تأثير أحداث الطفولة على مسار العلاقات العاطفية

2022/07/06

مما لاشك فيه أن حياة الفرد هي عبارة عن انعكاس لأول 5 سنوات من حياته، لأن الفرد يقوم بشكل غير واعي بجذب أحداث شبيهة للأحداث التي مرت في مرحلة الطفولة الخاصة به
وذلك لأن عقل الفرد يبحث دوما عما هو مألوف بالنسبة له
وهذا يفسر الكثير من الأحداث العاطفية المؤلمة والمفرحة التي يمر بها العديد من المقبلين على الزواج .

تأثير الطفولة على تجنب المشاعر :

طفولة القلب الرومانسي

هناك من يميل إلى العيش داخل عقله وأفكاره من أجل تجنب الصراعات مع الآخر
ولذلك فإنه يقوم بتجنب التعارف على أفراد من الجنس الآخر بهدف الزواج
وذلك لأنه لا يرغب في الظهور بمظهر الضعيف أمام مشاعر الحب
فهذا الفرد اعتاد على أن يقوم بإنكار مشاعره والتظاهر بأنه لا يشعر بأي مشاعر
لأن أسرته لم تتيح الفرصة أمامه لكي يعبر عن مشاعره
لأنه غالبا قد نشأ في أسرة يشوبها حماية زائدة
كما أن والديه لم يفسحا له المجال لكي يختبر أي مشاعر سلبية
لأنهما يقومان بإخفاء الأخبار السيئة عنه
ولذلك فإنه يكبر وهو يميل إلى تجنب أي حدث ينطوي على مشاعر سلبية .

تأثير الطفولة على قلق التعارف :

الخوف من التعارف

إذا كان الفرد يعاني من قلق التعارف فهو غالبا قد نشأ في أسرة عانى داخلها من التجاهل والاهمال
ولذلك فإن هذا الفرد يميل إلى السيطرة بشكل زائد عن الحد
كما أنه يراقب سلوك الطرف الآخر على مواقع التواصل الاجتماعي
فهو يفعل كل ذلك من أجل ألا يشعر بالتجاهل والاهمال
كما أنه يخاف من أن يتركه الطرف الآخر فجأة
ولذلك فهو يريد حماية نفسه من الألم
ولذلك فهو يفعل كل ذلك

تأثير الطفولة على التردد العاطفي :

ما هي أعراض الاجهاد العاطفي

إذا عاش الفرد في أسرة مليئة بالتقلبات وعدم الاستقرار والتنقل من بيئة لأخرى فإنه يميل غالبا إلى التردد في علاقاته العاطفية
لأن قواعد هذه الاسرة تتغير باستمرار
ولذلك فإنه يجد صعوبة في اتخاذ القرارات
كما أنه يميل إلى تأجيل اتخاذ القرارات والانتظار كثيرا من أجل التوصل لقرار
فالفرد هنا يعانى من أنه لا يجد من يفهمه
كما أنه يشعر بأنه غير جيد بصورة كافية .

تأثير الطفولة على الشعور بالأمان :

الفرد الذي عاش طفولة بها حب متزن يشعر بالأمان بخصوص العلاقات العاطفية
ولذلك فإنه عندما يمر بتحدي أو مشكلة فإنه يقوم بالتعبير عن مشاعره بطريقة متوازنة ويتخذ رد فعل متوازن
ولكن ليس كل الأفراد المقبلين على الزواج قد نشأوا في أسر سوية متوازنة .

ومن مجمل ذلك يتضح أنه يمكن الشفاء من ألم الطفولة عن طريق التواصل مع مرشد أسري من أجل التحرر من صدمات الماضي
من أجل فتح الباب أمام أحداث أخرى وتجارب أخرى إيجابية مع توأم الروح
لأن الفرد عندما يكون عالق في المشاعر المرتبطة بصدمات الماضي يصعب عليه جدا جذب علاقة صحية مع شريك الحياة
لأنه في العمق الداخلي يرى أنه لا يستحق الحب من الطرف الآخر
ولذلك فإن التخلص من هذه المشاعر القديمة يجعل الفرد يستطيع جذب الحب بطرق صحية  .
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان : ” كيف يؤثر القلق على شكل العلاقات ؟ ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا