لماذا يجد البعض صعوبة في ايجاد الحب الحقيقي ؟

2016/10/22

هناك عدة أسباب تقف وراء عدم ايجاد الحب الحقيقي ومنها :

1-عدم الشعور بالحب في الأسرة :

عندما ينشأ الفرد في أسرة لاتحيطه بالحب فإنه لايصدق انه جدير بالحب او يستحق الحب من الطرف الاخر او يستحق وقت وجهد الاخرين ويكون لديه صعوبة في التعبير عما يريد وعما يشعر به ولايعرف كيف يتقبل الحب من الآخر وحتى عندما يريد الفرد ان يهتم له الاخر يقوم بإرسال رسائل للآخرين تعبر عن انه غير جدير بالحب أو بالاحترام وفي معظم الحالات يتم معاملة الفرد على انه غير موجود وغير مهم .

2- تم اهماله من خلال طلاق الوالدين :

أو تم تركه وحيدا معظم الأوقات بسبب عمل الوالدين فعندما يكبر الفرد يكون دائما قلق وخائف من ان يتم تركه أو اهماله كما كان صغيرا لذلك فإنه في معظم الأحيان انه يفتح قلبه بسرعة للناس الذين ليس لديهم نية لتكوين علاقات طويلة الأمد فأنه دائما يكون ملتصق بالناس غير المستقرين أو غير متاحين عاطفيا أو يريدون الفرار من العلاقة أو عندما يختار شريك حياة مناسب فإنه يريد ان يتم طمانته من الطرف الآخر بشكل متكرر بأنه محبوب وجذاب وهذا يجعل الطرف الآخر يبتعد عنه بسرعة شديدة .

3- الشعور بالابتعاد العاطفي من جانب الوالدين :

فهنا يشعر الفرد البالغ بالوحدة والانعزال معظم الوقت فهو لا يسمح لنفسه أن يقترب من الآخرين فهو يرى ان الحب ضعف فعندما ينجذب إليه الطرف الاخر فإنه يمنعه من الاقتراب منه لأنه يجد نفسه لايشعر بالراحة وبالتهديد لذلك فهو يقوم بإبعاده عنه وهذا بالطبع يزعج الطرف الآخر .

4- التدليل الزائد :

عنما ينشأ الفرد في اسرة ويتم تدليله بشكل زائد ويعتمد على والديه في اشباع حاجاته وتحقيق رغباته وعمل كل الأشياء التي يجب ان يقوم بها بنفسه فإنه يصبح متمركز حول ذاته أناني ومتطلب ولديه توقعات غير واقعية ويتسم بالغرور والغطرسة في بعض الأحين ويرى نفسه أفضل من الآخرين وافضل من شريكه ويشعر دائما شريكه بالدونية وبانه اقل مرتبة منه وعندما يريد الشيء فإنه يريده حالا ولايحب تأخير اشباع حاجاته وهذا بالطبع يجعل الطرف الاخر يهرب بسرعة لأنه لايريد أن يرتبط في علاقة مع طفل مدلل .

5- عدم السماح له باتخاذ القرارات في الطفولة :

فعندما ينشأ الفرد في أسرة متحكمة وغير مسموح له باتخاذ قراراته فإنه يكبر ويصبح جاد جدا وكلامه قليل مع الآخرين وذلك لأنه لم يتعلم أن يستمتع ويلعب مع أقرانه ولا يعرف كيف يكون مرن في حياته ويكون مثالي بدرجة عالية ويشعر بالضغط معظم الأوقات لذلك يشعر الطرف الآخر بأنه ممل وليس لديه حس دعابة وتفكيره متصلب ولايعرف كيف يستمتع بحياته مع من يحب .

6- التوقعات غير الواقعية :

فعندما يضع الفرد توقعات عالية لمواصفات شريك الحياة فمثلا يكون لديه حس دعابة و7 درجات دكتوراة وناجح ماديا وكريم ووسيم ومتدين وقد قام بالحج 10 مرات وذو حس مرهف ويراعي مشاعر الأخرين فمن الواقعي أن يكون لدى الفرد صفة او اثنين من هذه الصفات لكن كل هذه الصفات مستحيل ان تكون مجتمعة في شخص واحد فعلى الفرد ان يكون لديه افق واسع غير محدود .

7- الانعزال عن العالم :

عندما لايكون لدى الفرد أي هواية او رياضة او نشاط يقوم به ويمكث في المنزل وقت طويل فإنه يمنع نفسه من مقابلة شريك حياته فمن المحتمل مقابلة شريك الحياة في مكان ما اعتاد ان يرتاده الفرد في فعل شيء ما يحبه مثل المكتبات العامة إذا كان الفرد من محبي القراءة أو الماراثون إذا كان الفرد من محبي الجري أو الجمعيات الخيرية إذا كان الفرد من محبي التطوع وعمل الخير أو في الدورات التدريبية إذا كان الفرد يرتاد مراكز التدريب من أجل العلم .

فمن المحتمل أن يقابل الفرد شريك حياته أثناء فلع لشيء يحبه لأنه في هذا الوقت يكون في أزهى حالاته ومفعم بالطاقة والحيوية ويكون شديد الجاذبية ومن هنا يكون لديه ولدى شريك حياته شيء ما مشترك يستمتعان بفعله معا من أجل تقوية العلاقة بينهما .

8- الخوف من الحب :

فإذا تم جرح الفرد في علاقة سابقة وتألم الفرد من الانفصال عن الشريك السابق فإنه يمتنع عن الحب ويخاف من الوقوع في الحب أو عندما يرى الفرد أعز اصدقائه قد تألم من جراء انفصاله عن الحبيب فإنه يفضل ان يبتعد تماما عن الحب حتى لا يلاقي نفس المصير فإنه يبعد نفسه عن الألم المحتمل من جراء الدخول في علاقة حب مع الطرف الآخر .

أو من الممكن أن يكون الفرد قد تعرض للخيانة من جانب الشريك السابق ولا يثق في أي شريك اويخاف من الثقة في اي شريك حتى لايتعرض لنفس المصير مرة أخرى وهذا يجبره على أن يبتعد تماما عن الدخول في اي علاقة عاطفية وابعاد الطرف الآخر عنه في بداية العلاقة .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا