حكم زواج المسلم من مسيحية

2022/11/07

مما لاشك فيه أن الاسلام قد أجاز زواج المسلم من مسيحية ، ولكنه قد حرم زواج المسلمة من مسيحي ، لأن المسلم مؤمن بكل الأنبياء والرسل ،
ولذلك فإن المسيحية سوف تؤدي جميع شعائرها الدينية في أمان واطمئنان ،
ولكن المسلمة إذا تزوجت من مسيحي فإنها لن تستطيع أداء شعائرها الدينية وهي مطمئنة .

شروط زواج الشاب المسلم من الفتاة المسيحية :

هناك عدة شروط لزواج المسلم من الفتاه المسيحية ، منها أن تكون الفتاه عفيفة ،
وذلك لأن المرأة التي تدعو إلى ارتكاب الفاحشة لا يجوز للرجل المسلم الزواج منها ،
كما أنها لابد وألا تكون معادية للاسلام ، حتى لا تؤثر في عقيدة زوجها أو أبناءها ،

فيقول الله تعالى في سورة المائدة :  " الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلَا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ ".

و هنا اباح الله تعالى الزواج من المحصنات من اهل الكتاب ” اليهود و النصارى ” بشرط ان تكون محصنة أي عفيفة لا ترتكب الفواحش.

أركان عقد الزواج للمسلم من المسيحية :

لابد وأن يكون عقد الزواج مكتمل حتى يصح زواج المسلم من مسيحية ،
فلابد من توافر الزوج ومن ينوب عنه وولي الزوجة ،
ويجب أن يخلو مضمون العقد مما يحرم الزواج ،
ولابد من توافر الايجاب والقبول في عقد الزواج ، لأن الزواج بالاكراه لا يقع .

نتائج الزواج من المسيحية :

قد يترتب العديد من الآثارعلى هذا الزواج
فمثلا إذا انتشر هذا النوع من الزواج في المجتمع فإن الفتيات المسلمات سوف يواجهن مشكلات العنوسة وتأخر الزواج ، لأن الرجال المسلمين يتجهون إلى الزواج من مسيحيات ،

كما أنه ربما يواجه الرجل المسلم مشكلات مع زوجته المسيحية ويقع الطلاق وتتفكك الأسرة ،
وتحكم المحكمة بحضانة الأبناء للمرأة ، وبذلك ينفصل الأبناء تماما عن دين الاسلام ،

كما أنه إذا كانت الزوجة غربية ويعيش الزوجان في بلد الزوجة فإن طابع المنزل سوف يكون غربي ،
مما يجعل الرجل يشعر بأنه قد أصبح غريبا في بيته .

ومن مجمل هذا يتضح جواز زواج المسلم من مسيحية ولكن بضوابط وشروط معينة يجب مراعاتها ،
وذلك حتى تستقر الحياة بين الرجل والمرأة .
و لكن الأولى الزواج من الفتيات المسلمات ، اذا تيسر للرجل الزواج من فتيات المسلمين كان له اولى و ذلك حرصا منه على دينه و دين اولاده ،
و لذلك كره بعض الصحابة هذا الزواج و منهم عمر رضي الله تعالى عنه فقد كان يكره هذا الزواج و يرغب الصحابة رضي الله عنهم بتركه و الزواج من المسلمات .
اقرأ أيضا : ” اسباب الزواج بالأجانب و مشكلاته

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا