طرق التعامل مع الإحباط الزوجي

2022/08/12

الحياة الزوجية مليئة بالتحديات بين الرجل والمرأة، ولذلك فإن جميع المتزوجين يمرون بأوقات يشعرون فيها بأن حياتهم يسيطر عليها الإحباط الزوجي
ولكن التعرض للإحباط أمر طبيعي جدا بين الزوجين، وذلك لأن كل طرف له طريقته الفريدة في التفكير والتصرف وموازنة الأمور .

أسباب الإحباط الزوجي :

أسباب الشعور بالاحباط بعد انتهاء العلاقة العاطفية

هناك عدة أسباب تتضافر جميعا لكي تجعل هناك موجة من الإحباط الزوجي في العلاقة بين الطرفين
فعندما لا يتم اشباع احتياجات طرف ما في العلاقة فإنه يشعر بالإحباط
كما أن التوقعات الخيالية تجعل العلاقة مليئة بمشاعر الاستياء
لأن الرغبة في أن يقرأ الطرف الآخر الأفكار ويعرف تماما الهدية المناسبة في عيد الميلاد بدون التحدث بخصوصها أمر غير واقعي تماما
كما أن الرغبة في معايشة قصة حب رومانسية شبيهة بالأفلام والمسلسلات التليفزيونية أمر يزيد من معدل الإحباط
لأن قصص الحب الرومانسية التليفزيونية من وحي خيال الكاتب ولا تشبه الواقع .

طرق التعامل مع الإحباط الزوجي :

التعامل مع الشعور بالاحباط وقتما يظهر

هناك عدة خطوات يمكن أن تساعد في التعامل مع الاحباط الزوجي
مثل التحدث عن الرغبات والأهداف أمام الطرف الآخر
وذلك من أجل مساعدة الطرف الآخر على اكتشاف هذه الاحتياجات واشباعها
كما أن التواصل مع الآخر بخصوص الاحتياجات لابد وأن يتم في جو هاديء وكل طرف يشعر بأنه ذو بال رائق
لأنه إذا كان الطرف الآخر منشغل بمشكلة ما تعكر صفو حياته فإن الحديث عن الاحتياجات سوف يصبح أمر يثير انزعاجه وغضبه ورفضه .

تأثير ذكاء المشاعر على الاحباط الزوجي :

التعامل المتوازن مع الاحباطات يساهم في زيادة الترابط العاطفي

طريقة التعامل مع المشاعر أمر يؤثر بشكل كبير على طريقة التعامل مع الاحباط الزوجي
لأنه إذا كان الفرد لا يستطيع التحكم في مشاعر غضبه فإنه سوف يتواصل مع الآخر بطريقة سلبية تماما تعمل على زيادة الطين بلة
ولذلك فإنه لابد من التحكم في المشاعر قبل التحدث مع الآخر
لأن الذكاء العاطفي يزيد من فرص الفرد في التواصل بطريقة حكيمة مع الآخر
ولذلك فإنه من المفيد ممارسة التأمل أو كتابة المشاعر على ورقة ثم حرق هذه الورقة
من أجل إخراج المشاعر المتراكمة داخل النفس والتي تفسد العلاقة مع الآخر .

تأثير الانصات على الاحباط الزوجي :

طرق التعامل مع الاحباط بعد انتهاء العلاقة العاطفية

من أهم طرق التواصل بين الطرفين هو الانصات
لأن الانصات يجعل الفرد يكتشف الآخر بشكل أعمق
ولذلك فإن الانصات يزيد من التعاطف مع الآخر
مما يقلل من حدة الإحباط الزوجي
كما أن الانصات المتبادل يجعل كل طرف يشعر بأنه مفهوم ومقدر ومحبوب في العلاقة التي تجمعه بالآخر
ومن مجمل هذا يتضح أن التعامل مع الاحباط الزوجي يتطلب ذكاء ومهارة في التواصل مع الآخر بطريقة حكيمة
كما أنه لابد من التوقف عن لوم الطرف الآخر عند المرور بأي مشكلة أو تحدي في العلاقة
كما أن ممارسة الامتنان كل يوم لها مفعول السحر في التعامل مع مشاعر الاحباط
لأن الامتنان يزيد من تدفق المشاعر الايجابية داخل العلاقة
مما يزيد من معدل السعادة الزوجية

فيقول الله تعالى في سورة إبراهيم : ” لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ “

ولذلك فإن التركيز على المميزات التي يتمتع بها الطرف الآخر تجعل العلاقة ككل تتغير للأفضل تماما
لأن الفرد هنا لا يقوم بإهمال الجوانب الإيجابية في شخصية الفرد وإنما يقوم بتذكير نفسه بها في كل يوم .
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان : ” سيكولوجية إلقاء اللوم داخل العلاقات ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا