طرق التعامل مع الرفض الرومانسي

2023/09/28

يمكن التعامل مع الرفض الرومنسي من خلال التواصل مع الذات وتقبل المشاعر المرتبطة بموقف الرفض الرومانسي
وذلك قبل الدخول في علاقة أخرى جديدة
لأنه مما لاشك فيه أن العلاقات الرومانسية بين الرجل والمرأة تجعل كل منهما يشعر بمشاعر جميلة
ولكن ليس كل العلاقات مقدر لها أن تكلل بعلاقة زواج اسلامي
ولذلك فإن مواقف الرفض الرومانسي تعتبر متكررة وشائعة جدا في حياة المقبلين على الزواج .

لماذا نتألم من الرفض الرومانسي ؟

عندما يحلم الفرد ويخطط لحياته المستقبلية بصحبة الطرف الآخر ثم تنتهي هذه العلاقة بالرفض فإنه يشعر بالاحباط وخيبة الأمل
لأن خبرة الرفض الرومانسي خبرة مؤلمة وصادمة جدا
فالفرد هنا يشعر بأنه غير محبوب وغير جذاب على الاطلاق
كما أنه يعاني من اضطراب الصورة الذاتية لديه .
اقرأ أيضا : ” العناية بالرومانسية في الزواج الاسلامي  “.

تجنب إنكار الرفض الرومانسي :

هناك العديد من المقبلين على الزواج يقومون بإنكار الرفض الرومانسي
فهم يعتقدون أن الطرف الآخر ربما سوف يقوم بتغيير موقفه تجاههم بعد فترة
ولذلك فإنهم يحاولون التواصل معه مرة أخرى
من أجل إعطاؤه فرصة أخرى جديدة
ولكن هذا لن يجعل الطرف الآخر يقفز سريعا إلى حياتهم العاطفية مرة أخرى
لأن الطرف الآخر قد اتخذ قراره بالانفصال وعدم الرغبة في التواصل مرة أخرى
ولذلك فإنه يجب احترام رغبة الطرف الآخر
ويجب الابتعاد تماما عن التواصل مع الطرف الآخر
من أجل إعادة شفاء القلب المجروح نتيجة التعرض لهذا الرفض .
لذالك فإن تجنب إنكار الرفض مهم للتعامل مع الرفض الرومانسي .

الرفض الرومانسي ليس جريمة :

مما لاشك فيه أن الرفض الرومانسي مؤلم للغاية
ولكنه لا يعتبر جريمة أو خطأ طرف معين
لأن الكيمياء العاطفية غير متواجدة في العلاقة
ولذلك فإن العلاقة ينقصها التوافق
ولذلك فإن هذه العلاقة ليس مقدر لها الاستمرار
فهذا قدر من الله
ولذلك فإنه لابد أن يتقبل الفرد ذلك
لأن الفرد في المستقبل سوف يقابل علاقة أحلامه والتي تمتليء بمشاعر جميلة تهيمن على حياته وعلى حياة الطرف الآخر
ولذلك فإن التعرض للرفض ليس معناه أن الفرد بداخله عيب ما أو أن شخصيته بها خطأ ما
ولكن في الحقيقة ليس هناك مستقبل لهذه العلاقة
ولذلك فهي تنتهي لأي سبب كان .
اقرأ أيضا : ” كيف يتعامل الرجل مع الرفض الرومانسي ؟ “.

التعامل مع الرفض الرومنسي من خلال الانشغال :

سجن الذات في المنزل بعد الرفض الرومانسي يجعل الفرد تراوده الأفكار السلبية بخصوص المستقبل العاطفي الخاص به
ولذلك فإنه سوف يشعر بمشاعر سلبية جدا تمنعه من مواصلة حياته بشكل متوازن
ولذلك فإنه لابد من انخراط الفرد في العديد من الأنشطة التي تجعله يشعر بمشاعر إيجابية
مثل العمل التطوعي أو حضور دورات في مجال محبب أو ممارسة الرياضة
فالمهم هنا هو ألا يركز الفرد فقط على موقفه العاطفي السييء
حتى لا يقوم بتكريس وقت كبير للتفكير في العلاقة التي انتهت بالرفض .

ومن مجمل هذا يتضح أنه لابد من التواصل مع الذات وتقبل المشاعر المرتبطة بموقف الرفض الرومانسي
وذلك قبل الدخول في علاقة أخرى جديدة
لأن تراكم المشاعر السلبية المرتبطة بالعلاقة التي انتهت يمنع الفرد من استقبال علاقة جديدة محبة
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان : ” هل نجحت في تخطي العلاقة السابقة ؟ “.
ويمكن التواصل مع مرشد أسري من أجل المساعدة في التخلص من رواسب العلاقة التي انتهت
من أجل فتح القلب لعلاقة صحية جديدة مع توأم الروح .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا