ما وراء الغضب داخل العلاقات

2022/01/18

العلاقة بين الرجل والمرأة تتأثر بالعديد من المشاعر، ولذلك فإن مشاعر الغضب تصبح شائعة جدا داخل العلاقات
فالغضب في حد ذاته ليس جيد أو سيئ، ولكنه عبارة عن رسول يبعث برسالة أنه هناك انزعاج أو تهديد
ولذلك فإن طريقة التعبير عن الغضب هي التي تحدد ما إذا كان الغضب جيد أو سيئ
فالغضب يصبح مشكلة عندما يتم التعبير عنه بطريقة تؤذي الفرد أو تؤذي من حوله .

تأثير الغضب المتراكم :

تواجد الغضب بشكل شديد جدا يمنع من التسامح

الغضب المتراكم داخل الفرد ينتج عنه مستويات مرتفعة من التوتر والضغط النفسي
مما يجعل الفرد عرضة للإصابة بالسكري أو ارتفاع ضغط الدم أو ضعف الجهاز المناعي
كما أن مستويات الغضب المرتفعة تؤثر على جودة التفكير والتركيز
مما يجعل الفرد لديه صعوبة في التركيز وصعوبة في الاستمتاع بحياته
كما أن هذا يقود إلى الاكتئاب ومشكلات الصحة النفسية
كما أن هذا يؤثر بشدة على جودة العلاقات الأسرية
لأنه يعمل على التقليل من معدل الثقة المتبادلة داخل العلاقات
كما أنه يجعل الفرد لا يشعر بالراحة في العلاقة مع الطرف الآخر .

معتقدات زائفة حول الغضب :

تأثير الغضب المتراكم على العلاقات الأسرية

هناك العديد من المقبلين على الزواج والمتزوجين يعتقدون أن الغضب لابد من أن يخرج بطريقة عدوانية مؤلمة للطرف الآخر حتى لا تؤذي مشاعر الغضب الشخص الغاضب
ولكن هذا يعمل على تدمير العلاقة مع الطرف الآخر وزيادة مشاعر الغضب داخل العلاقة
وذلك نتيجة الاهانات والالفاظ الجارحة التي تخرج من الفرد وقت الغضب
كما أن هناك الكثير من الناس يعتقدون أن الغضب المنفجر يعمل على جعل الفرد يحصل على الاحترام وتحقيق أهدافه في العلاقة
ولكن هذه الطريقة في الحصول على الأهداف تعتبر وقتية وليست دائمة
لأن هذا الفرد الذي يستخدم غضبه من أجل السيطرة على مجريات الأمور لن يحصل على الاحترام وإنما سوف تتم تلبية طلباته بدافع الخوف .

ملامح الغضب داخل العلاقات :

لماذا يتخذ الزوجين الغضب وسيلة لتحقيق الأهداف

إذا نشأ الفرد في أسرة لم تجيد التعبير عن المشاعر فإنه سوف يصبح لديه صعوبة في التعبير عن مشاعره
ولذلك فإنه ربما يستخدم الغضب من أجل إخفاء مشاعره الأخرى مثل الخوف أو الخزي أو الذنب
وذلك لأنه يرى أن التعبير عن المشاعر الأخرى غير الغضب تعتبر تهديد بالنسبة له
كما أن الغضب ربما يعد دلالة على تواجد ضغوطات مزمنة في حياة الفرد الأسرية أو أن الفرد مر بالعديد من الصدمات التي جعلته يغضب لأتفه الأسباب .

مواصفات الغضب العملاق :

الغضب المتراكم يقود إلى مشاعر عدم الثقة والخوف

عندما يعاني الفرد من مشاعر الغضب التي أكبر مما يظن هو نفسه فإنه يجد ذاته لا يستطيع تفهم وجهة نظر الطرف الآخر
لأنه نشأ في أسرة كان أكثر الأطراف غضبا وأعلاهم صوتا هو الطرف الأقوى الذي يستطيع تحقيق أهدافه
ولذلك فهو يرى أن ابتكار الحلول الوسط يعد علامة على الضعف والفشل
كما أن الفرد الذي لديه مشكلات في التحكم في الغضب يرى نفسه دوما على حق وأن الآخر على باطل
ولذلك فهو يجبر الطرف الآخر على رؤية الأمور من منظوره
ولذلك فإنه يمكن التواصل مع مرشد أسري للمساعدة في التحرر من مشاعر الغضب التي لا تخدم العلاقة الزوجية
كما أن تعلم مهارات إدارة الاختلافات وتقبل الرأي الآخر لها مفعول السحر في زيادة فرص التواصل بين الطرفين
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان :” 4 طرق لإدارة الصراعات الأسرية ” في مدونة موقع مودة للزواج الإٍسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا