تأثير التعرض للضغوط النفسية على الزواج الاسلامي

2016/07/13

نحن الان في عصر مليء بالضغوطات ، فالضغوط تقوم بتنبيه الجهاز العصبي لدى الفرد ، مما يؤدي إلى زيادة دقات القلب ، وتغير في معدل التنفس ، وارتفاع او انخفاض ضغط الدم ، واستجابة كل فرد للضغوط مختلفة تماما ، فالاستجابة الايجابية تتمثل في التصرف السريع وعمل مهام متعددة من اجل إنقاذ الموقف ، لكن الاستجابة السلبية تتمثل في الشعور بالاحباط والاكتئاب ، وهذه الضغوط تؤثر على علاقة الزوجين ببعضهما البعض ، وهذا يتم عن طريق ما يلي :

1-الموافقة على كل شيء :

مساعدة الطرف الاخر داخل مؤسسة الزواج الاسلامي شيء جميل جدا ، فالطرف الاخر يحتاج فعلا إلى هذه المساعدة ، ولكن هناك فارق كبير بين مساعدة الاخر عن طيب خاطر ، ومساعدة الاخر بدافع الشعور بالاجبار على ذلك ، فعندما تساعد الاخر عن طيب خاطر فإنك تشعر بالحماسة وتدفق الطاقة ، ولا تتوقع شيء منه في المقابل ، ولكن عندما تساعد الاخر بدافع الخوف من الحكم السلبي ، فإنك هنا تشعر بالمرارة والاستياء ، لانك هنا ترغب في فعل شيء اخر مختلف ذو معنى بالنسبة لك .

2- عدم وضع حدود :

عندما لا تضع لنفسك جدول معين لحياتك وتحقيق أهدافك ، فسوف يستخدمك الاخر لتحقيق أهدافه ، والتي لا تمثل أهمية بالنسبة لك ، ولكن عندما تضع لنفسك جدول اسبوعي بشكل لا يتعارض مع مهامك داخل الزواج ، فهنا عندما يطلب منك الاخر شيء ما ، فإن كان لديك وقت لفعله فإنك سوف تفعله ، واذا لم يكن هناك وقت لفعله فإنك سوف تقوم بتأجيل فعله لوقت اخر ، مما يخفض من مستوى تعرضك للضغوط داخل علاقاتك الاسرية .

3- الاستمرار تحت وطأة الضغوط لفترة طويلة :

التعرض لضغوط نفسية لفترة طويلة من الزمن تجعل هناك تغيرات في شخصية الفرد ، مما يؤدي إلى التأثير على علاقته بأفراد اسرته ، لانه هنا يتبنى مدركات وأفكار تعوق عملية التواصل السليم مع الاخر داخل علاقة الزواج ، فيقوم بتفسير تصرفات الاخر تفسيرات سلبية ، مما يؤدي إلى انتهاجه سلوكيات سلبية داخل الاسرة ، نتيجة تعرضه لمشكلات في النوم والعمل ، مما يؤدي إلى ضعف قدرته على التركيز والتعامل بروية داخل المواقف المختلفة ، مما يجعل العلاقات متوترة .

ومن مجمل هذا يتضح ان عليك ان تتجه لرب العالمين من اجل مساعدتك في التعامل مع الضغوط النفسية حتى لا تؤثر على حياتك الاسرية بشكل سلبي ، فالله قريب مجيب ،
يقول الله تعالى في سورة الانبياء : ” وَنُوحًا إِذْ نَادَى? مِن قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ ” ،
وعليك ايضا ان تأخذ بالاسباب الدنيوية ، وتتواصل مع متخصص في الارشاد الاسري او الصحة النفسية ، اذا شعرت بأنك تحتاج لمساعدة متخصص من أجل إنجاح علاقتك بالطرف الاخر ، لان هناك صدمات او مشاعر سلبية يتعرض لها الفرد تؤثر على رؤيته للعالم ، وتؤثر ايضا على طريقة استجابته للطرف الاخر ، وعندما يساعده المتخصص في التحرر من هذه الصدمات والمشاعر فإن ذلك يعمل على توازن علاقته بالاخرين .

ومن اجل معرفة تفاصيل عن موضوعات تهم الرجل والمرأة ، من اجل زيادة القدرة على التعامل مع الازمات الزوجية ، وطرق التعامل مع تحديات الحياة ، وأوجه الاختلاف بين الرجل والمرأة داخل مؤسسة الزواج الاسلامي ، يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا