حق الزوجة علي زوجها

2018/01/22

الزواج رباط مقدس قائم علي المودة والرحمة ولاحترام والتقدير المتبادل بين الزوجين،، فاذا عرف كل طرف حقوقه وواجباته تجاه الآخر نجحت حياتهما الزوجية

فعلي كل طرف مراعاة الاخر وتقديره بما امر نا الله عز وجل ومثلما ما تطرقنا سابقاً في احدي الموضوعات عن “حقوق الزوج وطاعته”

نتحددث الان عن حقوق الزوجة ماهي وكيف يجب أن تكون..

في البداية لايد ان يضع الازواج نصب اعينهم حديث رسولنا الكريم صلي الله ليه وسلم : ” واستوصوا بالنساء خيرا فإن المرأة خلقت من ضلع، وان أعوج ما في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وان تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء”

وعن حقوق الزوجة علي زوجها فهي عديدة منها ماهو معنوي ومنها مهو مادي ونستخلص هذه الحقوق في عدة نقاط منها:

أولاً: المعاشرة بالمعروف :

مراعاة الزوج لزوجته وتقديرها واحترامها والعطف عليها ومعاملتها بحنان واحتواء اي كرمها ولا تهينها

ثانياً:الابتعاد عن العنف في معاملة الزوجة سواء كان عنف لفظي او جسدي :

ولنتذكر قول رسولنا الكريم لى الله عليه وسلم: “لا يضرب أحدكم زوجه ضرب الأمة في أول النهار حتى يأتي آخر الليل فيضاجعها “. اي عدم لاضرار بالزوجة .

ثالثاُ: الأنفاق علي الزوجة :

أمرنا ديينا الحنيف ان علي الزوج الانفاق علي زوجته وهذا واجب شرعياً عليه , كما اننا كمجتمع شرقي يكون الرجل هو رب الاسرة ومسئولية اسرته واجباً عليه وبالطبع هذا يأتي حسب مقدرته المالية وظروفه وعلي الزوجة ان تراعي ذلك

رابعاً: احترم مشاعرها :

وراعي ان الزوجة تحب من وقت لآخر ان تسمع اطراء من زوجهاعلي شكلها ملبسها افعالها وغيرها….الخ

خامساً: كن رومانسياً معها :

طبيعة النساء يريدن ان يسمعن عبارات غزل من ازواجهن فهذا يؤثر ايجابياً علي التقارب والحب بينكم , فالكلمة لها مفعول السحر علي أذن الزوجة … فراعي أيها الزوج ان لزوجتك حقوق ومن اهم هذه الحقوق الكلمة الطيبة كما امرنا ديننا الحنيف فلكلمة الطيبة لها أثر طيب في النفس وعلي مشاعر الزوجة

سادسا:مساعدة الزوجة علي بر والدايها :

فيجب ان يكون لزوج دورا في تشجيع الزوجة علي بر والدايها ولايقوم بالعكس والزوج العاقل هو من يقدر حقوق والدي زوجته عليها

وفي النهاية :

عزيزي الزوج لابد ان تضع نصب اعينك امراً هاماً وهي ان بمعاملتك الطيبة لزوجتك ورفقك بها فأنك بذلك تكسب حياة زوجية ناجحة قائمة علي أسس متينة وروابط طيبة والأهم من ذلك تكسب رضا الله عليك ولك في ذلك ثواباً عظيماً

ولتتذكر دوماً قول الله تعالي : ” يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما ءاتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه جرا كثيرا ” .. صدق الله العظيم..

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا