مؤشرات العلاقة الصحية بينك وبين شريك حياتك

2017/03/09

مما لاشك فيه ان كل منا يرغب في ان تربطه علاقة صحية وناضجة وناجحة مع شريك حياته ، من اجل العيش بمشاعر مليئة بالمودة والرحمة داخل مؤسسة الزواج الاسلامي التي ينتمي إليها كل منهما .

ومن مؤشرات العلاقة الصحية التي تربطك بشريك حياتك ما يلي :

1-التقبل :

عندما تتقبل شريك حياتك كما هو سواء كان ذلك في فترة الخطبة او الزواج هذا يعد مؤشر وعلامة قوية جدا على انكما في علاقة صحية معاً ، ومشاعر التقبل تقوم بتقوية العلاقة بين الشريكين لأنه يتيح لكل طرف التعامل بتلقائية وعدم الشعور بالخوف من عدم التقبل من قبل الطرف الاخر .

كما ان الرغبة في تغيير الطرف الاخر تجعل الطرف الاخر يغضب جداً ، لأن في محاولة تغيير الطرف الاخر رسالة ضمنية مفادها ان الطرف الاخر لا يعجبه لذلك يرغب في تغييره .

2- التوازن في اشباع الحاجات :

فعندما يتم اشباع حاجات الطرفين في العلاقة يحدث رضا للطرفين عن العلاقة ، وتصبح علاقة متوازنة تربطهما يشوبها المودة والرحمة .

ولكن عندما يتم اشباع حاجات طرف على حساب الطرف الاخر تصبح العلاقة غير متوازنة ، لأن فيها طرف مهدور حقه ويشعر بالغضب الشديد والألم المكتوم .

3- الامان :

فالشعور بالامان يبحث عنه كل طرف في العلاقة منذ بداية التعارف للزواج ، ومشاعر الامان تجعل العلاقة بين الطرفين متوازنة لأن كل طرف يطمئن لوجود الطرف الاخر بجانبه دائما وحتى في أحلك الظروف .

4- التعبير عن الحب :

التعبير عن الحب من أقوى المؤشرات التي توضح اذا كانت العلاقة بين الطرفين صحية أم لأ ، لأنه في العلاقة الصحية يقوم كل طرف بالتعبير عن حبه سواء كان بالكلمات او اللمسات او الاعمال الخدمية او تكريس الوقت او الهدايا .

فالتعبير عن الحب يغذي العلاقة بين الطرفين بالثقة في الاخر والأمان ، ويقوم بتحفيز كل طرف على فعل أقصى ما لديه من أجل إنجاح العلاقة التي تجمعهما معاً .

5- الخصوصية :

يرغب العديد من الأزواج بمساحة من الخصوصية ، ويغضبون جداً عندما يطلع أحد من خارج الأسرة على الأسرار الخاصة بالمنزل ويعتبرون هذا شيء سييء في العلاقة مع الطرف الاخر.

لذلك من الهام جداً حفظ الاسرار التي تربط بين الشريكين حتى يكون هناك مشاعر من التقبل والأمان والحب والمودة والرحمة والاستقرار ، ومن اجل تحفيز الطرف الاخر على فتح قلبه والبوح بمكنونات هذا القلب من مشاعر ومخاوف ومصادر قلق .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا