ضغوط الزواج وطريقة مواجهتها

2017/06/27

ضغوط الزواج وطريقة مواجهتها هي :

1- الأطفال :

إذا خطط الزوجان للانجاب فإذن العلاقة بينهما سوف تتغير فإنجاب الأطفال لا يعني مسئوليات أكثر فحسب ولكنه يعني قلة الانفراد بين الزوجين وأيضاً العمل والاهتمام بتربية الأطفال يعني ضغوط أكثر على الوالدين .

والطفل أيضاً يمكن أن يكون سبب في الغيرة في العلاقة فمثلاً يمكن أن يغير الأب من ابنه لأن الأم تقضي وقت طويل وتهتم بالابن أكثر منه ويمكن أن يشعر بأنه مهمل لأن الأم لديها رباط أقوى مع الابن .

2- المال :

المشكلات المادية تسبب الضغوط في العلاقات فإذا عاني طرف في العلاقة من ضيق ذات اليد فإنه سيلوم الطرف الآخر وأيضاً يمكن أن تكون طريقة صرف المال هي سبب آخر للضغوط في العلاقة فالمرأة بطبعها تنظر إلى المال باعتباره وسيلة لتحقيق الأمان وتميل إلى القلق بخصوص الادخار أما الرجل فيميل بطبعه إلى الاقدام على المخاطرة بالمال .

3- العمل :

ضغوط العمل يمكن أن تكون سبب هام وحيوي جداً في ضغوط أي علاقة بين زوجين فمن السهل أن يجلب الزوج توتره إلى المنزل على الرغم من أنه اكتسبه من العمل ولكنه يقوم بنقله إلى المنزل وخلال الأوقات العصيبة في العمل يكون من الصعب الفصل بين ضغوط العمل وضغوط العلاقة .

يمكن ان يؤثر ضغط العمل على العلاقة عندما يشعر طرف أن عمل الطرف الآخر له أولوية أعلى منه ولا يفيد أن الحاسوبات المحمولة والهواتف الجوالة تجعل من السهل أن يتم جلب العمل إلى المنزل .

4- عدم الأمان :

إذا كان طرف واحد لا يشعر بالأمان في العلاقة فهذا لايسبب ضغط له ولكن يسبب ضغط له وللطرف الآخر أيضاً فعندما يكون هناك علاقة يشوبها عدم الأمان فيقوم الشخص بتفسير نية وسلوك الطرف الآخر تفسير سلبي لأن هذا التفسير نابع من أفكاره السلبية وبالتالي يستجيب استجابة سلبية فعليكي أن تعلمي عزيزتي الزوجة أن عالمك الخارجي ماهو الا انعكاس لعالمك الداخلي .

فعلى سبيل المثال عندما تخبر الزوجة زوجها أنه وسيم فإذا كان هذا الزوج يشعر بعدم الأمان فإنه سيقوم بتفسير ذلك على أن زوجته تسخر منه وتتهكم عليهوسيقوم بالاستجابة بتعليق سلبي وهذا بدوره سيؤثر على العلاقة وعندما يكون طرف في العلاقة لا يحب جسمه وغير واثق من نفسه بسبب جسمه فإنه سيشعر بعدم الراحة أثناء العلاقة الحميمة وهذا سيشكل مصدر آخر للضغط في العلاقة.

وسائل التغلب على ضغوط الزواج :

1- تحديد ما الذي يزعجك :

فالضغوط مخادعة فنحن غالباً نقول انني مضغوط ولكن لا نقول السبب لذا عليكي عزيزتي الزوجة أن تأخدي وقتاً لمعرفة ما سبب المشكلة ويتم مشاركة زوجك في هذا كما أن شريك حياتك يستطيع أن يساعدك في التعامل مع الضغط الواقع عليكي عن طريق زيادة الوعي عن مصدر القلق وابعاده .

وضعي في اعتبارك أن شريك حياتك يمكن أن يعتقد أنه ليس هناك أي سبب لتشعري بالضغط بشأنه لذا عليكي أن تساعديه في فهم وضعك وعليكما احترام قيم الآخر وايجاد طرق حتى تعملا معاً لمواجهة التحديات فيمكن أن يعطيكي شريك حياتك وجهة نظر مختلفة ويمكن أن تقوما بعمل جلسات عصف ذهني لحل المشكلة التي تسبب الضغوط .

وعليكي أن تعلمي أن ليست كل مشكلة أو مصدر للضغوط له حل ولكن الحديث بشأنها ومشاركة مشاعرك مع شريك حياتك والتعبير عن احاسيسك وانفعالاتك يجعلك قادرة على ادارة الازمة .

2- التواصل الفعال :

أحياناً يقوم الزوجان بقضاء وقت في الحديث مع الاصدقاء أكثر من الوقت الذي يقضيانه في التحدث مع بعضهما البعض لأنهم يشعرون بأن الطرف اللآخر لايفهمهما ويعتبر اهمال شريك الحياة أثناء الأحداث العصيبة يمكن أن يكون واحداً من أهم السلوكيات التي تقوم بتدمير العلاقة فهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاعر الرفض وأيضتً الصمت يؤدي إلى الاحباط والغضب المتزايد وهذا يمكن أن يقود إلى الفرقة بين الزوجين .

فالشعور بأن الطرف الآخر لايقوم بالاستماع إليك يمكن أن يكون مؤلماً جداً لذا على الزوجان أن تقوما بالاستماع الجيد لبعضهما البعض وهذا يتضمن عدم مقاطعة الطرف الآخر والمحافظة على التواصل البصري واستخدام الايماءات ولغة الجسد أثناء الاستماع .

لذا يجب تقوية العلاقة بين الزوجين عن طريق الاهتمام بالطرف الآخر ويمكنك فعل ذلك عن طريق الحديث عن أحداث الحياة اليومية مثل الأخبار أو فيلم جيد تمت مشاهدته أو انجازات الأطفال فهذا يقوم ببناء الثقة بين الطرفين لذا يمكنك من مناقشة المشكلات والأحداث الضاغطة عندما تبدأ .

3- التوازن :

ضغوط العمل مرتبطة بعدم السعادة في الزواج لأن مدمني العمل الذين يرتبطون بالعمل عن طريق الهواتف الجوالة والبريد الالكتروني والأساليب التكنولوجية الأخرى في التواصل يؤثر ذلك على شركاء حياتهم فهم يشعرون بالوحدة والشرخ في العلاقة .

لذا على مدمن العمل أن يحيا حياة متوازنة عن طريق الاهتمام بالجانب الروحاني عن طريق الصلاة والعبادات والتطوع والاهتمام بالجانب الاجتماعي عن طريق قضاء وقت مع الأصدقاء والاهتمام بالجانب الأسري عن طريق قضاء وقت مع الأسرة والاهتمام بالجانب الشخصي عن طريق ممارسة الرياضة وقراءة الكتب .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا