سيكولوجية الانفصال والعودة في العلاقات العاطفية

2022/03/31

في بدايات العلاقات العاطفية بين الرجل والمرأة يشعر كل طرف بأنه منجذب إلى الطرف الآخر، ولكن في بعض الأحيان يقوم الطرفان باتخاذ قرار الانفصال والعودة مرة أخرى
وذلك لأن كل طرف غير متيقن بخصوص المستقبل العاطفي الخاص به
مما يؤدي إلى سلسلة من المشاعر المتحيرة والمتخبطة

عدم اليقين يؤدي إلى الانفصال والعودة مرة أخرى :

تقلب المشاعر بعد الطلاق

عدم تيقن الفرد بأنه يريد أن يتواجد في علاقة طويلة الأمد يجعله يقرر الانفصال والعودة مرة أخرى
لأنه لا يعلم على وجه التحديد ما الذي يريده
ولذلك فهو تارة يتخذ قرار الارتباط العاطفي ويقوم بالخروج من هذه العلاقة تارة أخرى
ولذلك فإنه يتأرجح بين العديد من المشاعر الايجابية والسلبية بخصوص الارتباط والتواجد في علاقة طويلة الأمد
فهو يريد الشعور بأن هناك شخص ما يحبه
ولذلك فإنه يتخذ قرار الارتباط العاطفي
ولكن الفرد أيضا يريد الشعور بالحرية والاستقلالية ولذلك فهو يتخذ قراره بالانفصال عن الآخر .

التواصل عند الانفصال والعودة :

الوعي بما تستمع إليه بعد الطلاق

التواصل عندما يتم الانفصال والعودة مرة أخرى يتحسن كثيرا في كل مرة
لأن كل طرف قد حظى بوقت يجلس فيه مع ذاته ويتواصل معها ويكتشف عيوبه التي جعلت العلاقة تنتهي
مما يزيد من معدل الاستبصار بالذات
مما يخلق وعي أفضل لدى الفرد
كما أن التواصل في العلاقات التي تتأرجح بين الانفصال والعودة هو عبارة عن تواصل سطحي
لأن المشكلات المتراكمة هي التي تسببت في قطع العلاقة من الأساس .

فقد الفرصة لعلاقات أفضل عن الانفصال والعودة :

ندم ما بعد الطلاق

مما لاشك فيه أن الانخراط في الانفصال والعودة عدة مرات لنفس العلاقة العاطفية يعمل على فقد الكثير من الوقت والجهد والمشاعر
مما يجعل الفرد يفقد الكثير من الفرص التي يتم عرضها عليه من أجل التعارف ومقابلة أشخاص أفضل
لأنه منشغل تماما بالتفكير في مسار العلاقة العاطفية المعقدة التي يدخل إليها ويخرج منها
مما يجعله عالق في وضع لا يعلم على وجه التحديد طريقة الخروج منه .

الشعور بالراحة في الانفصال والعودة :

طرق استعادة الثقة بالنفس بعد الطلاق
طرق استعادة الثقة بالنفس بعد الطلاق

غالبية الناس يتمسكون بما اعتادوا عليه لأنه يشعرهم بالراحة
ولذلك فإن الأفراد الذين يختارون الانفصال والعودة مرة أخرى لنفس العلاقة يفعلون ذلك لأن هذه العلاقة هي ما اعتادوا عليه
ولذلك فإن غياب هذه العلاقة عن عالمهم يجعلهم يشعرون بأنهم تائهون بدون طريق لحياتهم
ولذلك فإن شعورهم بالحيرة والتخبط والتردد يجعلهم يعودون مرة أخرى لنفس العلاقة
لأنهم خائفين من مستقبلهم بدون هذه العلاقة
فالخوف من المجهول يجعل من العسير أمامهم الخروج تماما من هذه العلاقة .

إعادة تكرار نفس الأخطاء عند الانفصال والعودة :

التمسك بالغضب بعد الطلاق يعطي إحساساً بالتفوق

 في كل مرة يتخذ فيها الطرفان قرار الانفصال والعودة مرة أخرى يأمل كليهما أن تتغير العلاقة من تلقاء نفسها وأن يتصرف الطرف الآخر بطريقة مرغوبة من تلقاء نفسه
ولكن هذا يحدث في مخيلة كل طرف فقط
لأن العلاقات لا تتغير من تلقاء نفسها وإنما يلزمها القيام بتصرفات معينة تؤدي إلى تغيير العلاقة ككل
ولذلك فإنه لابد من تغيير الذات قبل اتخاذ أي قرار على الصعيد العاطفي
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان :” هل أنت دائم الانفصال والعودة في العلاقات العاطفية ؟ ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا