ما هو تأثير الوحدة العاطفية ؟

2022/07/10

كلنا نشعر بأننا وحيدون من وقت لآخر، لأن مشاعر الوحدة جزء من طبيعة الرحلة البشرية في هذا العالم
ولكن إذا لم يتم التعامل مع هذه المشاعر وتم تركها لكي تتراكم فإنها لن تؤدي إلى خلق فجوة بين الفرد وشريك حياته فقط ، بل هذا سوف يؤدي إلى خلق فجوة بين الفرد والعالم المحيط به .

مظاهر الوحدة العاطفية :

الخوف من الوحدة بسبب تأثير كره الذات في العلاقة الزوجية

هناك من يشعر بمشاعر الوحدة بشكل مؤقت
ولكن هناك من يشعر بالوحدة بشكل مزمن وعلى مدار سنوات طويلة
ولذلك فإن الوحدة تؤثر على مزاج الفرد خلال يومه بشكل كبير
فالفرد الذي يعاني من الوحدة تجده لا يستطيع تكوين علاقة عميقة مع الطرف الآخر
فهو يتعامل معه بشكل سطحي فقط
كما أنه لا يستطيع البوح بمشاعره بشكل مليء بالشفافية
فهو يخاف من أن يظهر بمظهر الضعيف أمام الطرف الآخر
ولذلك فإنه يرى أن الطرف الآخر لا يتفهمه ولا يتفهم مشاعره
لأنه لا يشعر بالراحة عندما يقوم بالتعبير عن اهتماماته
وذلك خوفا من التعرض للرفض والهجر
كما أن الفرد هنا يجد أنه يتحدث مع ذاته بشكل سلبي
فهو يرى نفسه ألا يستحق الحب والتواجد في علاقة صحية
كما أنه يشعر بانعدام الأمان وعدم الكفاية العاطفية .

تأثير الوحدة العاطفية على الصحة :

الدخول في علاقة عاطفية قبل الشفاء من العلاقة السابقة يتم بفعل الخوف من الوحدة

التعرض لمشاعر الوحدة العاطفية لوقت طويل من الزمن يزيد من افراز هرمون الكورتيزول
كما أن الفرد يمكن أن يواجه مشكلات في ضبط وزنه
كما أن مشكلات التركيز والاستيعاب والتفكير يمكنها أن تظهر على السطح
كما أن الفرد هنا يعاني من اضطرابات النوم ومشكلات في القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري
كما الشعور بالوحدة مرتبط بالقلق والاكتئاب .

التعافي من الوحدة العاطفية :

الهرب من الوحدة يدفع الفرد إلى الدخول في علاقات يائسة

من أولى خطوات التعافي من الوحدة العاطفية هو الاعتراف بأن الفرد يواجه شعورا بالوحدة على الصعيد العاطفي والرومانسي
كما أنه لابد من الابتعاد تماما عن الانخراط في علاقات عاطفية من أجل الهرب من الوحدة
لأن هذا سوف يجعل الفرد يجتذب لحياته علاقات غير مناسبة تزيد من ألمه ووحدته
بل لابد من التعافي أولا حتى يستطيع الفرد جذب علاقات صحية مناسبة
كما أنه لابد من الانخراط مع الآخرين في أنشطة مفيدة مثل أخذ دورات أو القيام بالعمل التطوعي أو الذهاب لمسابقات حفظ القرآن

البحث عن مساعدة متخصص من اجل التخلص من الشعور بالوحدة

فالمهم هنا أن يقضي الفرد بعض الوقت يمارس نشاط إيجابي مع أفراد آخرين
فهذا يعمل على تقوية معدل الثقة بالنفس والتقدير الذاتي
كما أنه لابد من تجنب توقع الكثير من الآخرين عند التعامل معهم حتى لا يشعر الفرد بالإحباط
كما أنه يمكن التواصل مع مرشد أسري من أجل التحرر من الصدمات الماضية التي تقف وراء الشعور بالوحدة
وذلك من أجل فتح الباب أمام علاقات أخرى مليئة بالسعادة والبهجة والايجابية
لأن ألم الوحدة يجعل الفرد بشكل غير واعي يجذب لحياته علاقات مسيئة تستنزف طاقته النفسية والجسدية
ولذلك فإن التحرر من الألم يجعل الفرد يرى أنه يستحق التواجد في علاقة صحية
مما يزيد من فرص جذبه لعلاقة أحلامه
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان : ” هل تعاني من الألم المتكرر في العلاقات ؟ ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي .

 .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا