سر العثور على الحب

2016/09/23

يقال ان الحب هو من صنع القدر ، وقرأنا في الأشعار ان الحب هو عبارة عن مشاعر سريعة التبخر
ولكن في الحقيقة ان سر العثور على الحب يكمن في وعيك وأفكارك وتوقعاتك وظنونك عن ترتيب وتدبير الله لك .

الحب ينشأ من نيتك وأفكارك :

فالحب لا ينشأ من تلقاء نفسه ، بل هو يحتاج إلى التكوين والنشأة مثل اي شيء اخر
فعندما تريد طبخ نوع طعام معين ، فإنك أولا تفكر في طبيعة هذا الطعام والمكونات وطريقة التحضير وتبدأ في بذل مجهود من اجل تحضيره
حتى يصبح هذا الطعام حقيقة واقعة ، فالحب لن يأتي وانت جالس في منزلك بدون اي سعي
ولكن عليك ان تسعى ، عن طريق الدعاء والاخذ بالاسباب عن طريق اصلاح ذاتك
والاستعداد لمقابلة الحب ، وتعلم طريقة التعامل مع الجنس الاخر داخل علاقة الزواج الاسلامي
عن طريق حضور الدورات او قراءة الكتب ، فإذا وجدت حبك الحقيقي ولكنك لم تكن مستعدا له فإنك لن تستطيع الحفاظ عليه بحياتك .

معنى ان يكون لك شريك / شريكة :

قبل ان تعثر على حبك الحقيقي لابد وان تعلم تماما ماهي حقيقة علاقة الشراكة بينكما داخل الزواج
فالشراكة يتم تكوينها عندما يعتقد ان كلا الطرفين ان هناك مكسب مشترك من خلال العلاقة
وهذا المكسب لن يتم تحقيقة بدون هذه الشراكة ، وهنا يتم البدء في الانتقال من ” انا ” إلى ” نحن ”
ومما لاشك فيه ان الشراكة تنطوي على العديد من الايجابيات والسلبيات
فالجانب الايجابي هنا هو المشاعر الجميلة مثل الشعور بالارتياح والامان والسلام وانك لن تبقى وحيدا
فيكون هناك من يشاركك وقتك وحياتك ، فهناك من يحبك ويهتم بك ويلبي احتياجاتك
كما انه يضيف لحياتك نوع من البهجة والمرح
ولكن الجانب السلبي هنا هو انك لم تعد وحيدا ،
فهذا معناه انك لم تعد ملك ذاتك فقط ، ولذلك لابد وان تتعامل مع الاختلافات بينك وبين الاخر
وهذا معناه انك لابد وان تترك مكان في حياتك يستطيع الاخر ان يعيش بداخله
فعندما تختار شيء ما او تتخذ قرار ما ، فإنه لن يؤثر عليك وحدك ،
ولكنه سوف يؤثر عليكما معا ، لذلك لابد وان تأخذ مشاعره ورغباته واحتياجاته بعين الاعتبار والتقدير
مما يؤدي إلى عمل تعديلات في حياتك وجدول أعمالك ، لكي يتناسب مع الاخر
فإذا اعتدت الاعتماد على نفسك فقط في كل صغيرة وكبيرة في حياتك ،
فهذا يجعلك تأخذ قراراتك بدون الطرف الاخر ، مما يؤدي إلى إشعار الطرف الاخر بالغضب
ولذلك عليك ان تأخذ هذه النقطة بعين الاعتبار ، كما ان جدول حياتك بحاجة إلى التعديل فقد تضظر إلى التنازل او التفاوض على اشياء كانت امور مسلم بها في حياتك فيما مضى .

اختيار الشريك / الشريكة :

الكون بأكمله عبارة عن ذكر وانثى ، ففي الصين القديمة يقولون ان الكون عبارة عن” ين ويانج” اي ان الكون عبارة عن امتزاج الطاقة الانثوية والطاقة الذكورية ، وان التوازن بين الذكر والانثى هو الذي يضمن توازن الكون
ولذلك عندما تتوازن طاقتك الداخلية فإنك تعثر على شريك / شريكة طاقتها الداخلية متوازنة
لأن الشيء يجذب شبيهه ، ولكن عليك ألا تختار الشراكة والدخول في علاقة زواج اسلامي من اجل التخلص من الضغوط المجتمعية او للتخلص من الشعور بالوحدة
لأن هذا ليس اساس قوي تقوم عليه العلاقات الزوجية فعندما تقبل وضع معين لأنك ترى انه مفروض عليك من الظروف ، بعد ذلك تكتشف ان اختيارك وقرارك لم يكن الاصوب .

ومن اجل معرفة تفاصيل ومعلومات أكثر تنوعا عن العلاقة بين الرجل والمرأة في اطار الزواج ، يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا