هل يجوز ضرب الزوج لزوجته في الإسلام؟ إليك الجواب المفصّل

2024/04/18

تعدّ مسألة ضرب الزوج لزوجته أحد أكثر المسائل التي يدور حولها لغط وسوء فهم بين الزوجين، ما يترتب على ذلك خلافات وقطيعة بينهم، وقد يتطور الأمر إلى طلاق ومحاكم. لذلك أعددنا لكم هذا الدليل التفصيلي الذي سنتناول فيه مسألة ضرب الزوجة بالتفصيل، وسنجيب على جميع التساؤلات التي تدور في ذهنكم، فتأكدوا من مواصلة قراءة المقالة حتى النهاية.

محتويات المقالة

  • ما هو حكم ضرب الزوج لزوجته في الإسلام؟ 
  • هل يجوز ضرب الزوجة الناشز وكيف يتعامل معها الزوج؟ 
  • مراحل تأديب الزوجة الناشز في الإسلام 
  • عقوبة ضرب الزوجة 

ما هو حكم ضرب الزوج لزوجته في الإسلام؟ 

أجمع الفقهاء ألا يجوز ضرب الزوجة، إذا يعد ضرب الزوج لزوجته بلا سبب شرعي هو اعتداء على حقوقها، لأن الله أمرنا في كتابه الكريم بحسن المعاشرة والمودة، وهذا يتنافى بالتأكيد مع الإيذاء الجسدي كالضرب، أو الإيذاء اللفظي كالسب مثلًا. ولا يجوز ضرب الزوجة إلا في حالة واحدة وهي الزوجة الناشز ومع ذلك فالأمر مقترن بضوابط شرعية محددة سنتطرق لها لاحقًا.  

 هل يجوز ضرب الزوجة الناشز وكيف يتعامل معها الزوج؟ 

الزوجة الناشز هي المرأة التي لا تطيع زوجها وتعصيه وتستخف بحقه عليها في طاعته طالما لا تخالف عدم اقتران تلك الطاعة بمعصية لأوامر الله، وقد أجمع الفقهاء على تحريم نشوز الزوجة. وكلمة “النشوز” مأخوذة من النشز، ويقصد بها المكان العالي أو المرتفع، فعندما نقول المرأة نشزت عن زوجها فذلك يعني أنها استعلت عليه واستخفت بحقه عليها في طاعته.

اقرأ أيضًا:

سموم منزلية تعمل على هدم العلاقة الزوجية

أنواع النشوز المختلفة تجاه الزوج 

ترتكب المرأة أحيانًا أنواع ومظاهر نشوز مختلفة تجاه زوجها في حياتهم اليومية، من أشهر تلك الحالات ما يلي:

  • خروج المرأة بدون إذن: قيام الزوجة بالخروج من المنزل سواء لشراء مستلزمات للمنزل أو لقضاء وقت مع صديقاتها أو حتى الذهاب لزيارة أهلها كلها أمور تستلزم منها طلب الإذن من زوجها، وعدم القيام بذلك يجعلها زوجة ناشزة.  
  • منع الزوج من حقه الشرعي على الفراش: قيام الزوجة بالتهرب من زوجها بدون مبرر أو منع الزوجة من معاشرتها بدون داعي أو سبب هو من أشهر أنواع النشوز للزوجة تجاه زوجها. 
  • عدم السفر مع زوجها: قد يفرض العمل أحيانًا على الزوج السفر لمدينة أخرى وقضاء بها بعض الوقت، فقد يطلب الزوج من زوجته السفر معه، وإن رفضت بدون داعي فهي زوجة ناشزة، لأن بقاء الزوج بعيدًا عن زوجته فترة قد يعرضهما للفتنة. 
  • رفض الانتقال لمسكن جديد: قد تجبر ظروف العمل العائلة على الانتقال لمدينة جديدة، ويترتب على ذلك الانتقال إلى مسكن آخر في المدينة الجديدة، في هذه الحالة لو طلب الزوج من زوجته الانتقال معه ورفضت فهي زوجة ناشز لأنها لم تطيعه.
  • أن تدخل إلى بيته ما يكره: تقوم الزوجة أحيانًا بجلب صديقتها إلى المنزل مثلًا ويكون زوجها غير راضي على دخول صديقتها لمنزله، فإن في هذه الحالة يجب على الزوجة أن تطيع زوجها وإلا فهي تكون زوجة ناشز.

اقرأ أيضًا:

 الزواج من أجنبية من أجل السفر  

 رفع دعوى على الزوجة الناشز

يستطيع الزوج رفع دعوى على الزوجة الناشز في حالة عدم قدرته على علاج نشوزها وإستحالة العيش معها، ويستطيع إثبات ذلك عن طريق رفع قضية بالمحكمة أو الاتفاق وديًا بينه وبينها، وتكون حقوق المطلقة الناشز في تلك الحالة كالآتي:

  • المهر: لا يسقط المهر المعجّل أو المؤخر لما بعد الطلاق نتيجة نشوز الزوجة، إلا إذا اشترط عليها الزوج إسقاط جزء أو كل مهرها أو كامل حقوقها.
  • النفقة: تسقط النفقة نتيجة نشوز الزوجة إلا إن كانت حاملًا، ولا يحق لها رفع أية دعاوي قضائية للحصول على النفقة من زوجها سواء قبل أو بعد الطلاق.
  • الأطفال: نشوز الزوجة لا يمنعها من حقوقها في حضانة الأطفال طالما لا يوجد موانع الحضانة الشرعية كالزواج من شخص أجنبي أو الإصابة بمرض قد يؤثر سلبًا على الأطفال أو تورط الأم في قضية مخلة بالشرف، وغيرها من الحالات الأخرى.

مراحل تأديب الزوجة الناشز في الإسلام 

لا يجب أن يكون علاج الزوجة الناشز هو ضرب الزوج لزوجته مباشرة بل يكون آخر مرحلة ويكون الضرب غير مبرح وله شروط وضوابط شرعية، فيما يلي نستعرض مراحل تأديب الزوجة الناشز:  

1. المرحلة الأولى – الموعظة الحسنة

تبدأ المرحلة الأولى من مراحل تأديب الزوجة الناشز بالنصح والموعظة الحسنة، ويحاول الزوج في هذه المرحلة أن يذكّر زوجته بأن الله ألزمها طاعة الزوج في غير معصية، ففي حديث شريف قال رسول الله عليه الصلاة والسلام فيما معنا “إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحفظت فرجها، وأطاعت زوجها قيل لها ادخلى الجنة من أي باب” ما يبين مدى أهمية طاعة الزوج ورضاه على زوجته في الإسلام.  

ويحاول أن يوضّح لها النتائج الإيجابية المترتبة على طاعته في الأمر الذي يطلبه منها، ويحاول يقنعها به ويشرحه لها بهدوء، ويحاول أن يألف قلبها ويذكرها بأن طاعته تمنع تصدع أو انهيار كيان الأسرة. باختصار ينبغي على الزوج في هذه المرحلة الجمع بين تذكير الزوجة بحق الطاعة ومحاولة إقناعها بالأمر الذي يرغب منها أن تطيعه فيه، وإذا لم ينجح الزوج في تأديب الزوجة الناشز بالموعظة الحسنة ينتقل للمرحلة التي تليها. 

2. المرحلة الثانية – الهجر في المضجع

لو فشل الزوج في إقناع زوجته بالموعظة الحسنة، فلا يجوز الانتقال إلى مرحلة ضرب الزوج لزوجته مباشرة، ولكن يبدأ في المرحلة الثانية وهي هجر الزوج لزوجته. وتكون مشاعر الزوج في تلك المرحلة هي الغضب تجاه زوجته، لأنه كان ينتظر منها في المرحلة الأولى أن تصحح أخطائها أو تعتذر له، ولكن عندما يجد منها أن مستمرة وعنيدة في نشوزها يهجرها في المنزل. 

ويوجد أربعة صور مختلفة من الهجر في المضجع كما أجمع عليه الفقهاء، الأولى هي أن يعطيها زوجها ظهره على الفراش ولا يلتفت لها، والثانية هي ألا يكلمها زوجها وإن عاشرها في الفراش، والصورة الثالثة هي ألا يكلمها زوجها ولا يعاشرها، والصورة الرابعة والأخيرة هي أن يكلمها ويعاشرها بقول وأسلوب فيه شيء من الغلظة والشدّة. وإذا لم ينجح الزوجة في تأديب الزوجة الناشز في هذه المرحلة، فينتقل للمرحلة الثالثة والأخيرة.  

3. المرحلة الثالثة – الضرب الغير مبرح 

يخطأ بعض الرجال في هذه المرحلة ويعتقد أن ضرب الزوج لزوجته مسموح به دون ضوابط شرعية وهذا اعتقاد خاطيء، فالمقصود هو الضرب غير المبرح فلا يجوز ضرب الزوجة على وجهها أو بعنف بحيث يترك هذا الضرب علامة على جسدها. بالإضافة إلى ذلك، لا يجوز على الرجل أن يسّب زوجته بلفظ قبيح، وأن تكون نيته هي صلاح الزوجة وطاعته وليس الثأر أو الانتقام منها، فإن تحقق المراد يجب على الزوج التوقف عن هذه المرحلة.

عقوبة ضرب الزوجة 

تختلف عقوبة ضرب الزوجة من بلد عربي لبلد آخر، وتبدأ من الغرامة المالية، وقد تصل إلى سجن الزوج في حال نتج عن الضرب إصابات أو تشوهات مستديمة، مثلًا زوج قام بكسر ذراع أو رجل زوجته فنتج عن ذلك إصابات. وتستطيع أيضًا الزوجة رفع دعوى طلاق للضرر وسوء العشرة. 

ومع ذلك، فلا ننصح باللجوء إلى هذه المرحلة إلا بعد قيام الزوجة بمحاولات لتذكير زوجها بأن الإسلام أعطى حق ضرب الزوجة لزوجته في حالة الزوجة الناشزة فقط ويكون ضرب غير مبرح وبضوابط شرعية. وإن حاولت الزوجة نصح زوجها ويأست واستحالت الحياة معه، تستطيع رفع دعوى طلاق للضرر وسوء العشرة أمام المحاكم في بلدها. 

اقرأ أيضًا:

دليلك الشامل حول زواج المسيار داخل السعودية

الرجل الذي يتعرض لسوء معاملة من المرأة 

في الختام، أعطى الإسلام حق ضرب الزوج لزوجته في حالة واحدة فقط وهي نشوز الزوجة عنه وعدم طاعته، ألا يكون الضرب مبرحًا ويكون آخر مراحل تأديب الزوجة الناشز. وإن كنت مهتمًا بالزواج الشرعي على الشريعة الإسلامية وتبحث عن شريك مناسب، بإمكانك إنشاء حساب مجاني على مودة من خلال تعبئة بياناتك و كتابة مواصفات شريك حياتك.

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا