تأثير الأمان العاطفي على العلاقات

2021/09/20

العلاقات العاطفية بين الرجل والمرأة تتأرجح بين العديد من المشاعر
ولكن الأمان العاطفي هو الذي يكفل استمرار العلاقة بطريقة صحية وبناءة
ولكن نقص الشعور بالأمان يعمل على زيادة المشاعر السلبية داخل العلاقات
وعندما يغيب التواصل فإن الأمان يغيب أيضا

غياب الوحدة والانتقاد يزيد من الأمان العاطفي :

ما هي أسباب الاجهاد العاطفي

الأمان العاطفي من احتياجات النفس البشرية من أجل استمرار العلاقات بطريقة طويلة الأمد
ولكن هذا الأمان يتهدد عندما يشعر الفرد بالوحدة وعندما يتعرض للانتقاد في العلاقة
فالشعور بالوحدة يجعل الفرد يشعر بأنه مرفوض وغير محبوب وأن الطرف الآخر لا يريده في حياته
كما أن غياب الانتقاد بخصوص السلوكيات يجعل الفرد يشعر بأن الطرف الآخر يتقبله كما هو
مما يجعله يرغب في التواصل بشفافية وأن يكون ذاته داخل العلاقة .

الأمان العاطفي يزداد عن طريق الثقة :

التوقف عن لوم الطرف الآخر يساعد في التغلب على الخوف من الثقة في الطرف الاخر

إذا كان أحد الطرفين داخل العلاقة يتمتع بالثقة بالذات ويعرف تماما من هو وماذا يريد فإنه سوف يحصل على احترام الطرف الآخر
مما يجعل الطرف الآخر يثق به تماما
ولذلك فإنه عندما يشك الفرد بذاته فإنه يواجه خطر أن العلاقة لن تشعره بالراحة
لأنه منغمس تماما في التفكير في أسوء السيناريوهات المحتملة وغير المحتملة
لأنه يشك بذاته وبقدرته على التواصل مع الطرف الآخر والتعامل معه
ولذلك فإنه يشك في نوايا الطرف الآخر
لأن الطرف الآخر هو عبارة عن المرآة التي يرى بها ذاته
ولذلك فإن الثقة بالذات تنتج علاقة واثقة أما الشك بالذات سوف ينتج علاقة مهشمة ومحطمة غيب عنها تماما الأمان العاطفي .

الأمل يزيد من الأمان العاطفي :

إعادة تأطير خيبة الأمل

الأمان العاطفي يزداد داخل العلاقة إذا كانت هذه العلاقة تتمتع بالأمل
مما يجعل الطرفين يقومان ببذل مجهودات من أجل إنجاح العلاقة والعمل على استمرارها
ولكن عندما يغيب الأمل عن العلاقة ويشعر أحد الطرفين أو كليهما بأنه أمام طريق مسدود وأن العلاقة لا تمتلك مستقبل مشرق فإن مشاعر الخوف سوف تعمل على تعكير صفو العلاقة
مما يجعل كل طرف يتشكك في نوايا الطرف الآخر بخصوصه
مما يزيد من مشاعر الحنق والغضب والاستياء
ولذلك فإن التحلي بالأمل ينقذ الكثير من العلاقات من الانهيار .

تكريس الوقت يخلق شعور الأمان العاطفي :

التسامح يعمل على استثمار الوقت

المرأة بطبعها تميل إلى قضاء وقت أكبر مع من تحب
لأن هذا يزيد من معدل الأمان العاطفي لديها
ولكن عندما لا يقضي الرجل معها وقت فإنها تشعر بالخوف
لأنها هنا سوف تخاف من أن يتركها
ولكن العديد من الرجال لا يفهمون ذلك
ولذلك فإنه على الرجل أن يقوم بتكريس وقت للمرأة التي يحب
كما أنه عندما يرغب في أن يفعل شيء آخر عليه أن يخبرها بأنه سوف يغيب عنها من أجل أداء شيء معين
فهذا يعمل على زيادة شعور المرأة بالأمان والاستقرار في العلاقة معه

التخلص من الاجهاد العاطفي

ويمكن التواصل مع مرشد أسري من أجل مساعدتك في إصلاح علاقتك بالطرف الآخر
ويمكن أيضا قراءة كتب متخصصة في العلاقات الأسرية من أجل زيادة الوعي الأسري
كما أنه يمكن حضور دورات متخصصة في الارشاد الأسري من أجل تزويدك بمعلومات تساعدك على التواصل بحكمة مع الطرف الآخر .


ويمكنك معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان:” الامتناع عن التواصل أمر مؤذي للعلاقات ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي.

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا