كيفية التخلص من الشعور بالمرارة في الحياة العاطفية

2020/12/15

التخلص من الشعور بالمرارة على الصعيد العاطفي يقوم بتغليف الحياة العاطفية بشكل بائس تماما
لأن مشاعرك التي تشعر بها تتدخل في جودة حياتك وقراراتك ونظرتك لمجريات الأمور على الصعيد العاطفي
ولذلك هناك عدة خطوات يمكنها أن تساعدك في التخلص من الشعور بالمرارة ومنها ما يلي :

  1. التمهل
  2. التفكر بروية
  3. الشعور بالإمتنان
  4. التسامح
  5. تغيير الصورة الذاتية

1- التمهل يجعل الفرد يتعامل بمهارة مع الشعور بالمرارة :

الشعور بالامتنان

الاندفاع والتهور فور الشعور بالمرارة يعمل على تدمير العلاقات
لأن الفرد هنا سوف يقول كلمات جارحة أو يتصرف بشكل مهين للطرف الآخر
ولذلك فإنه لابد من أن يساعد الفرد ذاته عن طريق سؤال نفسه لماذا يشعر على هذا النحو وما هي جذور هذا الشعور
فذلك يجعل الفرد لا يقوم بإسقاط الشعور بالمرارة على الطرف الآخر بشكل مؤلم
مما يساعد بشدة في إنجاح العلاقات .

2- التفكر بروية يساعد في التخلص من الشعور بالمرارة :

التوقف عن مقارنة الذات بالآخرين

هناك بعض الأحداث التي تحدث على الصعيد العاطفي تجعل الفرد يواجه الشعور بالمرارة لأنها قائمة ومستمرة
ولذلك على الفرد سؤال نفسه هل من الحكمة أن اتصرف تجاه هذا الأمر أم ان الحكمة تقتضي أن اتكيف مع هذا الوضع الجديد ؟
فالاجابة عن هذا السؤال تحدد بشدة مسار الشعور بالمرارة داخل العلاقات

3- الشعور بالامتنان يقلل من الشعور بالمرارة :

الوعي بأن عقلية الرجل تدفعه إلى كبت مشاعره

الشعور بالمرارة يزداد في غياب الشعور بالامتنان
لأن الامتنان يجعل الفرد يشعر بأنه ليس وحده في هذا العالم وليس عليه أن يواجه تقلبات الحياة العاطفية وحده
وإنما الامتنان يجعل الفرد يرى لطف رب العالمين في كل شيء من حوله
مما يساعده في الصبر على الأحداث السلبية التي تحدث له في الحياة العاطفية
فهنا يعي الفرد أن لكل حدث حكمة ترقيه وتعلمه المزيد من أجل نموه الشخصي
ولذلك فإن الشعور بالمرارة يقل مع الوقت .

4- التسامح يقلل من الشعور بالمرارة :

تقبل ما لايمكن تغييره

التسامح سبب قوي لتتمكن من التخلص من الشعور بالمرارة على الصعيد العاطفي
لأن عدم التسامح يجعل الفرد حبيس ومقيد لأن الشعور بالمرارة يأكله حياً
ولذلك فإن التسامح يعمل على تحرير الفرد من مشاعر غضبه واستياءه وحزنه وألمه
لأن التسامح يعمل على زيادة التقدير الذاتي والسعادة الداخلية
ولكن عدم التسامح يجعل الفرد أسير الماضي مما يعمل على زيادة الشعور بالمرارة على الصعيد العاطفي
لأن عدم التسامح لا يحل المشكلات التي تواجه الفرد وإنما يزيدها سوءً

5- تغيير الصورة الذاتية يقلل من الشعور بالمرارة :

تقبل الرجل لمشاعره أولى الخطوات

الشعور بالمرارة يزداد عندما يرى الفرد أن من حوله لديهم نجاحات على الصعيد العاطفي أكثر منه بكثير
مما يجعله يرى حياته العاطفية عبارة عن كارثة حقيقية
ولذلك فإنه من الأهمية بمكان النظر للحياة العاطفية بنظرة أخرى إيجابية من أجل التحرر من الشعور بالمرارة
لأن النظر لما يحدث على الصعيد العاطفي من تغيرات وتقلبات وأحداث أنها تزيد من مهارات الفرد وقدراته التواصلية وفهمه لذاته يزيد من تقبله لحياته العاطفية ككل
مما يزيد من جودة حياته .

اقرأ أيضا : ” مظاهر الشعور بالمرارة تجاه الفشل على الصعيد العاطفي ” في مدونة مودة للزواج .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا