تكافؤ الزوجيين

2017/11/14

إن الزواج علاقة شراكة بين الزوجين ينبغى أن تقوم على التكافؤ وفى المجتمع العربى قد يكون الافضل لو كان الزوج أعلى مستوى من الزوجة حتى يتمكن من القيام بواجباته بصورة تشعر المرأة بالرضا وتجعلها حريصة على إستمرار الحياة الزوجية مستمرة ومتوازنة وسوية وليس التكافؤ الذى أقصده التساوى فى النسب بالمال والعلم والمستوى المعيشى ولكنى أقصد أن يكون عند الطرفين صفات وعوامل قد تكون مختلفة لكنها تجعلهما يشعران بالتكافؤ وتقنعهما ببعض وتضمن لهما حياة أسرية مستقرة نفسيآ ومعيشيآ وإجتماعيآ وأن تقنع أسرتا الزوجين بهذه الزيجة وتباركهما فذلك مهم لإستمرار الحياة الزوجية بعيدآ عن المشكلات وفى نظرى لو تم فهم الحديث النبوى الشريف فهمآ صحيحآ ((إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ))وتم تطبيقة على كل الزيجات لما وجدنا أسرة منهارة ولما سمعنا بالطلاق المبكر ولا المتأخر لأن الحديث الشريف النبوى ركز على صفتين أساسيتين اذا توفرت فى الزوج فسيصبح كفؤ لتحمل مسئوليات الزواج وهما الدين والأخلاق .

لأن تمتعه بالدين سيجعله مدركآ بمعنى القوامه الحقيقية على الزوجة وسيبعده عن الكسل والتواكل والإهمال وسيشعره بالمسئولية وسيجعله يعمل كلما فى وسعه على توفير الأمن والأستقرار النفسى والمعيشى لأسرته كما إن تمتعه بالخلق الحسن سيمكنه من أحتواء زوجته وحفظ حقوقها وكسب ود وأحترام كل المحيطيين به من أسرته وأسرة زوجته وبالتالى يضمن أستقرار علاقاته فى البيت وعلى المستوى الأسرى الممتد وفى العمل ومع كل من يتعامل معهم وسيجد الود والأحترام والتعاون من الجميع .

نعم الحب مهم لإستمرار الحياة الزوجية لكنه ليس العامل الوحيد الذى يحفظ الحياة الزوجية من الإنهيار ونخطىء كثيرآ حينما نظن أن الحب أو الإعجاب قبل الزواج وحده كافى لإقامة علاقة زوجية مستقرة فقد تظهر عوامل أخرى فى حالة عدم التكافؤ بين الزوجين تظهر حقائق واقعية تقضى على الحب وتدمر الأسرة بكل مكوناتها ويذهب الحب ولايبقى الا الكره والحقد والحسرة على العمر المهدور فى علاقة لم تقم على التكافؤ وينبغى أن تقتنع الشباب والشابات بأن الزواج الذى يحكم العقل قبل العاطفة فى الأختيار هو الأكثر صمودا أمام متغيرات الزمن وأن يقتنعوا أنه ليس الحب بين الزوجين حتى بعد الزواج كافيآ لإقامة حياة زوجية مستقرة وبناء أسرة آمنه من الخلافات بل التكافؤ هو الأساس .

إن عدم التكافؤ بين الزوجين يعد بركانآ تحت السطح لا يظهر الا عند حدوث الخلافات الزوجية وقد يحول هذه الخلافات البسيطة الى عقد نفسية للطرفين بتحيين كل واحد منهما التخلص منها برميها على الآخر والإنتقام منه .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا