ما هو الخوف من الهجر

2021/05/27


 العلاقات العاطفية أمر حيوي جدا في حياة الرجل والمرأة
ولذلك فإن الخوف من الهجر أمر مؤلم جدا إذا كان بمقدار كبير لدرجة أنه يمنع الطرفين من التواصل والتقارب والتفاهم
لأن هذا يجعل الفرد يشك في الطرف الآخر لأنه يمتلك صورة ذاتية سلبية عن نفسه ولديه العديد من الأفكار السلبية حول العلاقات العاطفية
مما يجعل العلاقة العاطفية هنا تمشي على العديد من الأشواك .

الخوف من الهجر والاحتياجات النفسية :

الخوف من الهجر يؤدي إلى التركيز على السلبيات

كل منا لديه احتياجات نفسية يريد إشباعها لذلك يتواجد في علاقة عاطفية
ولذلك فإن الخوف من الهجر يشعر به الفرد عندما لا يتم إشباع هذه الاحتياجات النفسية
ومن هنا يشعر الفرد بأنه غير مقدر وغير محبوب وبأنه فقد الاتصال بالطرف الآخر على الصعيد الرومانسي
ولذلك فإنه يشعر بالوحدة حتى في علاقته بالطرف الآخر
ولذلك فإنه يخاف من الشعور بالضعف في العلاقة مع الطرف الآخر
كما أنه يشعر بالقلق الشديد على مسار العلاقة
مما يجعل الفرد يشك في نوايا الطرف الآخر تجاهه وتجاه العلاقة ككل .

أعراض الخوف من الهجر :

التوقف عن لوم الطرف الآخر يساعد في التغلب على الخوف من الثقة في الطرف الاخر

الخوف من الهجر يحتوي على العديد من الأعراض
مثل الصعوبة في الثقة بالآخرين والدخول في علاقات غير صحية تجعل الفرد يشعر بالسوء تجاه ذاته
كما أن الفرد الذي يخاف من الترك يخاف جدا من الخسارة
ولذلك فهو يواجه صعوبة في الدخول في علاقة طويلة الأمد
كما أنه يبذل جهدا شاقا من أجل إسعاد الطرف الآخر
كما أنه يلوم نفسه جدا إذا سارت الأمور بطريقة سلبية داخل العلاقة .

آثار الخوف من الهجر :

الخوف بسبب التعرض للألم

الخوف من الهجر على المدى الطويل يجعل الفرد يشعر بعدم الراحة تجاه تواجده في علاقة رومانسية
كما أنه لديه مشكلات متعلقة بإدارة الغضب
كما أن هذا الخوف الشديد يتم ترجمته إلى تذبذب في الحالة المزاجية
فتارة تجده يريد استمرار العلاقة وتارة يريد الخروج منها
كما أن هذا الفرد يعاني من الاكتئاب
وهذا الاكتئاب يظهر عندما ينفصل عن الطرف الآخر
فهو يرى نفسه على أنه لا يستحق التواجد في علاقة محبة وصحية
ولذلك فهو يرى أن هذه العلاقة مصيرها الفشل
ولذلك فهو يقوم بترك الطرف الآخر قبل أن يتركه
ولذلك فهو يعاني من الندم والذنب والاكتئاب نتيجة اتخاذه هذا القرار .

عدم الاستقرار والخوف من الهجر :

الخوف بسبب الشعور بعدم الكفاية

الخوف من الهجر يجعل الفرد يشعر بعدم الاستقرار
وذلك نتيجة دخوله وخروجه من العديد من العلاقات العاطفية الفاشلة
أو أن الفرد يتخذ قراره بالامتناع عن الارتباط العاطفي والتعارف على أفراد من الجنس الآخر بهدف الزواج
ولكن الفرد الذي يمنع نفسه من الارتباط لا يشعر بالراحة
وإنما يشعر بأنه في مكان آمن يبعد عنه الألم العاطفي
ولكنه من داخله يرغب في الارتباط والحب والرومانسية
ولذلك فهو يواجه صراع داخلي بين رغبته في الاستمتاع بعلاقة محبة ورغبته في الابتعاد عن الألم

ويمكنك قراءة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان : “ طرق مواجهة الخوف من الارتباط” في مدونة مودة للزواج.

كما أنه يمكن التواصل مع مرشد أسري لمساعدتك في التعامل مع المخاوف الخاصة بالهجر والعلاقات العاطفية.

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا