صعوبات السنة الأولى من الزواج

2017/04/21

هناك عدة صعوبات يمر بها الزوجان في السنة الأولى من الزواج ومنها :

1-المشكلات المادية :

المشكلات المادية واحدة من أهم أسباب الطلاق في هذه الأيام فعندما يتزوج الطرفان ويعيشا معا تكون لديهما مشكلة في التعامل مع المال فمن الهام أن يتم وضع اهداف والتخطيط الجيد من أجل انفاق المال والصراحة والوضوح عندما يكون لدى أحد الزوجين مشكلة مع المال .

2- تحديد الأدوار :

في الغالب الأعم من الحالات يفترض كل طرف بأن الطرف الآخر سيقوم بكل الأعمال المنزلية وسيقوم بكل الأدوار مثل : تصليح الأشياء وشراء البقالة وغسيل الملابس ..الخ وهذه الافتراضات والتوقعات خالية تماما من الواقعية ويتجاهل كل طرف ان يتم التناقش في مثل هذه الأمور فعلى الزوجين ان يتناقشا في هذه الأمور وأن يتحدث كل طرف عن الشيء الذي يستطيع ان يساهم به في الأعمال المنزلية .

3- تمضية الوقت معا :

في فترة الخطبة وكتب الكتاب تكون فترة تمضية الوقت معا ممتعة ولاتشوبها اي مشكلة ولكن بعد الزواج يتوقع الرجل بأن يمضي بعض الوقت في حرية تامة وهذا يعتبر شيء مؤلم جدا عند التوافق .

4- اتخاذ القرارات :

قبل الزواج يقرر الطرفان بعض الأشياء معا وقد اتعبر كل طرف منهما أنه ناجح جدا في اتخاذ القرار فيما يتعلق بتفاصيل الزواج وكتب الكتاب ولكن بعد الزواج فهذا يختلف تماما فيجب اتخاذ القرار في كل شيء مثل متى يجب ان نتناول وجبة العشاء ؟ هل نطبخ العشاء أم نطلبه جاهزا من احدى مطاعم الوجبات السريعة أم نخرج لتناول العشاء خارج المنزل ؟ متى يتم غسيل الأطباق بعد العشاء ؟ المشكلة ليست في هذه الاسئلة وانما في ان هناك بعض الناس الذين يتدخلون في حياة الزوجين ويجيبون عن هذه الاسئلة بدلا من الزوجين .

5- الالتزامات الاجتماعية :

عندما يكون الفرد غير متزوج فإنه يلهو ويمرح ويسافر كما شاء مع أصدقائه لكن عندما يتزوج فإنه لن يستطيع ان يفعل ذلك بنفس التكرار لأنه اصبح لديه شريك حياة وبيت ولكنه ايضا يحب اصدقائه ولايرغب بقفدهم ومن هنا تأتي المشكلة فيجب على الزوجين التوصل لحلول وسط .

فعندما يعطي كل طرف الوقت والمساحة لكي يفعل الاشياء التي يحبها ويفعل هو ايضا الاشياء التي يحبها ويتفاعل مع الأشخاص الذين يحبهم هذا يعمل على تقزية العلاقة .

6- الصحة العامة :

بعد الزواج فقظ يكتشف الفرد أن شريك حياته لايتحمم إلا كل ثلاثة أيام أو يحتفظ بالملابس المتسخة في دولاب الملابس وربما يكون هناك العديد من العادات اليومية للشريك تجعل الفرد يتفاجأ أو يصيبه الذهول .

7- التملك :

في السنة الأولى من الزواج تكون الرومانسية مازالت في أوجها وربما يشعر الفرد بأن شريك حياته يرغي في امتلاكه هذا لأن شريك حياته لايترك له وقت يمضيه بمفرده ويكون ملتصق به طوال اليوم .

8- الاختلافات في نظام الحياة :

عندما يكون هناك طرف في العلاقة اعتاد على الرياضة والأكل الصحي ويكون الطرف الآخر لا يمارس الرياضة ويحب الطعام غير الصحي والوجبات السريعة هنا يكون هناك صدام بين الطرفين .

9- ادارة الشجار :

المشكلة ليست في الخلافات ولا الشجارات المشكلة في التحكم في المشاعر وادارة الغضب ومعرفة متى يجب على الفرد ان يتوقف عن الاستمرار في التحدث عن المشكلة حتى لاتتخذ منحى اخطر ولا تقوم بتدمير العلاقة بين الطرفين فإذا لم يتم التعامل الجيد مع الخلافات فإن العلاقة سيصيبها الشرخ شيئا فشيئا.

10- المشكلات التي تسببها الخبرات المؤلمة :

سوء الفهم بين الزوجين يكون في الغالب الأعم من الحالات هو الخبرات الطفولية المؤلمة التي مر بها الفرد فالخبرات والاحداث التي مر بها الفرد تؤثر على طريقة استجابته لمختلف المواقف فمثلا الفرد الذي نشأ في أسرة يشوبها سوء المعاملة والعنف والصوت العالي تكون استجابته للمواقف مختلفة عن الفرد الذي نشأ في اسرة صحية .

11- التوقعات العالية :

عندما تتوقع الفتاة أن يقدم لها شريك حياتها كل يوم باقة زهور ويصنع لها الفطور ويضع لها الطعام في فمها في كل يوم بعد الزواج وحينما لايفعل الزوج ذلك فتصطدم الفتاة بالواقع الأليم وتصبح غاضبة من زوجها ليس لأنه قد فعل شيئا سيئا وإنما لأنه لم يقابل توقعاتها واحلامها التي كانت في مخيلتها قبل الزواج .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا