فخ مقارنة العلاقات

2022/01/26

العديد من المقبلين على الزواج و المتزوجين يرغبون في الاستمتاع بحياة هانئة مع توأم الروح، ولكن مقارنة حياتهم العاطفية مع الآخرين تعمل على سرقة سعادتهم الرومانسية
لأن كل علاقة هي حالة خاصة مستقلة بذاتها تختلف عن أي علاقة أخرى .

المقارنة ليست عادلة :

وقوع الزوجة النكدية في فخ المقارنة

مقارنة العلاقة الحالية بالعلاقة السابقة ليست عادلة
لأن الشريك السابق مختلف تماما عن الشريك الحالي
كما أن ظروف العلاقة الحالية مختلفة تماما عن ظروف العلاقة السابقة
كما أن التحديات التي تمر بها العلاقة الحالية تختلف عن التحديات التي مرت بها العلاقة السابقة
ولذلك فإن العمل على مقارنة العلاقات يعمل على استنزاف الوقت والجهد والأفكار والمشاعر بلا فائدة وبلا طائل .

المقارنة تزيد الشعور بالمرارة :

تستطيع التعامل مع حزن فقدان العلاقات

العلاقة السابقة مضت وانتهت لسبب ما
كما أن الانفصال قد حدث لأنه كان لابد له أن يحدث
من أجل مساعدة الفرد على النمو الشخصي
ولذلك فإن الوقوع في فخ المقارنة يجعل الفرد لا يستطيع تقدير مميزات العلاقة الحالية
لأنه منشغل بالتفكير في مزايا العلاقة التي انتهت ولن ترجع مرة أخرى
كما أن المقارنة تعمل على إشعار الفرد بالاستياء لأن الطرف الآخر لا يتصرف مثل الشريك السابق
مما يجعل الفرد غير مهتم بالجوانب الإيجابية التي يتمتع بها الشريك الحالي .

المقارنة تضع توقعات مثالية :

الحزن بسبب العيش في الماضي

مقارنة العلاقة الحالية بالعلاقات المحيطة بالفرد تعمل على جعل الفرد يضع توقعات مثالية جدا لعلاقته بشريك حياته
مما يجعله يتهم الطرف الآخر بالتقصير معه مهما فعل
لأنه لا يتناسب مع المعايير العالية التي يضعها للعلاقة
مما يزيد من مشاعر الغضب داخل العلاقة
ولذلك فإنه لابد من التخلي عن سقف التوقعات المثالية في العلاقة مع الطرف الآخر
وذلك من أجل الاستمتاع بعلاقة مستقرة وآمنة مع شريك الحياة .

المقارنة تزيد من الاستياء :

الغضب شعور سيء جدا

المقارنة تعمل على إشعار الفرد باليأس والبؤس في علاقته مع الطرف الآخر
لأنه يركز فقط على ما هو مفقود في العلاقة
مما يجعله لا يركز مع فوائد هذه العلاقة ومميزاتها وتأثيرها الإيجابي في حياته
لأن عقله مليء بالأفكار السلبية بخصوص علاقته مع الآخر
مما يزيد من مشاعر الاستياء في العلاقة بين الشريكين
لأن هذا يزيد من مشاعر عدم الرضا العاطفي داخل العلاقة
لأن الناس يظهرون فقط الجانب الإيجابي في علاقتهم بشركاء حياتهم
ولذلك فإن المقارنة تجعل الفرد يشعر وكأن كل من حوله سعداء في حياتهم العاطفية ولكن هو الوحيد الذي حياته العاطفية مليئة بالبؤس والشقاء والألم الذي لا فكاك منه .

الغضب المتراكم يؤدي إلى عدم القدرة على التسامح

ومن مجمل هذا يتضح أن الوقوع في فخ المقارنة أمر يضر بالعلاقات بين الرجل والمرأة
ولذلك فإنه لابد من الصبر على التحديات التي تمر بها العلاقة
لأن كل علاقة تمر بالعديد من التحديات والأزمات
كما أنه لابد من التواصل مع الآخر من أجل اصلاح العلاقة معه
لأن التواصل والدعم العاطفي من أهم مقومات العلاقات الناجحة بين الرجل والمرأة
لأن هذا يجعل الطرفين يشعران بالأمان والاستقرار لأن مشاعر المودة والرحمة تغلف العلاقة بينهما
مما يزيد من مشاعر القرب والألفة بين الطرفين
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان:” 4 خطوات تساهم في إصلاح العلاقات الزوجية ” في مقالات مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا