كيف يتطور الخلاف بين الزوجين ؟

2015/12/23

الخلاف بين الزوجين لا يكون وليد اللحظة ، على عكس الشائع بين الناس ، ولكنه في الحقيقة هو عبارة عن نتاج لعدة مراحل مختلفة ، والمشكلات بين الزوجين تمر بالعديد من المراحل ، ومنها ما يلي :

1-مرحلة الكمون :

وهذا هو اول ظهور للمشكلة وتظل المشكلة متواجدة في علاقة الزواج الاسلامي ، ولكن بدون وعي الزوجين ، فكل طرف لا يدرك المشكلة ، او يدرك المشكلة ولكنه لا يدرك نتائجها المستقبلية او تأثيرها على العلاقات الاسرية ، فكل طرف في هذه المرحلة ينكر وجود المشكلة ، لانه يظن انها سوف تختفي من تلقاء نفسها ، او انها ستأخذ فترة زمنية مؤقتة ، ثم ستزول بشكل تلقائي .

2- مرحلة الاستثارة :

في هذه المرحلة تتكرر المشكلة ، وهنا يبدأ الزوجين في الشعور بالتضرر ، او تبدأ المشكلة في التأثير على حياة الزوجين ، وهنا يشعر الزوجين بأن هذه المشكلة لن تزول من تلقاء نفسها ، وانما لابد من ان يتم حلها ، وهنا يزول انكار وجود المشكلة داخل علاقة الزواج الاسلامي .

3- مرحلة الاصطدام :

في هذه المرحلة يتم التصارع والمواجهة و الهجوم على الاخر ، وغالبا تكون هذه المرحلة تتصف بالبعد عن الحوار والتواصل الفعال بين الطرفين ، فكل طرف يعتقد ان هذه هي عبارة عن حرب ضروس من اجل البقاء ، فكل طرف يريد ان يثبت ان الاخر هو المخطيء ، مما يؤثر على طبيعة الزواج .

4- انتشار النزاع :

هنا ينتقل النزاع والصراع من جانب واحد في الزواج إلى بقية الجوانب ، مما يؤدي إلى ان تتسم العلاقة بين الزوجين بالصراعات والنزاعات ، وتصبح هذه السمة الغالبة على طبيعة الحياة بينهما .

5- إنهاء المشكلة او الانفصال :

في هذه المرحلة يقرر الطرفان إلى التعامل مع هذه المشكلة ، عن طريق حلها عن طريق التواصل مع الاخر ، او اللجوء إلى استشارة متخصص في العلاقات الاسرية ، او بعض الازواج يفكرون في الطلاق او الانفصال من اجل حل المشكلة ، لان الصراعات الاسرية قد استهلكت طاقتهم واستنفذتها بشكل كبير جدا .

مراحل الانفصال :

1-النقد المستمر :

في هذه المرحلة يمطر طرف واحد او الطرفين الطرف الاخر بوابل من الانتقادات ، ولكن المشكلة هنا هو ان الطرف الناقد يقوم بالانتقاد فقط ، بدون وضع حلول مقترحة لما انتقده ، مما يجعل الطرف الاخر يلجأ إلى العناد او توقف الرغبة في اصلاح العلاقة مع الاخر .

2- سوء الظن :

في هذه المرحلة يكون هناك تفسيرات سلبية لسلوكيات الطرف الاخر ، بدون إلتماس اي عذر له ، مما يؤدي إلى شيوع المشاعر السلبية مثل الضيق والاكتئاب والاستياء والغضب والخوف والشفقة على الذات في العلاقة .

3- تصعيد الخلافات :

هنا تأخذ الخلافات حجم اكبر من حجمها ، ويتم المبالغة والتهويل في ردود الافعال ، ويصبح كل طرف اما في حالة دفاع او في حالة هجوم ، مما يؤدي إلى الانسحاب من العلاقة ، عن طريق الهروب داخل المنزل او الخرس الزوجي ، او طلب الانفصال والطلاق .

ومن اجل معرفة تفاصيل اوضح عن العلاقة بين الزوجين من منظور اسلامي يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا