ما هو زواج بارت تايم ؟

2022/09/08

يُعتبر زواج البارت تايم محاولة مطروحة للتقليل من عدد المطلقات في الوطن العربي.
وببساطة فإن زواج البارت تايم أو الزواج المؤقت للمطلقات هو زواج يتم فيه زواج رجل متزوج من زوجة أولى من مطلقة أو أرملة وزيارتها يومًا أو يومين في الأسبوع فقط حسب الاتفاق المكتوب في عقد الزواج.

باختصار فإن زواج البارت تايم هو إعارة المرأة زوجها لإمرأة ثانية ليوم أو أيام مُحددة كل أسبوع مقابل تخفيض عدد المطلقات والأرامل في الوطن العربي
بزواج مُيسر مؤقت لا يؤثر على الأسرة الأولى للزوج، وهي محاولة صادقة لحل مشكلة من أكبر المشاكل التي تواجه مجتمعنا العربي.

وعندما أثار الأستاذ أحمد مهران المحامي المشهور صاحب آلاف المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي
فكرة زواج البارت تايم أو الزواج المؤقت، قال أن هذا الزواج يُعتبر مبادرة ثلاثية بين الزوج وزوجته والمطلقة
التي ستكون – على حد قوله – زوجته الجديدة على نظام زواج البارت تايم أو الزواج المؤقت.

بل وقال الأستاذ أحمد مهران المحامي أن زواج البارت تايم يمكن أن ينجح إذا سمحت الزوجة بأن تعير زوجها إلى صديقتها المطلقة أو الأرملة ليوم أو أكثر في الأسبوع حسب الاتفاق بينهم عند عقد الزواج.
وقد وجّه حديثه للرجال الذين نجحوا في الحفاظ على زواجهم الأول بدون مشاكل كبيرة،
وفي نفس الوقت لديهم المقدرة المالية على فتح منزل ثاني لمطلقة.

كيف ظهر زواج البارت تايم

مع تطور المجتمعات، ظهرت مشاكل مجتمعية جديدة وتعقدت بشكل كبير
مما جعل الناس يبحثون عن حلول لتلك المشاكل، وبعض تلك الحلول كانت مُوفقة وبعضها كان

. ولعل من أكبر المشاكل المجتمعية التي تواجهنا في المجتمعات العربية حاليًا بل وعلى مستوى العالم هي مشكلة الطلاق.

ولقد بلغت معدلات الطلاق ذروتها عام 2021 وفي ازدياد من عام لعام،
ومن المُتوقع أن ترتفع معدلات الطلاق في عام 2022 كذلك.
ولذلك ظهرت الكثير من الدراسات في محاولة لحل تلك الأزمة أو التخفيف من حدتها،
ومن أشهر تلك المحاولات كان زواج بارت تايم.

رد فعل الناس على السوشيال ميديا

بعد عرض فكرة زواج بارت تايم لأول مرة، انتشرت بشكل كبير ومفاجئ على مواقع التواصل الاجتماعي.
وانقسم الملايين بين مؤيدين للفكرة يرون أنها تساعد على إعطاء فرصة للمطلقات والأرامل
وتحل مشكلة كبيرة في المجتمع العربي ، ومعارضين يرون أن ذلك النوع من الزواج سيهدم أسر الأزواج ولن يساعد في تخفيض عدد المطلقات كما يزعم،
بل سيزيد من معدلات الطلاق نتيجة طلاق الأزواج من زوجاتهم الأوليات لعدم رضا الكثير منهن على زواج أزواجهن.

ورغم تباين الآراء على مواقع التواصل الاجتماعي المختلف، إلا أن بوجه عام اتسّم النقاش بالهزل والسخرية،
ولم يتقبل المجتمع هذا النوع من الزواج أو الزواج المؤقت بشكل جاد بما يكفي،
وذلك لأن علماء الاجتماع وكذلك شيوخ الأزهر قد ردّوا بشكل سريع على رأيهم في هذا النوع من الزواج،
وهذا ما سنستعرضه تاليًا.

رأي العلم في زواج بارت تايم

عارضت الدكتورة سامية خضر أستاذة علم الاجتماع زواج البارت تايم أو الزواج المؤقت
وذلك لأنه سيؤثر سلبًا على الأسر المصرية، ورغم أن الهدف قد يبدو بريئًا ومحاولة لتقليل معدلات الطلاق،
إلا أن الهدف الأساسي لصاحب المبادرة هو السعي وراء الشهرة،
وذلك لأن هذا الزواج سيرفع من معدلات الطلاق وتفكيك الأسر العربية.

وكذلك لفتت الدكتورة سامية خضر أستاذة علم الاجتماع نظر الرأي العام إلى أن هذه ليست المحاولة الأولى للسيد أحمد مهران لاقتراح أفكار غريبة لأنظمة زواج،
ويجب عدم اعتماد آراء الغير مختصين في علم الاجتماع والأسرة.

رأي الدين في زواج البارت تايم

قالت لجنة الفتاوى في الأزهر الشريف أن هذا النوع من الزوج (زواج بارت تايم أو الزواج المؤقت) باطل ولا يصح في الدين الإسلامي الحنيف.
ولقد عللّت لجنة الفتوى في الأزهر بطلان زواج البارت تايم هو أن عقد الزواج لا يمكن أن يتم تحديد وقت له،
وإلا أصبح العقد باطلًا، وهو ما يحدث في زواج بارت تايم أو الزواج المؤقت.
ورغم أن زواج البارت تايم مختلف عن أنواع الزواج الباطلة الأخرى،
إلا أنه لا يختلف في الحكم عنها، وهذا ما وضحته دار الإفتاء المصرية.

وطالبت دار الإفتاء من المواطنين عدم الانسياق وراء هذا النوع من الزيجات،
وأظهرت أن زواج البارت تايم باطل ولا يصح الإعانة عليه أو التوسط في تحقيقه.

بينما قال الشيخ أحمد كريمة أستاذ الفقه في جامعة الأزهر أن هذا النوع من الزواج ليس حرامًا
وذلك لاكتمال شروط عقد الزواج.
وقد عقّب الشيخ أحمد كريمة قائلًا بأن هذا النوع من الزواج ليس زواج متعة ولا يشبهه في شيء،
وذلك لأن مدة الزواج ليست مُحددة بعدد سنوات أو شهور معين.
وكذلك قد ارتضت الزوجة عدم توفير الزوج للزوجة الجديدة منزلًا أو تواجده بشكل يومي في المنزل.

الخاتمة

زواج بارت تايم أو الزواج المؤقت من المحاولات الغير مُوفقة لحل أزمة معدلات الطلاق في الوطن العربي،
فهو سيزيد من معدلات الطلاق والتفكيك الأسرة،
هذا غير تحريم دار الإفتاء المصرية لهذا النوع من الزواج،
لذا فإنه من المنطقي عدم الانسياق وراء هذا النوع من الآراء المتخبطة الغير قائمة على دراسات اجتماعية واضحة ذات أساس علمي.

يقدم موقع مودة للزواج الإسلامي عدة خدمات لمساعدة الجنسين في الزواج الشرعي
و لإستفادة أكبر يمكنكم قراءة موضوعات مدونة مودة فهي تضم الكثير من المعلومات المفيدة لكلا الجنسين .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا