سُبل التحرر من فقد السيطرة على الحياة العاطفية

2020/12/06

فقد السيطرة على الحياة العاطفية أمر مؤلم جدا فهنا الشخص يشعر بالعجز تجاه تحديات الحياة مع الطرف الآخر مما يجعله يشعر بعدم الأمان على الصعيد العاطفي
وهناك عدة خطوات يمكنها أن تساعدك على التحرر من فقد السيطرة على الحياة العاطفية ومنها ما يلي :

1- وضع أهداف جديدة يعمل على التقليل من معدل فقد السيطرة :

وضع أهداف جديدة

فقد السيطرة على الحياة العاطفية يأتي من عدم وجود أهداف يسعى الفرد لتحقيقها
وبالتالي فإنه ينساق وراء اتجاهات فكرية ربما تعمل على الإضرار به
وهذا يجعله يقوم بإتخاذ قرارات غير مناسبة على الصعيد العاطفي
مما يجعله يشعر بالندم والاستياء مما وصل إليه على صعيد علاقاته العاطفية
ولذلك فإنه لابد من وضع اهداف على الصعيد العاطفي من أجل معرفة ماهو مناسب وماهو غير مناسب عند اتخاذ قرار ما يخص العلاقة مع الطرف الآخر
فهذا يعمل على تقليل معدل فقد السيطرة على الحياة العاطفية .

2- البحث عن محيط إيجابي يقلل من معدل فقد السيطرة :

البحث عن محيط إيجابي

فقد السيطرة على الحياة يزداد معدله عندما يحيا الفرد في جو من التوتر والسلبية
ولذلك فإنه لابد من تغيير الجو المحيط بالفرد من أجل التحرر من فقد السيطرة على الحياة العاطفية
فيمكن التواصل مع مرشد أسري للمساعدة في التخلص من الجوانب غير المريحة في العلاقة العاطفية
ويمكن مراقبة الأزواج الناجحين لمعرفة أسباب نجاح زواجهم
ويمكن أخذ دورات خاصة بالتعامل مع شريك الحياة من أجل تعلم المهارات التواصلية اللازمة لإنجاح العلاقة مع الطرف الآخر

3- الاسترخاء يعمل على الإقلال من معدل فقد السيطرة :

الاسترخاء يعمل على الإقلال من معدل فقد السيطرة

التعرض للكثير من الضغوطات على مدار اليوم يعمل على إشعار الفرد بفقد السيطرة على الحياة
ولذلك فإن هذه المشاعر تصاحبه في علاقته بشريك حياته
ولذلك فإن أية مشكلة مهما كانت صغيرة تؤلمه ولا يستطيع التعامل معها بشكل متوازن
ولذلك فإنه عندما يتحرر الفرد من ضغوطات يومه فإنه يستطيع التعامل مع تحديات الحياة العاطفية بشكل حكيم
لأنه يتعامل مع كل مشكلة بشكل منفصل ولا تتزاحم لديه الأفكار بخصوص جميع المشكلات التي تؤرقه
مما يقلل من معدل فقد السيطرة على الصعيد العاطفي
لأن منع الذات من الاسترخاء يزيد من استنزاف طاقة الفرد فيما لايفيده على الاطلاق
لأن ذلك يمنعه من التركيز على مايريد فهو يركز فقط على ما لا يريده .

4- تقبل ما لايمكن تغييره يقلل من معدل فقد السيطرة :

تقبل ما لايمكن تغييره

هناك أحداث يمكننا أن نتحكم في مسارها وهناك أحداث أخرى لا نستطيع التحكم فيها
ولذلك فإنه عندما نتقبل ما لا يمكننا تغييره فإننا نستطيع أن نصبر على تحديات الحياة العاطفية
فالشعور بفقد السيطرة على الحياة العاطفية يزداد إذا زادت مقاومة الأحداث التي لا نستطيع التحكم فيها
ولذلك فإن الصبر عامل هام جدا من أجل التعامل مع شعور فقد السيطرة في العلاقة مع الشريك

اقرأ أيضا : ” السيطرة على الحب في العلاقة بين الرجل و المرأة ” في مدونة مودة للزواج .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا