كيف تؤثر عقلية الامتنان على العلاقات العاطفية ؟

2022/05/20

عقلية الامتنان تساهم في تحسين كيفية الحصول على العلاقة العاطفية المناسبة ، فبعض الأفراد يشعرون بعدم اليقين بخصوص عثورهم على توأم الروح، فهم غير متأكدين مما يخبئه لهم المستقبل على صعيد العلاقات العاطفية
ولذلك فإن تركيزهم على خيبات الأمل التي تعرضوا لها في الماضي يجعلهم يشعرون بالتحسر على حالهم
مما يؤدي إلى زيادة مشاعرهم السلبية بخصوص موقفهم العاطفي
فهم يقومون بالشكوى لأنهم لم يستطيعوا العثور على توأم الروح الذي يحلمون بتكوين علاقة عاطفية محبة معه .

عقلية الامتنان و الوعي بالحديث الذاتي بخصوص العلاقات :

الشعور بالامتنان من أجل تخطي التحديات في الحياة العاطفية

إذا امتلك الفرد عقلية سلبية وأفكار سلبية بخصوص العلاقات العاطفية فإنه غالبا سوف يواجه صعوبات في جذب توأم الروح
لأنه يرى نفسه أنه لا يستحق أن يتواجد في علاقة عاطفية محبة
أو أنه يشعر بالقلق دوما من مسار علاقات التعارف
ولذلك فهو يشعر بالخوف من الوحدة في المستقبل لأنه لم يقابل الشريك الذي يتمناه لحياته العاطفية
ولذلك فإن عقلية الامتنان و الوعي بالحديث الذاتي السلبي يجعل الفرد يستطيع التحكم في مشاعره
فبدلا من أن يستمر الفرد في التفكير السلبي لوقت طويل فإنه يستطيع تشتيت ذاته عن هذه الأفكار السلبية عن طريق التفكير في مزايا الوضع العاطفي الذي ينخرط به
فمثلا إذا كان غير مرتبط عاطفيا فإنه أمامه متسع من الاختيارات العاطفية
وإذا كان في فترة تعارف فإنه يمكنه الاستمتاع بالتشويق في هذه العلاقة الجديدة .

العيش في اللحظة عند التواصل في العلاقات :

الشعور بالامتنان يفيد في تحقيق الأهداف

العديد من المقبلين على الزواج عندما يقومون بالتواصل مع الآخر في العلاقات فإنهم يتصرفون طبقا لما عانوه من ألم من علاقات ماضية
مما يجعلهم يغلقون قلوبهم تماما أمام الحب
وذلك خوفا من أن يتألموا
أو يقومون بالتسرع في الدخول في علاقات عاطفية مندفعة
وذلك خوفا من شعورهم بالوحدة
ولذلك فإن العلاقات الصحية بين الرجل والمرأة تقوم على العيش في اللحظة الحالية
لأن الانشغال بالماضي يجعل الفرد يشعر بالحزن
كما أن الانشغال بالمستقبل يجعل الفرد يشعر بالقلق
ولذلك فإن الفرد يمكنه التركيز على تنفسه ومكان جلوسه ولغة جسده ونبرة صوته عند التواصل مع الآخر
فهذا يزيد من تواصل الفرد مع اللحظة الحالية .

عقلية الامتنان في العلاقات :

الشعور بالامتنان يفيد في التقليل من مشاعر الخوف

من أهم طرق الحصول على علاقة عاطفية محبة هو الامتنان
فالامتنان لما تقدمه العلاقة للفرد يجعل الفرد يشعر بمشاعر إيجابية
كما أن معدل رضاءه العاطفي يرتفع جدا
ولذلك فإن العلاقات التي تقوم على أساس مشاعر الامتنان تمتاز بأنها طويلة المدى وأكثر استقرارا
ولذلك فإنه لابد من التركيز على المميزات التي يتمتع بها الطرف الآخر وتذكير الذات بها في صباح كل يوم
فهذا يزيد من تدفق المشاعر الإيجابية بين الطرفين
وهذا يجعل العلاقة تثمر عن تواصل أفضل وتفاهم أعمق بكثير عن ذي قبل

الشعور بالامتنان يقلل من اضطرابات النوم

ومن مجمل هذا يتضح أن نوعية الأفكار و عقلية الامتنان التي تمتلكها تحدد شكل العلاقات التي تنخرط بها
ولذلك فإن تعديل هذه الأفكار يساعد على تغيير حالتك العاطفية
لأنك تجذب ما ترى في العمق الداخلي أنك تستحقه
ولذلك فإن الوعي بهذه الأفكار القابعة داخل رأسك أول خطوة في تغييرها وتعديلها
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان: ” الشعور بالامتنان ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا