قبول الاخر بشكل غير مشروط في علاقة زواج اسلامي

2017/03/21

من اكبر التحديات التي تواجه زواج اسلامي هو مشاعر القبول غير المشروط
فنحن امام عالم مقيد بشروط ، فينشغل بال كل فرد بشكل علاقاته ومقدار ما يساهم به داخل العلاقة
ويتساءل ” هل ما افعله كافي لكي يحبني الاخر ؟ ”
” هل لو لم افعل ما افعله او توقفت عن فعله هل سيستمر في حبي ام لا ”
فالمشكلة الشائعة هنا هو اختيار الطرف الاخر على اساس قائمة معينة من المواصفات
مثل الجمال او مقدار المال او المنصب او السلطة .. الخ
واذا تعرض الطرف الاخر لفقد شيء من هذه الاشياء ينتج عن ذلك لزلزال للعلاقة
لانه قد اختار الطرف الاخر على اساس شيء واحد فقط وهذا الشيء قد تم فقده .

جذور مشكلة القبول المشروط :

في بداية حياة الطفل يتمتع بمشاعر حب غير مشروط من والديه
ولكن بعد ذلك عندما يذهب إلى المدرسة فهنا تبدأ المشكلة
لانه اصبح لزاما عليه ان يقوم بعمل انجازات معينة واداء مهام معينة
من اجل الحصول على الحب او القبول
فيترسخ بداخله انه لابد وان يفعل ذلك من اجل ان يستحق ان يحبه أحد حب غير مشروط
وعندما يجد من يحبه ويتقبله بدون شروط فإنه يرى نفسه على انه لا يستحق ذلك
لان ذلك مختلف عما اعتاد عليه في حياته .

الرغبة في تغيير الاخر :

يعتقد العديد من الرجال والنساء أنهم يمكنهم تغيير الطرف الاخر كما يحبون
ولكن لا أحد يتغير إلا بإذنه الشخصي ، فإجبار الاخر على التغيير يجعله يشعر بأنك لا تتقبله كما هو
وانما تريد تغييره لكي يناسبك ، فإجبار الاخر على التغيير بدون رغبة منه تجعله يقاوم هذا التغيير داخل علاقة زواج
فيقول الله تعالى في سورة الرعد : ” إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ” .

رؤية ما وراء السلوك :

وراء كل سلوك نية طيبة عند صاحبها فقط ، فعندما تجد الطرف الاخر يتصرف بشكل لا يعجبك فإنه لا يفعل ذلك بقصد مضايقتك
ولكنه فقط قد تبرمج على ذلك ، نتيجة الظروف والخبرات التي مر بها ، بالاضافة إلى تفسيراته لهذه الظروف
فقرر ان يكون لديه بارادايم او اتجاه فكري خاص به ، من اجل ان يكون لديه طريقة معينة للتعايش مع الضغوط والتكيف معها
فهو اعتاد على ان يفعل ذلك من اجل ان يشعر بالامان ومن اجل الشعور بأنه مسيطر على حياته
حتى وان كنت تختلف معه في طريقته هذه ، فإنه قد اختبر هذه الطريقة في التكيف في عدة مواقف
واكتشف انها تتيح له التكيف مع غالبية هذه المواقف ، فتبني هذه الطريقة كاستراتيجية للتعايش .

تقبل الاحباطات داخل العلاقة زواج اسلامي :

داخل علاقة زواج اسلامي يمر الزوجين بالعديد من التحديات على كل المستويات
فكل شخص منا لديه صراع في جانب معين من جوانب حياته ، فيحاول وينجح مرة ويفشل مرة
وهو يبحث هنا عن دعم الطرف الاخر وتقبله حتى عند الفشل ، لانه يريد ان يعلم ان الاخر يدعمه ويقف بجانبه مهما حدث
لذلك من الهام جدا على الطرفين تقديم الدعم للاخر .

تقديم الدعم في المراحل الانتقالية :

المراحل الانتقالية هي عبارة عن الخروج من وضع والبدء في وضع اخر جديد
مثل الانتقال لبلد اخر او شغل وظيفة جديدة او الحمل او الولادة او الطرد من العمل .. الخ
فمن الطبيعي جدا اضطراب المشاعر اثناء المراحل الانتقالية ، لان الفرد هنا في موقف لم يعتاد عليه
ويتعامل مع اشخاص لم يعتاد عليهم ، ويحمل مسئوليات جديدة لم يعتاد عليها ، فهنا لابد من تقديم الدعم للطرف الاخر
من اجل إشعاره بالقبول غير المشروط من جانبك داخل الـ زواج .

ومن اجل معرفة تفاصيل ومعلومات اوضح عن الحب غير المشروط يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا