرف الآخر يتسم بسلوك عدواني غاضب فإن التحلي بالصمت يعمل على استمرار العلاقة بدون عدوان أو استخدام ألفاظ بذيئة من قبل الطرف الآخر
لأن ترك الغرفة للشريك الغاضب يعمل على عدم إعطاؤه فرصة لكي يستخدم العدوان الجسدي نتيجة غضبه
كما أن الصمت يفيد في أن يكتشف الطرف الآخر آثار سلوكه
لأن الابتعاد وخلق مسافة داخل المنزل والتوقف عن الحديث معه يعمل على جعله يشعر بأنه ربما يكون قد ارتكب خطأ ما
مما يجعله يعيد التفكير في سلوكياته وتصرفاته .

الصمت للتواصل مع الذات :

التواصل من أجل علاج الخوف من الارتباط

استخدام الصمت وخلق مسافة يعمل على التواصل مع الذات واكتشاف المشاعر الحقيقية
وذلك بدلا من اتهام الشريك بأنه يقوم بتنغيص حياة الفرد وخلق المشكلات من أجل عرقلة سعادة العلاقة
فالصمت هنا يعتبر أداة تستخدم لكي يتم تحويل العلاقة إلى علاقة إيجابية بناءة
لأن هذا يعمل على الاستفادة من التحديات التي تمر بها العلاقة والتي خلقت هذا الخلاف من أجل النمو الشخصي والتطور
فالصمت هنا يعتبر أداة لتحسين الوضع الشخصي وزيادة الاستبصار بالذات .

الصمت يمنع الألفاظ السلبية :

تقبل الماضي قبل الدخول في علاقة عاطفية

استخدام الصمت يعمل على منع الذات من الحديث بطريقة سلبية منتقدة للطرف الآخر وقت الخلاف
ولذلك فإن الصمت يعد علاج قوي جدا لمن يستخدم أسلوب السخرية أو التحقير في التعامل مع الآخر
لأنه عندما يصمت فإنه يمنع نفسه من استخدام لسانه في قول كلمات يندم عليها بعد ذلك
فالصمت هنا يعتبر أداة قوية تساعد الفرد على التحكم في ذاته وزيادة الانضباط الشخصي في علاقته مع الآخر

فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليصمت ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم ضيفه» (رواه البخاري، ومسلم).

الصمت محدد بوقت :

تكوين علاقة ناجحة

من أهم طرق إنجاح استخدام الصمت كعلاج للعلاقة أن يكون الصمت محدد بوقت
أي أنه لابد من الحديث مع الطرف الآخر وقطع الصمت عندما يرغب الطرف الآخر في الحديث
لأن هذا يعمل على إتاحة الفرصة للتواصل الفعال
ولكن استخدام الصمت بصورة مفرطة جدا واستمرار الرغبة في الصمت حتى بعد رغبة الطرف الآخر في الحديث يعمل على زيادة الفجوة العاطفية بين الطرفين
لأن الطرف الآخر هنا سوف يشعر بالرفض والملل من التواصل
مما يعمل على زيادة التوتر والمشاعر السلبية بين الزوجين
مما لا يفيد العلاقة ككل

ومن مجمل هذا يتضح أن استخدام الصمت في العلاقات يعتبر مؤقت تماما
لأن زيادته تعمل على إضعاف علاقة الزواج
ولذلك فإن استخدام الصمت بشكل متوازن يعمل على زيادة ازدهار العلاقة وزيادة التفاهم والتواصل الإيجابي بين الرجل والمرأة .
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان : ” خطوات حل الصراعات ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي.

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا