الوقوع في فخ المقارنة العاطفية

2022/04/05

كل علاقة عاطفية تختلف تماما عن أي علاقة عاطفية أخرى، ولذلك فإن المقارنة العاطفية بين العلاقات المختلفة أمر يعمل على الاضرار بالعديد من العلاقات
ولكن هناك بعض المقبلين على الزواج يعملون على مقارنة علاقتهم الحالية بعلاقاتهم السابقة
مما يجعلهم يعيشون في الماضي ولا يعيشون الحاضر أبدا .

الشعور بالمرارة عند المقارنة العاطفية :

التوقف عن مقارنة الذات بالاخرين في فترة التعارف

كل علاقة تحتوي على مميزات وعيوب فريدة من نوعها
ولذلك فإن المقارنة العاطفية تستنزف الكثير من الوقت والجهد والطاقة
مما يجعل الفرد يشعر بالحسرة على حاله
كما أن كل شريك عاطفي له حياة تختلف تماما عن أي شريك عاطفي آخر
ولذلك فإن كل علاقة عاطفية تجعل الحياة مختلفة تماما
كما أن التفكير المستمر في طريقة تعامل الشريك السابق داخل العلاقة والتي تختلف تماما عن طريقة تعامل الشريك الحالي يجعل هناك مشاعر من الاشتياق والحنين للعلاقة السابقة
مما يجعل الفرد أسير لعلاقة انتهت ولن ترجع مرة أخرى .

المقارنة العاطفية والتوقعات المثالية :

التوقف عن مقارنة الذات بالآخرين في علاقة الحب مع الطرف الآخر

العديد من المقبلين على الزواج يقومون بالعمل على المقارنة العاطفية بين حياتهم وحياة من حولهم
مما يجعلهم شديدي الانتقاد للطرف الآخر بخصوص سلوكياته داخل العلاقة
لأنهم وضعوا توقعات مثالية بناء على رؤيتهم للعلاقات العاطفية حولهم
مما يجعلهم لا يشعرون بالسعادة تجاه تواجدهم في علاقة عاطفية
كما أنهم لا يشعرون بالامتنان لتواجد الطرف الآخر في حياتهم العاطفية
لأنهم يركزون فقط على الجزء الناقص
فهم يركزون فقط على العيوب ويقومون بإهمال المميزات
مما يجعلهم في حالة دائمة من الضيق والتبرم والانزعاج العاطفي .

المقارنة العاطفية لا تعكس الحقيقة :

العديد من الأزواج يقومون بالحديث فقط بخصوص اللحظات السعيدة التي تجمعهم بشركاء حياتهم
ولكنهم لا يتحدثون عن الليالي المظلمة والألم العاطفي الذي يمرون به عند المرور بالتحديات العاطفية
ولذلك فإن المقارنة العاطفية تجعل الفرد يمتلك صورة مشوهة عن الارتباط والزواج
لأن العلاقة بين الرجل والمرأة لن تكون مفروشة بالزهور طوال الوقت
وإنما سوف تمر بأزمات وتحديات
ولذلك فإن المقارنة تجعل الفرد قليل الصبر وكثير الانزعاج
مما يجعله يقع فريسة للشعور بالملل العاطفي
ولذلك فإن التحلي بالصبر في العلاقات العاطفية أمر يجعل العلاقة طويلة الأمد وكثيرة الاستقرار
لأن الفرد هنا ينظر إلى الصورة كاملة ولا يركز فقط على الموقف الحالي

المقارنة العاطفية تزيد من الضغوطات :

ابتعد عن المقارنة فإنها تزيد من الهزيمة العاطفية

الوقوع في فخ المقارنة العاطفية يعمل على زيادة الضغوط الواقعة على الفرد
لأنه يرى أن من حوله من الأزواج سعداء جدا
ولكنه يرى أن حياته العاطفية غير سعيدة مثل حياة من حوله
ولذلك فهو يرى أن اختلافات وجهات النظر البسيطة تعمل على تعكير صفو علاقته بالطرف الآخر
لأنه يعتقد أنه لابد وأن يتوافق مع الآخر في كل شيء من أجل أن تصبح العلاقة سعيدة
ولذلك فإن المقارنة تعمل على زيادة شعور الفرد بمشاعر سلبية ليس لها داعي .

التوقف عن مقارنة الذات بالآخرين

ومن مجمل هذا يتضح أن المقارنة العاطفية تجعل الفرد يهمل تماما مميزات شريك حياته
وذلك لأنه منشغل في الرغبة في تقليد حياة الآخرين
ولذلك فإن اصلاح العلاقة مع الآخر تتطلب التقبل والتفهم
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان:” 4 خطوات لجعل الحب يدوم ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا