عن ماذا تبحث في شريك الحياة ؟

2023/08/23

عن ماذا تبحث في شريك الحياة ؟ هو سؤال مهم لكل المقبلين على الزواج لأن هناك العديد من المقبلين على الزواج يجدون صعوبة في اختيار شريك الحياة
فهم يجدون أنفسهم يحاولون مرارا وتكرارا لكي تنجح العلاقة العاطفية الخاصة بهم ولكنهم يجدون أنها تفشل تماما
وهذا نتيجة ارتكابهم العديد من الأخطاء أثناء البحث عن الشريك
فهم يرون أنه من المناسب أن يتركوا لمشاعرهم العنان وأن تقوم مشاعرهم بالسيطرة التامة على مسار حياتهم العاطفية
ولكن هذا يعتبر خطأ كبير ، لأنهم هنا سوف يجدون أنهم قد اختاروا الشريك الخاطيء بعد مرور فترة زمنية كبيرة على ارتباطهم الرسمي به
كما أن هناك من يرى أنه من المناسب الرضا بأي شريك حتى يتسنى للفرد الزواج والانجاب
ولكن هذا يعتبر خطأ كبير ، لأن الفرد هنا يجد نفسه قد تزوج من شخص لا يشبهه
ولكن بدلا من ذلك لابد من تحديد المواصفات التي يريدها الفرد قبل البدء في التعارف والبحث عن الشريك
كما أنه يجب اختبار مدى التوافق في فترة التعارف وقبل الخطبة .

أخطاء شائعة في البحث عن شريك الحياة :

هناك عدة أخطاء يرتكبها الباحثين عن الزواج
فهناك بعض المقبلين على الزواج ينجذبون بشدة للشكل الخارجي للطرف الآخر
ولذلك فإنهم يرغبون في الارتباط به ، ولكن هذا خطأ كبير ، لأن الجاذبية الشكلية والجمال لا يدوم أيا منهما
والزواج علاقة طويلة الأمد ، فمن الوارد جدا أن تتغير هذا الجاذبية وهذا الجمال بمرور السنوات
كما أن هناك من يقرر الارتباط من أجل ارضاء أسرته أو اصدقاؤه
ولكن هذا يجعله يحكم على نفسه وعلى الطرف الآخر بالتعاسة الأبدية
لأن قرار الارتباط ليس نابعا من قلبه وإنما نابعا من الضغوط الخارجية
كما أن هناك من يقرر الزواج لأن الطرف الآخر غني ولديه أموال وممتلكات وفيرة
ولكن هذا يعتبر خطأ كبير ، لأن المقدار المالي الذي يتكسبه الفرد يتغير تماما بمرور الوقت
ولذلك فإن العلاقة التي تقوم على أساس الطمع تعتبر علاقة هشة وضعيفة جدا .
اقرأ أيضا : ” كيف تحدد الشريك المثالي: نصائح للتعرف على الشخص المناسب “.

تدريب الذات على خلق علاقة إيجابية :

من أهم خطوات جذب شريك الحياة هو أن يدرب الفرد ذاته على خلق علاقة إيجابية مع الطرف الآخر
وهذا يبدأ قبل أن يتعرف على الطرف الآخر ، فعلى الفرد التواصل مع نفسه وإصلاح نفسه
وأن يرى عيوبه ونقاط ضعفه ، لأن العلاقات العاطفية تعمل على إظهار عيوبنا ونقاط ضعفنا ومصادر عدم أماننا
كما أنه على الفرد أن يفتح عقله وقلبه لاحتمالات كثيرة خاصة بمواصفات الشريك
فلا يعتمد فقط على المواصفات الشكلية ، وإنما يقوم بتحديد المواصفات الشخصية للشريك الذي يرغبون في جذبه
كما أنه يجب تجنب الايمان بأن بالحب وحده تحيا العلاقات وتستمر
لأن الحب بدون تفاهم وبدون تغافل يجعل العلاقة مستحيلة
وكل طرف سوف يعتمد على أن يقوم بالسيطرة على الطرف الآخر باسم الحب ويقوم بتدمير العلاقة
لأن كل طرف لن يحاول تقديم حلول وسط ، لأنه يعتمد على رصيد مشاعر الحب التي يكنها الطرف الآخر له
كما أنه يجب دراسة الطرف الآخر جيدا وقت الخطبة ، فيجب تجنب تعجل الزواج .

أخطاء في مرحلة التعارف الالكتروني :

هناك عدة أخطاء يرتكبها الباحثين عن شريك حياة عبر الانترنت
فهم يجدون أنفسهم يتواصلون مع الطرف الآخر لساعات كل يوم
ولكن هذه العلاقة لا تؤدي إلى ارتباط رسمي ، فالطرف الآخر يتهرب تماما من التقدم بشكل رسمي ويتذرع بالحجج الواهية
والفرد يجد نفسه يشعر بأنه غير ذات أولوية في حياته ، فهو يشعر بالوحدة
ويشعر بأنه في علاقة عاطفية ولكنها بدون اسم ، كما أن الطرف الآخر يتجاهل تماما احتياجات الفرد
كما أن الفرد يجد نفسه لا يعلم على وجه الدقة الخلفية الثقافية والتعليمية والأسرية للطرف الآخر
لأن الطرف الآخر لا يريد أن يقوم بتعريفه على أهله ، ولذلك فإنه يجب التحدث في هذا الموضوع
ولابد من التحدث في وقت يشعر به الطرفين بالهدوء ، لأن العصبية والغضب سوف يجعلان المناقشة مستحيلة
فعلى كل طرف التعبير عن مشاعره وما الذي يحدث في العلاقة وما الذي يريده منها بكل شفافية وصراحة
ويجب على الفرد إذا لم يتخذ الطرف الآخر خطوات رسمية في طريق العلاقة أن يختفي من حياته تماما
حتى لا يضيع وقته ومشاعره في علاقة لن يكتب لها الاستمرار بشكل رسمي .
اقرأ أيضا : ” هل التعارف الالكتروني مناسب لك ؟ “.

دور الخبرات السابقة في جذب شريك الحياة :

كلنا قد مررنا بتجارب عاطفية أثرت على شخصياتنا وطباعنا وطريقة رؤيتنا للارتباط
ولذلك فإنه يجب التواصل مع الذات من أجل تحديد دور هذه الخبرات في جذب شريك الحياة
فعلى الفرد أن يسأل نفسه ما الذي أعجبه في شريكه السابق وما الذي كرهه منه
وما هي أكثر ميزة في شريكه السابق وما هو أكبر عيب فيه
وماهي أوجه الاتفاق وما هي أوجه الاختلاف في علاقتهما بالآخرين ، وكيف انتهت هذه العلاقة
لأن كل إجابة عن كل سؤال يجعل الفرد يفهم بشكل أعمق نفسه والخريطة الذهنية للحب لديه
مما يجعل جذبه لشريك حياته أسهل كثيرا .

نصائح عامة لاختيار شريك الحياة :

هناك عدة نصائح مفيدة تعمل على جعل عملية اختيار شريك الحياة أسهل كثيرا
فعلى كل طرف التخلي عن توقعاته المثالية بخصوص مواصفات شريك الحياة
فعلى كل طرف التخلي عن الرغبة في العيش مثل حياة المشاهير
كما أن كل طرف عليه أن يكون صادق مع ذاته بخصوص مواصفاته ومواصفات الشريك الذي يريد ان يجذبه
كما أنه يجب التواصل مع الطرف الآخر من أجل تحديد درجة التوافق
ويجب أن يأخذ كل طرف وقته من أجل التعارف على الطرف الآخر
كما أنه يجب على كل طرف القيام بتضحيات من أجل العلاقة مع الطرف الآخر
حتى يشعر كل طرف بأن هذه العلاقة أولوية في حياة الطرف الآخر
كما أنه يجب الذهاب لأماكن يشعر داخلها الفرد بالسعادة ، ويجب القيام بالأنشطة التي تشعر الفرد بالسعادة
لأنه غالبا في هذه الأماكن سوف يجد شريك حياته الذي يحب نفس الأشياء التي يحبها .
اقرأ أيضا : ” فترة التعارف .. شريك الحياة المتظاهر “.

اشباع الاحتياجات وجذب شريك الحياة :

كل منا لديه احتياجات يرغب في أن يشبعها ، ولكن في بعض الأحيان تتعارض هذه الاحتياجات مع شكل العلاقة المتوازنة مع الشريك
فهناك من يريد أن تتمحور العلاقة حوله فقط
فهو يتحدث طوال الوقت عن نفسه ومشاعره ومعاناته ويهمل تماما احتياجات ومشاعر الطرف الآخر
كما أن هناك من يريد الزواج عن حب وينغمس تماما في مشاعره لدرجة أنه يهمل تماما كل الاشارات التي تقول أن هذه العلاقة غير ناجحة
كما أن هناك من يجعل الآخرين يتحكمون في حياته العاطفية واختياراته لشريك حياته
حتى يصبح مسلوب الارادة أمامهم فيما يتعلق بالشريك ، وهناك من يحركه الخوف من عدم الانجاب
فيرغب في الزواج بشكل سريع من أجل أن يكون له ذرية وسلالة .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا