كيفية التعامل مع التصرفات العاطفية المندفعة

2020/09/28

العلاقات المندفعة بين الرجل والمرأة تعمل على استنزاف طاقة الفرد في علاقات غير صحية وغير مناسبة
كما ان العلاقات المندفعة تعمل على خفض ثقة الفرد بنفسه والاقلال من التقدير الذاتي الذي يشعر به
لأن الفرد عندما يدخل في علاقات مندفعة لا يدخل بدافع الحب وإنما بدافع الخوف من الوحدة وتعجل الارتباط بعلاقة عاطفية من أجل تجنب الشعور بالملل
مما يؤدي إلى تصرفات غير محسوبة داخل العلاقة والتي تعمل على إفشال العلاقة فيما بعد
وهناك عدة خطوات تساعدك في التعامل مع التصرفات العاطفية المندفعة ومنها ما يلي :

1-التخطيط ووضع الأهداف يساعدك على التعامل مع التصرفات العاطفية المندفعة :

التخطيط ووضع الأهداف

من أكبر الأخطاء التي يرتكبها المقبلين على الزواج هو أنهم لا يقومون بالتخطيط لحياتهم ولذلك فإنهم يعيشون حياة مليئة بالعشوائية المفرطة
مما يؤدي إلى اتخاذهم قرارات غير مناسبة على الصعيد العاطفي وتزيد فرصة دخولهم في علاقات مندفعة
ولذلك فإنه من الأهمية بمكان الجلوس مع الذات ووضع الأهداف في بداية كل يوم
يمكنك كتابة أهدافك اليومية في كل صباح حتى تستطيع وضع خطة كاملة ليومك مما يقلل من اندفاعك في تصرفات غير مناسبة تندم عليها لاحقاَ
لأنك عندما تضع خطة ليومك فإنك هنا تتمتع بتفكير منظم ومشاعر موجهة نحو تحقيق أهدافك
وإذا ظهر لك شيء جديد خلال يومك تستطيع التعامل معه بحكمة
كما انه يمكنك وضع أهداف لليوم على الصعيد العاطفي كذلك فيمكنك كتابة أهداف خاصة بالتواصل مع الطرف الآخر وخطوات تحقيق أهداف مشتركة تساعد على إنجاح العلاقة
فكل هذا يؤدي إلى الهدوء والروية في مواجهة الأمور على الصعيد العاطفي
كما انه يقلل من الدخول في علاقات مندفعة .

2- التحدث مع شخص حكيم :

التحدث مع شخص حكيم

الدخول في علاقات مندفعة ينبع من مشاعر القلق على مسار العلاقات العاطفية
ولذلك فإنه يمكنك التقليل من معدل القلق الذي تشعر به عن طريق التحدث مع شخص حكيم تثق به
ويمكنك التواصل أيضا مع مرشد أسري من أجل التحرر من القلق الذي يدفعك للدخول في علاقات مندفعة
فمهمة المرشد الأسري مساعدتك على الدخول في علاقة صحية مع شريك الحياة

3- ممارسة أنشطة تشعرك بالهدوء من أجل التعامل مع التصرفات العاطفية المندفعة :

ممارسة أنشطة تشعرك بالهدوء

يمكنك التعامل مع القلق الذي تشعر به والذي يدفعك للدخول في علاقات مندفعة
عن طريق ممارسة أنشطة تزيد من هدوءك مثل التأمل أو اليوجا أو سماع موسيقى هادئة أو قراءة القرآن الكريم
كما انه يمكنك تصفية ذهنك عن طريق التنزه في مناطق تشعرك بالهدوء مثل تسلق جبل أو الجلوس بقرب بحيرة أو أي مسطح مائي آخر
فكل هذا يساعدك على التعامل بحكمة مع الأسباب التي تدفعك للدخول في علاقات مندفعة
لأنها تعمل على التقليل من التوتر الذي تشعر به .

ومن مجمل هذا يتضح أن ما يدفعك للدخول في علاقات مندفعة بداخلك وعن طريق تغيير ما بداخلك فإن مسار علاقاتك العاطفية يتغير
ولذلك فإن الدخول في علاقات مندفعة يمكنه أن يكون أكبر معلم في حياتك
ولذلك فإنه لابد من التعامل بحكمة وروية مع التصرفات العاطفية المندفعة التي تمر في حياتك
فكل علاقة تحمل في طياتها درس يمكنه أن يزيد من جودة حياتك

ويمكنك معرفة المزيد حول العلاقات المندفعة عن طريق قراءة مقالة بعنوان نتائج العلاقات المندفعة في مقالات مدونة مودة للزواج الإسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا