طرق التعافي من الخوف من الحب لدى الفتيات

2022/08/30

هناك بعض الفتيات يبتعدن تماما عن تكوين أي علاقة رومانسية من أجل تجنب التعرض للألم العاطفي
ولذلك فإن الفتاة تقوم ببناء أسوار حول قلبها لأن الخوف من الحب يسيطر عليها بشكل كبير
ولكنها ترغب في أن تعيش قصة حب رومانسية
ولذلك فإنها تهرب عندما تشعر بأن داخلها مشاعر إعجاب تجاه رجل .

اكتشاف سبب الخوف من الحب :

أولى خطوات التعافي من خوف من الحب هو أن تجلس الفتاة مع ذاتها لكي تكتشف سبب خوفها من تكوين علاقة محبة
فهناك من تخاف من فقد حريتها عند دخولها في علاقة عاطفية
ولذلك فإن حياتها بدون شريك تعتبر منطقة الأمان والراحة لديها
فهي قد اعتادت على الوحدة والعيش بدون شريك
ولذلك فإن دخولها في علاقة عاطفية يقوم بتهديد منطقة أمانها ويقوم بتغيير ما اعتادت عليه
وهناك من تخاف من الرفض العاطفي ، وذلك لأنها تعتقد أنها غير مناسبة لأي رجل
وهناك من تخاف من التعرض لخيبة الأمل والخذلان في الحب
ولذلك فإنها تمتنع تماما أن تقوم بالدخول في علاقة عاطفية .

التخلص من الأفكار التي تسبب الخوف من الحب :

الخوف الحب سببه تراكم أفكار سلبية بخصوص العلاقات العاطفية
ولذلك فإن الفتاة عندما تبدأ في التخلص من هذه الأفكار السوداوية فإنها سوف تتوقف عن النظر للحب على أنه مؤلم وظلامي وشرير
ويمكن التواصل مع مرشد أسري للمساعدة في التخلص من هذه الأفكار السلبية التي تسبب الشعور بمشاعر سلبية تجاه الحب والعلاقات العاطفية
لأن المرشد الأسري يستخدم عدة تقنيات للتخلص بشكل سريع من هذه الأفكار السلبية

التوقف عن التعميم يقلل من الخوف من الحب :

التعميم السلبي يزيد من مشاعر الخوف
لأن الفتاة التي تعتقد أن كل الرجال خائنون وسيئون ويرغبون في تعرضها للأذى تغلق قلبها أمام أي فرصة للحب
ولذلك فإن كل رجل هو حالة خاصة
فكل رجل يمتلك منظومة معرفية مختلفة عن أي رجل آخر
كما أن أي رجل لديه خريطة أهداف عاطفية مختلفة عن أي رجل آخر
ولذلك فإن التوقف عن التعميم يقلل من مشاعر الخوف من الحب
لأن الفتاة هنا سوف تشعر بالتفاؤل بخصوص دخولها في تجربة عاطفية جديدة
كما أنها سوف تعتبر هذه التجربة العاطفية الجديدة فرصة للنمو والتعلم وتطوير الذات واصلاح النفس .

فتح الباب لتجارب جديدة يقلل الخوف :

الفتاة التي تسجن ذاتها داخل حواجز قلبها تشعر بالأمان لأنه لا يستطيع أي رجل بالعالم ايذائها
ولكنها في هذه الحالة لن تستطيع الاستمتاع بعلاقة حب صحية أيضا
ولذلك فإن استمرار الفتاة في غلق قلبها أمام أي تجربة عاطفية جديدة يجعلها على المدى الطويل تشعر بأن حياتها فارغة
ولذلك فإن التحلي بالشجاعة يقلل من الخوف من الحب
فلابد وأن تعلم الفتاة أن أي تجربة عاطفية مرت بها أو ستمر بها هي فرصة لاكتشاف الذات .

ومن مجمل هذا يتضح أن الفتاة لابد وأن تصبر على ذاتها عند التعامل مع الخوف
لأن اكتشاف الذات يعتبر بمثابة رحلة داخل النفس
ولابد وأن تتم مواصلة هذه الرحلة بطريقة صبورة ومتوازنة
ويمكن معرفة المزيد حول مشاعر خوف من الحب عن طريق قراءة مقالة بعنوان : ” أعراض الخوف من الحب لدى الفتيات ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي.

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا