ثلاث صفات للخطوبة الفاشلة

2015/12/16

كل الفتيات تنتظر فارس الأحلام المنتظر والذي بتخيلها سوف يأخذها إلى حنة الفردوس ويعيشا سويةً حياة ليس فيها اية مشاكل. لكن هذه الآمال ليست واقعية تماماً فعندما يتقدم الشاب لخطوبة فتاة ففترة الخطوبة هي فترة اختبار ليس إلا حيث يتعرف الشاب والفتاة المقبلين على الزواج على بعضهما البعض وإذا نجح الشاب والفتاة مع بعضهما في هذه الفترة يصلا إلى بر الزواج.

ولكن عندما لا يتم التوافق في فترة الخطوبة فتظر علامات تنذر بفشل هذه العلاقة وأن هذه الخطوبة يجب أن تفسخ وتنتهي وان الخطيبين غير قادرين على الوصول إلأى بر الزواج.

الخلافات الكثيرة بين الخطيبين:

حدوث خلافات بين الخطيبين هو أمر طبيعي ولكن هذه الخلافات يجب أن تكون بحدود المعقول تكون خلافات بين طبائع وصفات الشاب والفتاة ولكن عزيزي الشاب عزيزتي الفتاة عندما تتحول فترة الخطوبة إلى بركان ثائر من الخلافات والمشاكل الصغيرة والكبيرة وعندما تغلب أوقات الخلاف والشجار على أوقات السعادة والتفاهم فهمنا إذاً يوجد مشكلة ففترة الخطوبة ليس كذلك أبداً. إن حدوث كم هائل من الخلافات يكون مؤشراً خطيراً بأن الشاب والفتاة يواجها صعوبات بالتفاهم قبل الوصول إلى الزواج فكيف بعده. إن عدم وجود توافق بين الشاب والفتاة وأنهما غير قادرين على إيجاد جسور للتعايش والتفاهم مع بهضهما فإن ذلك يعني صعوبة الوصول إلى بر الزواج.

عدم الثقة ببعضهما البعض:

عندما تبنى جسور الثقة بين الخطيبين فإن أفضل فترة لبناء هذه الثقة هي في فترة الخطوبة ولكن عندما يشعر أحد الطرفين أنهما غير قادرين على الثقفة ببعضهما البعض من نواحي عدة وإذا لم ترسى قواعد الثقة هذه في فترة الخطوبة فإنه من الصعب أن تبنى بعد الزواج. لذلك يجب أن يكون الخطيبين على دراية بأهمية الثقة ببعضهما البعض فإنها من أهم أسس الزواج الناجح والسعيد.

العناد ورفض تقديم التنازلات:

من الممكن أن يكون الشاب والفتاة متوافقين مع بعضهما البعض وواثقين ببعضهمت لكن العناد والتشبث بالرأي في فترة الخطوبة وحتى في الزواج هو من أسوا الأشياء واللتي يمكن أن تحدث لشريكي الحياة. إن عدم القدرة على التفاهم وتقديم بعض التنازلا ت ومحاولة الوصول لحلول وسطى ترضي الطرفين كل ذلك يؤدي إلى فسخ الخطوبة وفشل العلاقة . عزيزتي الفتاة عزيزي الشاب إن العناد والحاجة دوماً لإثبات الذات فإن ذلك من الجارثيم والتي تنخر بالعلاقة وتؤدي لصعوبات وعدم التفاهم . أعزائي الشباب المقبلي على الزواج إن مركب الزواج السعيد يسير في بحر من التنازلات والتي يقوم بتقديمه راكبيها.

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا