علامات الوقوع بالحب

2016/09/06

الوقوع بالحب شعور رائع ويبعث على الجنون ويستحق أن نختبره على الأقل مرة في حياتنا فعندما نقع بالحب نظرتنا تجاه العالم تتغير فالوقوع بالحب ربما كان شعور واحد ولكنه يسبب العديد من التفاعلات الكيميائية واطلاق العديد من الهرمونات والتغيرات العاطفية .

هرمونات الحب :

1-فينيلثيلامين :

هذا يتواجد في المخ وأيضا في بعض الأطعمة مثل الشيكولاتة وهو يسبب اطلاق هرمون النورفيرين والدوبامين ويتم افرازه عند الوقوع بالحب .

2- الدوبامين :

هناك بعض الدراسات التي أشارت إلى أن يعض الأشخاص يختارون الطرف الآخر على أساس هذا الهرمون فعندما تم حقن بعض النساء بالدوبامين أثناء رؤيتهن لبعض الرجال أصبحن يستطيعن تمييزهم وسط رجال آخرين .

3- الأوكسيتوسين :

هذا الرهرمون مرتبط بهرمون الدوبامين وهذا الهرمون يتم اطلاقه عند ملامسة الطرف الآخر وعند المرأة يتم اطلاق الاوكسيتوسين خلال الحمل والرضاعة .

4- الاندورفين :

هو هرمون السعادة وهو مرتبط بشعور الألفة والمودة والارتباط وهو يقلل من الشعور بالقلق ويسكن الآلام ويقلل من الضغوط لدى الرجل والمرأة .

ومن علامات الوقوع بالحب ما يلي :

1-سعادة غير مبررة :

الواقع بالحب يجد نفسه يقبل الوسائد ويقفز مرحا وفرحا بدون أي سبب واضح ويعطي للطرف الآخر أسماء غير أسمه الحقيقي فعند الوقوع بالحب فإن مستويات هرمون الدوبامين تزداد في المخ نتيجة ازدياد تدفق الدم وهومون الدوبامين هو هرمون مسئول عن السعادة يجعل الفرد نشيط ومليء بالطاقة والحيوية .

الدوبامين يشبه الكوكايين فهو عندما يفرزه الجسم يجعل الفرد غير راغب في النوم ويشعر بالمزيد من السعادة ويفكر في الطرف الآخر بشدة .

2- التفكير في الطرف الآخر بشدة :

نتيجة مفعول هرمون النوربيفرين الذي يتم افرازه مع هرمون الدوبامين في المخ فإن الفرد لايستطيع التفكير في أي شيء آخر غير الطرف الآخر ويتذكر أشياء أو يقوم بالتركيز على اهتمامات الطرف الآخر.

3- سهولة التعرض للاكتئاب :

فعندما يتصرف الطرف الآخر أي تصرف يقوم بمضايقة الفرد فعندما ينخفض مستوى السيروتونين في الجسم يصبح الفرد قلق ومكتئب فإن أصغر الأشياء تستطيع أن تضايق الفرد الواقع بالحب وربما ينتهي به الأمر أن يقوم بعمل أشياء صيرة تفرح الطرف الآخر .

4- نسيان العلاقة السابقة :

فعندما يخرج الفرد من علاقة فاشلة فإنه يفكر في كل يوم في علاقته السابقة وكيف انتهت والأخطاء التي ارتكبها ومزايا اتخاذ القرار بالانفصال ولكن عندما يشعر بالحب فإنه ينسى التفكير في العلاقة السابقة بتاتا .

5- رؤية الطرف الآخر على إنه فريد من نوعه :

عندما نقع بالحب فإننا نميل إلى رؤية المحبوب على إنه شخص مختلف عن كل البشر وهذا بفعل هرمون الدوبامين الذي يؤثر على التفكير المنطقي والحكم على الأشياء فنقوم بالتركيز على السمات الايجابية للطرف الآخر ونغض الطرف عن السمات السلبية في شخصيته .

وأيضا يقوم الفرد بالتركيز على الأحداث والمواضيع التي تذكره بالطرف الآخر ويقضي النهار يتخيل الأحداث التي يحلم بها مع شريك الحياة وهذا بفعل هرمون النورفيرين الذي يرتبط بهرمون الدوبامين .

6- نسيان الطعام :

نسيان الطعام ليس معناه أن الفرد عقله شتت فقط بل معناه أيضا أنه يريد شيء آخر أكثر من الطعام لدرجة أنه قد نسى أن يأكل الطعلام في خلال اليوم .

7- التفكير بالطرف الآخر أثناء ارتداء الملابس :

لايجب انكار هذه الحقيقة فعندما يعلم الفرد أن محبوبه يحب لون معين فإنه يفكر به في الصباح وهو يرتدي ملابسه من أجل أن يرتدي اللون الذي يحبه الطرف الآخر.

ومن مجمل هذا يتضح أن الوقوع بالحب والاستمرار بالحب شيئان مختلفان تماما عن بعضهما فالوقوع بالحب مثل المخدرات ولا يستمر إلى الأبد لأن معدلات الدوبامين والسيروتونين ترجع إلى معدلاتها الطبيعية بعد عدة شهور أو سنوات على حسب نوع العلاقة وتعتمد على ايجاد وسائل من أجل استمرار الحب والتفاهم والمشاعر الجميلة بين الزوجين فلابد من بذل جهد من اجل انجاح العلاقة بين الزوجين وإذا لم يتم بذل جهد من قبل الزوجين فإن العلاقة تهدد بالانهيار والدمار فعلى الزوجين أن يتمتعا بالصبر والتسامح في علاقتهما الزوجية .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا