ماذا يحدث بعد الطلاق ؟

2022/08/25

الحياة الزوجية مليئة بالتحديات و لكن يعد انتهاء الزواج من أكثر الأحداث تأثيرا في حياة الرجل والمرأة، لأن الطلاق يعد بمثابة عاصفة تجتاح حياة الفرد
فهو يقلب عالمه رأسا على عقب، كما أن المشاعر بعد انتهاء العلاقة تصبح غير مستقرة بالمرة
فمزاج الفرد يتأرجح بشدة خلال اليوم بطريقة يصعب عليه في بعض الأحيان تحملها من دون وجود دعم عاطفي من قبل الأهل والأصدقاء .

ألم صدمة الطلاق :

في بداية معرفة خبر الطلاق يشعر الفرد بالصدمة
ولذلك فإنه لا يشعر بأي مشاعر بخصوص الانفصال وهذا لبضع دقائق أو حتى ساعات
ولكن بعد ذلك عندما يجد الفرد أن الانفصال قد تم فإنه يبدأ في إنكار ما حدث
فهو لا يستطيع تقبل أن العلاقة مع الآخر قد انتهت
كما أن الفرد هنا يشعر بالخوف من المستقبل
خاصة إذا كان بصحبة الطرف الآخر لسنوات طويلة لدرجة أنه اعتاد على تواجده في حياته
ولذلك فإنه يشك في قدرته على التعافي من أزمة الانفصال .

الشعور بالاحباط بعد الطلاق :

بعد الطلاق يشعر الفرد بالإحباط والغضب من الطرف الآخر لانتهاء العلاقة
كما أنه يشعر بأنه ضحية الظروف والأحداث وضحية المعاملة المسيئة التي تعرض لها في العلاقة
كما أنه يتذكر سلوكيات سيئة كان يقوم بها في علاقته مع الآخر ويشعر بالذنب لانتهاء هذه العلاقة
ولذلك فإنه يفكر في أن ترجع العلاقة مرة أخرى إلى حياته
وذلك لأنه يتوقع أن تتحسن الأمور في العلاقة عندما يكون بصحبة الآخر مرة أخرى
وذلك لأنه يشعر بالوحدة في عدم تواجده مع الآخر
كما أنه يشعر بالحزن وخيبة الأمل ويعاني من ليالي لا يستطيع فيها النوم ويرى أنه قد تم حرمانه من الشعور بالراحة عندما انتهت هذه العلاقة .

تقبل الطلاق :

تقبل الطلاق

في هذه المرحلة يبدأ الفرد في تقبل ما حدث
كما أنه يتقبل أن الطلاق قد وقع وعليه أن يتعامل معه
كما أنه يرى أن فشل الزواج ليس نهاية العالم
بل يعد بداية أخرى جديدة ، كما أنه يعمل على أن يحيط نفسه بأنشطة إيجابية مفيدة تعمل على صقل مهاراته
كما أنه في هذه المرحلة يبدأ في التركيز على حياته كشخص أعزب لديه قوة من أجل السعي إلى الأمام في حياته
فهو يخطط لحياته منفردا بعيدا عن أن يكون للشريك السابق دور في حياته

المزاج غير المستقر بعد الطلاق :

بعد الطلاق يمر الفرد بالعديد من المشاعر غير المستقرة
فهو تارة يريد التواصل مع الشريك السابق
وتارة أخرى لا يريد أن يسمع أي شيء بخصوص أخباره الحياتية
كما أنه ربما يجد نفسه يشتاق للحظات الجميلة التي جمعتهما معا
وربما يجد نفسه أيضا يرغب في تمزيق الصور الفوتوغرافية التي جمعتهما معا
ولذلك فإن المزاج ربما يتغير كثير من المرات خلال اليوم الواحد
ولذلك فإنه لابد من الصبر على الذات عند المرور بأزمة الانفصال
ويمكن التواصل مع مرشد أسري من أجل التخلص من المشاعر السلبية العالقة التي تمنع الفرد من أن يعيش حياته بطريقة صحية
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان : “ الأمل بعد الطلاق ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا