كيف تعرف ان تجربة الرفض من قبل الطرف الاخر مازالت مؤثرة على حياتك ؟

2015/12/31

قال الله تعالى في سورة الروم :” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون ” ، مما لاشك فيه ان حلم كل شاب وفتاة ان يجمعهم رابطة زواج اسلامي مع شريك حياة يثقون به ويرغبون في استكمال حياتهم معه ، ولكن في العديد من الاحيان يمر الشخص بعدة تجارب رفض من قبل الطرف الاخر ، وهناك بعض الناس من ينجحون في التحرر من تأثير تجارب الرفض هذه ، واخرون لا ينجحون في التحرر من تأثير تجارب الرفض ، وهناك عدة علامات تعرف بها انه هناك تجربة رفض من قبل الجنس الاخر مؤثرة على حياتك ، ومنها ما يلي :

1-تجنب الفرص الجديدة :

يعاني الاشخاص الذين مروا بتجربة رفض مؤلمة من قبل الجنس الاخر من انهم يقومون برفض الفرص الجديدة التي تأتي إليهم او يعرضها عليهم اشخاص حولهم ، وهذا يحدث نتيجة الخوف من الرفض ، ولكن الخوف شعور طبيعي هدفه هو حماية حياتك مما يهددها ، ومن الطبيعي جدا ان يخاف الشخص من تجربة اشياء لم يعتاد عليها ، لأنه هنا يخرج من منطقة الامان الى دائرة المجهول ، ولكن إذا اردت إنجاح علاقتك بشريك حياتك واختيار شريك حياة مناسب عليك ان تخرج من منطقة الامان الخاصة بك ، وترى فرص التعارف والارتباط التي تعرض عليك بعين الاعتبار ، فالخوف وسجن الذات في منطقة الامان لن يفيدك بل يقيد حركتك ويمنعك من الارتباط الناجح في علاقة ناجحة بشريك حياتك .

2- الرغبة في اسعاد الطرف الاخر :

هناك العديد من الفتيات يقمن بإسعاد شريك حياتهن على حسابهن ، ويقمن بالتضحية بأشياء كثيرة يحبونها لمجرد انها لا ترضي شريك حياتهن ، وذلك خوفا من ان يقدم شريك الحياة على تركهن ، لذلك فهن يضحين بسعادتهن من اجل اسعاد الطرف الاخر ، وهذا يبدأ منذ فترة التعارف ، وهذا يجعلهن يشعرن بكره الذات والشعور بعدم الاهمية ، وايضا يؤدي إلى مشكلات نفسية من اهمها الاكتئاب .

3- تزييف المشاعر :

الرغبة في اسعاد الطرف الاخر والخوف من الرفض والخوف من الترك يجعل الكثير من الناس يختارون ان يقوموا بتزييف مشاعرهم والتصرف بشكل مخالف تماما لما يشعرون به ، وهذا يحدث جنبا إلى جنب مع كبت المشاعر ودفنها ، وهذا يؤثر بشدة على العلاقة مع شريك الحياة في كل مراحل العلاقة بينهما وخاصة داخل مؤسسة الزواج الاسلامي .

4- السلوك العدواني السلبي :

هذا معناه ان الطرف الضعيف في العلاقة لا يستطيع قول ” لا ” ولكنه يختار ان يتملص من واجباته او مهماته او يقوم بتأجيلها او يتهرب منها او يقوم بالانسحاب ، لأنه من داخله لا يرغب في تأديتها والقيام بها ، ولكنه لم يستطع ان يرفض طلب الطرف الاخر ، وهذا سببه انه بداخله مشاعر قوية جدا من الاستياء والغضب المكتوم تجاه الطرف الاخر ، ولكنه قرر ان يقوم بكتمها ودفنها ، لأنه يخاف جدا من مواجهة الطرف الاخر بمشاعره ، لأنه يخاف جدا من رد فعل الطرف الاخر .

ومن مجمل هذا يتضح انه هناك العديد من الاعراض الواضحة التي يمكنك ان تعرف بها ما اذا كنت مسجون داخل تجربة رفض سابقة ام لا .

ومن أجل معرفة تفاصيل أكثر وضوحا عن الرفض من قبل الطرف الاخر وتأثيره على الحياة وطرق مواجهته يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا